صلاح محسن: حققت حلمي بالانضمام للأهلي.. وأتمنى إسعاد الجماهير ..فيديو وصور
صلاح محسن: حققت حلمي بالانضمام للأهلي.. وأتمنى إسعاد الجماهير ..فيديو وصور

صلاح محسن: حققت حلمي بالانضمام للأهلي.. وأتمنى إسعاد الجماهير ..فيديو وصور

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صلاح محسن: حققت حلمي بالانضمام للأهلي.. وأتمنى إسعاد الجماهير ..فيديو وصور .

صحيفة الوسط - هدفي من البداية كان الانضمام للأهلي وارتداء الفانلة الحمراء

رفضت كل العروض وأخبرت مسئولي إنبي: «إمّا القلعة الحمراء أو الاستمرار مع الفريق»

أن تكون لاعبًا في النادي الأكبر في مصر وإفريقيا هي مسئولية كبيرة جدًا وثقة أتمنى أن أكون على قدرها وأكون إضافة

أعرف حجم المسئولية الملقاة على عاتقي وقوة المنافسة مع لاعبي الفريق وأحترم الجميع وجاهز بكل قوة لتلك المنافسة

«طموحاتى كبيرة جدًا بالفانلة الحمراء».. هكذا تحدث صلاح محسن مهاجم إنبي بعد انضمامه رسميًا للأهلي، وأظهر عن كثير من الكواليس والأسرار التي جرت قبل إتمام الصفقة من خلال الحوار التالي..

* كيف تصف شعورك بعد الانضمام للأهلي رسميًا؟

** لا توجد كلمات يمكن أن تصف شعوري الآن، بعد التوقيع للنادي القلعة الحمراء، وارتداء الفانلة الحمراء، فأن تكون لاعبًا في النادي الأكبر في مصر وإفريقيا تلك مسئولية كبيرة، أتمنى أن أكون على قدرها، وأن أكون عند حسن ظن جماهير النادي القلعة الحمراء ومسئوليه.

* كيف بدأت المفاوضات مع القلعة الحمراء.. وكيف تبلغ؟

** المفاوضات شهدت جدلًا كبيرًا خلال الفترة الماضية، ولكن رغبتي وقناعتي الأولى والأخيرة كانت اللعب للنادي القلعة الحمراء وارتداء الفانلة الحمراء، وأشكر الكابتن علاء عبدالصادق والدكتور عصام سراج، اللذين لعبا دورًا كبيرًا في التفاوض مع مسئولي إنبى، حتى انتهى الأمر بضمي واستقبالي من قِبل الكابتن عبدالعزيز عبدالشافي والكابتن عدلي القيعي، في مقر القلعة الحمراء بالجزيرة.

* وهل شعرت بالقلق خلال بعض الفترات من عدم إتمام الصفقة؟

** إِفْرَاجًا.. فأنا من البداية أعلنت.. «إما اللعب للأهلي أو البقاء في إنبي»، وقمت بتسجيل هذه الرغبة صوتًا وصورةً لأعضاء مجلس حكومة إنبي والمسئولين هناك.. وقد كانت لدي ثقة كبيرة في تمسك القلعة الحمراء بضمي، وتقديرهم لرغبتي وتمسكي بارتداء الفانلة الحمراء، وكذلك مسئولي نادي إنبي الذي أعتبره بيتي الأول، كانت لدي ثقة كبيرة في أنهم لن يقفوا في طريق مستقبلي، ورغبتي في اللعب للأهلي وهو ما تحقق بالفعل.

* لكن هذا يحتاج منك الكثير؟

** طموحي كان اللعب للنادي القلعة الحمراء.. وهذا الطموح لن يقف عند هذا الحد، فأنا أحلم أن أذهب بعيدًا عبر ارتداء قميص القلعة الحمراء، والتألق به، وأصبح يومًا ما مثل محمد صلاح، نجم المنتخب المصري وليفربول.

