رئيس الاتحاد السوري للسباحة: جاهزون لاستضافة بطولة آسيا .. وأبوهيف مثلي الأعلى
رئيس الاتحاد السوري للسباحة: جاهزون لاستضافة بطولة آسيا .. وأبوهيف مثلي الأعلى

رئيس الاتحاد السوري للسباحة: جاهزون لاستضافة بطولة آسيا .. وأبوهيف مثلي الأعلى حسبما ذكر الاهرام سبورت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر رئيس الاتحاد السوري للسباحة: جاهزون لاستضافة بطولة آسيا .. وأبوهيف مثلي الأعلى .

صحيفة الوسط - يؤكد أن السباحة السورية حافظت على مكانتها وشعبيتها خلال سنوات الأزمة واستطاعت أن تتوج بالميداليات رغم كل الصعوبات التي واجهتها وأنها تشهد نشاطا مميزا خلال العام الحالي من خلال الاستعداد للمشاركة في بطولة العالم بالصين والتأهل لأوليمبياد الشباب واستضافة بطولة آسيا في شهر أكتوبر القادم وأن المركز الوطني حافظ على مستقبل اللعبة ويرى أن حبه للسباحة جعله لا يتخلى عن دور اللاعب رغم توليه مناصب إدارية وانه يحلم بتحقيق انجازات جديدة في الفترة المقبلة .. وأشياء كثيرة يتحدث عنها السباح العالمي فراس المعلا رئيس الاتحاد السوري للسباحة وأمين عام اللجنة الاوليمبية من خلال هذا الحوار في السطور المقبلة :

في البداية من هو فراس المعلا ؟

ـ أنا من مواليد عام 1971 أعمل حاليا رئيسا لاتحاد السباحة  وأمينا عاما للجنة الأوليمبية ولدى رصيد مشرف من الانجازات الدولية والعربية كلاعب ومن بينها  أنني أول سباح في العالم يسبح بين قارتي أوروبا وآسيا عندما سبح بين قبرص واللاذقية في عام 2007 لمسافة 110 كم بزمن قدره 41 ساعة متواصلة كما صحيفة الوسط لي مـرور بحر المانش بين انجلترا وفرنسا عام 2002 بزمن 20 ساعة. كما توجت ببطولة العالم للهواة في سباق كابري نابولي بإيطاليا لمسافة 35 كيلومتر في عام 1990. وبطل العرب في سباق 20 كيلومتر الذي أقيم في سوريا عام 1991، والمركز الثالث مع المنتخب في بطولة العالم بسويسرا عام 1992، والمركز الأول في سباق أوتاوا العالمي لمسافة 10 كيلومتر في عام 2000 والمركز الأول مع المنتخب في سباق 5 كيلومتر ضمن بطولة آسيا التي أقيمت في قطر عام 2002 والمركز الثاني للفردي في البطولة ذاتها إضافة إلى المركز الثاني لسباق 5 كيلومتر في الفردي، والثالث مع المنتخب ضمن بطولة آسيا بالكويت في 2004.

لماذا لم تتخل عن المشاركة في البطولات رغم اتجاهك للإدارة ؟

ـ أنا مرتبط بالسباحة وأجد نفسي كسباح  أضخم من الشغل الإداري وانأ قبلت منصبي كأمين عام للجنة الأوليمبية نظرا لوجود اللواء موفق جمعة رئيس اللجنة الحالي وكنت سأعتذر عن عدم قبول المهمة لو كان هناك رئيسا لها غيره فهو إنسان ورياضي وإداري مشهود له بالكفاءة والاحتراف في الشغل ولهذا لم أتخل عن التدريبات وأتدرب مرتين يوميا لنحو خمس ساعات واستعد للمشاركة في بطولة السباحة الطويلة "للماسترز"  المقبلة  ولن أعتزل إلا بعد أن أقوم بعبور المانش و المشاركة في بطولة العالم في كوريا ولن اتجه إلى التدريب أبدا 

ما طرق الاتحاد السوري للسباحة خلال 2018 ؟

ـ لدينا رؤية وبطولات خلال العام الحالي وأهمها التأهل إلى الألعاب الأولمبية الصيفية للشباب 2018 التي ستقام في الأرجنتين من 11 سبتمبر 2014 وحتى 23 سبتمبر 2018 وسيشارك في البطولة نحو3600 رياضي ويتنافسوا في 184 مسابقة من خلال 26 لعبة رياضية بالإضافة إلى التأهل لبطولة العالم 25 متر للرجال والسيدات في شهر ديسمبر القادم  في بكين وبطولة البحر المتوسط ونسعى أيضا لاستضافة بطولة أسيا للسباحة خلال شهر أكتوبر القادم في طرطوس التي تنعم بالأمن والأمان ـ ونحن جاهزون من الآن لاستضافتها ـ حتى تستعيد السباحة السورية مكانها الطبيعي كما تعود سوريا لاستضافة البطولات من حـديث لاسيما وأن هذه البطولة بها حوافز مالية كثيرة للمشاركين ولهذا نتوقع إقبالا كبيرا ومنافسة قوية من جانب لاعبينا فهناك سباح يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وآخر في تايلاند والسباحة بيان جمعة ـ بطلة أسياـ  فضلا عن السباحين المحليين الذين ينتظرهم مستقبل واعد

كيف ترى مستقبل السباحة السورية ؟

ـ لدينا قاعدة من الشغل الناجح والتتويج بالميداليات على مستوى أسيا وهو ما يبشر بأن مستقبل السباحة السورية سيكون أفضل لاسيما وأننا دشنا خلال سنوات الأزمة مركز وطني للسباحة يضم نحو 200 سباح وسباحة سن كل  واحد منهم عشر سنوات الآن وهم سيكونون بالطبع ذخيرة للمستقبل وبالطبع طموحي أن يكون لدينا سباحين ينافسون في بطولات العالم ويتوجون بالميداليات كما أنني رفعت شعار لا للتأهل ببطاقات الدعوة  المجانية للمشاركة في البطولات ونسعى في أوليمبياد طوكيو 2020 إلى تأهيل السباحة بيان جمعة.