* وهل هذا أمر سهل؟

** بالتأكيد الأمر ليس سهلًا، فأنا طوال الفترة الماضية كان هدفي اللعب للأهلي، والمشاركة مع المنتخب الوطني في روسيا 2018، وبعد تحقيق الخطوة الأولى، أسعى جاهدًا لتحقيق الخطوة الثانية، والاستقرار في القلعة الحمراء، حتى تتحقق خطوات أخرى مهمة في حياتي عبر النادي.. فعظَمَة القلعة الحمراء تمنحني تاريخًا ومستقبلًا عظيمًا، إذا اجتهدتُ وأثبت نفسي هنا.

* ماذا عن العروض الأوروبية التي استقبلتَها في الفترة الماضية؟

** مسئولو إنبي أبلغوني بوجود عروض أوروبية من النمسا وبلجيكا، خلال الفترة الماضية، وبمقابل مادي كبير ومميز للنادي ولي، ولكني كنت متمسكًا جدًا باللعب للأهلي، وأخطرت مسئولي إنبي برفضي أي عروض سوى القلعة الحمراء، لاسيما وأني أعرف جيدًا قيمة النادي القلعة الحمراء، واللعب له بشكل أساسي يمنحني شهرة أفضل من اللعب في النمسا وبلجيكا.. والدليل أن العروض التي تصل لأي لاعب في القلعة الحمراء تصل من أندية أوروبية وإنجليزية كبيرة.

* التعاقد معك واجه الكثير من الضغوط.. كيف تعاملت مع هذا الأمر؟

** بالفعل.. الضغوط خلال الفترة الماضية أثّرت على تركيزي بالتأكيد، لأن هدفي كان اللعب للأهلي فقط، ولكن الآن أنا أرتدي فانلة القلعة الحمراء، ولا أخشى أي أزمات، وكل ما يشغلني حاليًا هو التألّق بالفانلة الحمراء.

* وماذا لو لم تُكلّل مفاوضات القلعة الحمراء لضمّك بالنجاح؟

** لم أكن لأرحل عن فريق إنبي، هذه كانت رغبتي من البداية.. «إمّا القلعة الحمراء أو الاستمرار في إنبي»، وسأظل متمسكًا بالموافقة على انتقالي للأهلي في أي وقت.

* وما هي المراكز التي تجيد اللعب فيها بخلاف المهاجم الصريح؟

** أجيد اللعب في مركز الجناح الأيسر، وتحت رأس الحربة ولكن مركزي المفضل هو رأس الحربة.

* كيف ترى المنافسة على المشاركة أساسيًا؟

** كل مهاجمي القلعة الحمراء على مستوى مميز للغاية، وكل ما أتمناه أن أكون إضافة للفريق في هذا المركز، وأن تكون المنافسة بيننا في مصلحة الفريق، وأن يسهم الأفضل والأحق بالفرصة وارتداء قميص القلعة الحمراء.

* وما هو رقم قميصك المفضل؟

** رقمي المفضل هو رقم "10»، أرتديه منذ صغري، ولكن الآن أصبح "37»، وأصبحت جاهزًا لارتداء أي رقم يحدده الجهاز الفني.

* ما رأيك في إصرار الجهاز الفني للأهلي على إتمام التعاقد معك؟

** بالتأكيد هو أمر يسعدني للغاية.. فالكابتن حسام البدري هو الأفضل في مصر، وثقته فيِّ وإصراره على ضمي أمر يحمّلني كثيرًا من المسئولية والثقة التي أتمنى أن أكون على قدرها، وكذلك جماهير القلعة الحمراء.

* ما رأيك في استقبال جماهير القلعة الحمراء لك؟

** استقبال جماهير القلعة الحمراء أسعدني جدًا، وأتمنى أن أكون سبب فرحتهم، وأشارك في إنجازات وبطولات قادمة، وأتمنى أن يستمروا في دعمي، فهم الأفضل في مصر والشرق الأوسط.

* وماذا عن علاقتك بلاعبي القلعة الحمراء.. وهل تتواصل مع أي منهم؟

** نعم.. هناك مجموع من اللاعبين أتواصل معهم، مثل سعد سمير، وأيمن أشرف، وأكرم توفيق، وأحمد حمدي، وكذلك علي لطفي، والكثير منهم تحدث معي، خصوصًا بعد اللقاء الأخيرة بين القلعة الحمراء وإنبي، وطالبوني بضرورة الانضمام للأهلي.