وكيف أثرت الأزمة التي مرت بها  البلاد على السباحة ؟

ـ الأزمة التي مرت بها البلاد أثرت على كل مناحي صحيفة الوسط وليس الرياضة والسباحة فقط  فقد تم تجميد مستحقات سوريا لدى اللجنة الأولمبية الدولية وكافة أشكال الدعم وفرضت قيود على مشاركتنا في البطولات وهو ما حرم السباح السوري من البطولات والاستفادة من المشاركات ولولا صمود الشعب السوري وإستراتيجية اللجنة الأوليمبية السورية والاتحاد الرياضي  برئاسة اللواء موفق جمعة  ما كانت قامت للسباحة أو غيرها من الألعاب  قائمة

وكيف عمل اتحاد السباحة في دعم الأندية ؟

ـ نحن في الاتحاد  بتدريب السباحين ثم نوزعهم على الأندية ثم نختار المنتخب, لأننا نريد أن نستمر في العطاء وانطلاق اللعبة مهما كانت الظروف, ونحن نعمل جميعا الاتحاد والأندية لهدف واحد, ولدينا حوالي ألفي سباح وسباحة لا نشارك في بطولة إلا ونعود بالميداليات فقد توج أبطالنا في بطولة أسيا ولأول مرة حققت سباحة سورية ذهبيتين وفضية.

كيف ترى تكريمك من اللجنة الأولمبية الدولية ؟

ـ تكريمي من  اللجنة الأولمبية الدولية واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية في العاصمة التشيكية براغ  بسبب حصولي على الميدالية البرونزية في بطولة العالم للماسترز التي جرت في هنغاريا في شهر أغسطس السابق وهو بالطبع وسام حـديث حصلت عليه يكلل مشواري في السباحة وفي ذات الوقت تقدير لنشاط اللجنة الأولمبية السورية

وهل تلقى السباحة السورية الدعم الإعلامي والجماهيري ؟

ـ بكل تأكيد تحظى السباحة السورية بالدعم الإعلامي والجماهيري بشكل لافت للنظر فهي تأتي في المرتبة الثانية بعد الساحرة المستديرة وبالإنجازات أيضا فالسباحين السوريين معروفين وجماهيريا كما  أن الاتحاد الرياضي العام ورئيسه اللواء موفق جمعة أكبر الداعمين لعمل اتحاد السباحة ويقدمون كل الإمكانيات المتاحة في سبيل تطور السباحة السورية

وهل هناك حـديث في ملف الإفراج عن المستحقات المالية للرياضة السورية  ؟

ـ  طلبنا زيـادة الحصار عن الرياضة السورية والإفراج عن مستحقاتها المالية التي تقدر بنحو 800 ألف دولار في مؤتمر اتحاد اللجان الأوليمبية الدولية في براغ بحضور 205 دولة وتوصلنا إلي تَسْوِيَة مع اللجنة بأنها ستقوم بتوفير كافة متطلباتنا في المشاركات الدولية بالبطولات أو المعسكرات من مخصصاتنا المالية لديهم

ولماذا لا تتواصلون مع اتحاد اللجان الأوليمبية العربية لرفع الحظر عن الرياضة السورية ؟

ـ طالبنا أيضا خلال اجتماع اللجنة الاوليمبية الدولية واتحاد اللجان الاوليمبية الوطنية برفع الحظر العربي عن الرياضة السورية  ولكن اللجنة الأوليمبية الدولية ذكرت أن التنظيمات صحيفة الوسط العربية لا تخضع لإشرافها ولا ولاية لها عليها لأنها تنظيمات رياضية عنصرية ونحن نطرق جميع الأبواب للوصول إلى تَسْوِيَة لأنه من غير المنطقي حرمان الرياضة السورية من المشاركة في البطولات العربية

وهل لعبت أسرتك دورا في مسيرتك مع السباحة ؟

ـ بكل تأكيد فأنا أنتمي إلى أسرة رياضية تعشق السباحة وهذا ساعدني كثيرا فشقيقتي الصيدلانية غيداء أول سباحة مسافات طويلة ثم أخي همام وشارك في العديد من البطولات وحصل على بطولة أسيا وبطولة الأرجنتين وفي أوتاوا ومركز ثالث في الكويت ثم أخي مصعب وهو طيار مدني وكان رفيقي في البطولات وكنت أشعر بالأمان لوجوده بجانبي وشقيقتي علياء التي كانت من بطلات سوريا ,أخيرا شقيقتي الراحلة ردينة وقد كانت تتنافس مع بنت عمي لبنى في البطولات الخارجية

ومن مثلك الأعلى ؟

ـ في السباحة بالطبع مثلي الأعلى السباح المصري والعالمي عبد اللطيف أبوهيف الذي عبر المانش وفازت ببطولة العالم مرتين بالإضافة إلي السباح البلغاري بيترستيشكوف

برجاء اذا اعجبك خبر رئيس الاتحاد السوري للسباحة: جاهزون لاستضافة بطولة آسيا .. وأبوهيف مثلي الأعلى قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الاهرام سبورت