* وما هي طموحاتك مع القلعة الحمراء هذا الموسم؟

** طموحي مع القلعة الحمراء هذا الموسم هو الفوز بدوري أبطال إفريقيا، وتحقيق كل البطولات المحلية، وأن تكون البداية بالأنتصار بالدوري هذا الموسم.

* نعود للوراء قليلًا.. ونسألك كيف كانت بدايتك مع الساحرة المستديرة؟

** بدايتي كانت في محافظة الشرقية، في نادي وادي النيل، الذي ضمني إليه الكابتن عبدالحميد العجوز، ومنه اصطحبني الكابتن محمد إسماعيل إلى نادي إنبي، وكان عمري وقتها 9 سنين، ومن وقتها.. وأنا في نادي إنبي لاعبًا بمختلف مراحل الناشئين، حتى وصلت للفريق الأول، وتم تصعيدي وأنا في سن الثامنة عشرة للمشاركة مع الفريق الأول.

* وما الجيل الذي تمنيتَ أن تزامله من لاعبي القلعة الحمراء القدامى؟

** تمنيت اللعب بجوار الكابتن محمد أبو تريكة، وعماد متعب، وحسام غالي.

* ومَن هو مثلك الأعلى محليًا وعالميًا؟

** مثلي الأعلى في مصر عماد متعب ومحمد أبو تريكة.. وعالميًا، كريستيانو رونالدو، وأشجع ريال مدريد.

* وما هي هواياتك المفضلة.. وكيف تحكم أوقات فراغك؟

** أوقات فراغي تتلخص في الخروج مع أصدقائي من جيلي بالفريق والمنتخب، وهوايتي الوحيدة هي الساحرة المستديرة فقط.

* ومن أول من أبلغته بمفاوضات القلعة الحمراء لضمك؟

** أسرتي.. لأن جميعهم أهلاوية، وكان حلمهم أن أكون لاعبًا في القلعة الحمراء، وأيضًا كابتن إمام محمدين، مدير قطاع الناشئين بإنبي.

* الجمهور أنطلق يتابعك حينما سجلت في مرمى القلعة الحمراء مرتين.. كيف كان شعورك وقتها؟

** رد ضاحكًا.. أنا أسجل في مرمى القلعة الحمراء في كل المباريات تقريبًا، منذ كنت في سن التاسعة، وهذا كان سبب حقيقي في معرفة الجميع بي، وكان هدفي دائمًا التألق في كل مباريات القلعة الحمراء، حتى ألفت الأنظار، وأدخل دائرة اهتمامات مسئولي النادي، والتسجيل في القلعة الحمراء، صاحب الاسم والجماهيرية الكبيرة، يمنحك شهرة واهتمامًا من الجميع.

* هل تخشى جلوسك احتياطيًا؟

** لا أخشى أي شيء، ولديَّ ثقة كبيرة في قدراتي، وسوف أسعى جاهدًا لإثبات أحقّيتي بالمشاركة، واللعب أساسيًا مع القلعة الحمراء.

* وكيف ترى فرصتك في الانضمام لمنتخب مصر في مونديال روسيا 2018؟

** الاجتهاد بقميص القلعة الحمراء طريقي الوحيد للعب مع المنتخب، والمشاركة في كأس العالم روسيا 2018.

* وما هي رسالتك لجماهير القلعة الحمراء؟

** أقول لجماهير القلعة الحمراء.. «لن أخذلكم أبدًا، وسوف أسعى دائمًا أن أكون على قدر الثقة والمسئولية الملقاة على عاتقي»، وبإذن الله سأكون سببًا في سعادتكم، واستعادة دوري أبطال إفريقيا، والمشاركة في كأس العالم للأندية.

برجاء اذا اعجبك خبر صلاح محسن: حققت حلمي بالانضمام للأهلي.. وأتمنى إسعاد الجماهير ..فيديو وصور قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد