بيان سوتشي: تَصْحِيح لجنة دستورية وجيش سوري وطني
بيان سوتشي: تَصْحِيح لجنة دستورية وجيش سوري وطني

بيان سوتشي: تَصْحِيح لجنة دستورية وجيش سوري وطني حسبما ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بيان سوتشي: تَصْحِيح لجنة دستورية وجيش سوري وطني .

صحيفة الوسط - اتفق المشاركون في مؤتمر الحوار السوري في سوتشي، أمس الثلاثاء، على تأليف لجنة دستورية من الحكومة والمعارضة بغرض صياغة إصلاح دستوري، بحسب البيان الختامي. وذكر البيان حسب ما نقلت عنه مصادر الأنباء «اتفقنا على تأليف لجنة دستورية تتشكل من وفد الحكومة الجمهورية العربية السورية ووفد معارض واسع التمثيل، وذلك بغرض صياغة إصلاح دستوري يسهم في التسوية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 2254».

وأشار البيان أن هذه اللجنة الدستورية ستضم-بالحد الأدنى- ممثلين للحكومة وممثلين للمعارضة المشاركة في المحادثات السورية، وخبراء سوريين وممثلين للمجتمع المدني ومستقلين وقيادات قبلية ونساء. مع إيلاء العناية الواجبة لضمان التمثيل الدقيق للمكونات العرقية والدينية في سوريا، على أن يكون الاتفاق النهائي على ولاية ومراجع إسناد وصلاحيات ولائحة إجراءات ومعايير اختيار أعضاء هذه اللجنة الدستورية عبر العملية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف».

ولم يشر البيان إلى تغيير النظام السياسي أو محاسبة مرتكبي جرائم حرب ارتكبت حسب الأمم المتحدة. وذكر البيان: «إن المشاركين اتفقوا على بناء جيش وطني قوي وموحد يقوم على الكفاءة ويمارس واجباته وفقًا للدستور ولأعلى المعايير». وأشار البيان أن مهمة الجيش المقبلة هي «حماية الحدود الوطنية والسكان من التهديدات الخارجية ومن الإرهاب». وأشار البيان إلى بناء مؤسسات أمنية ومخابرات تحفظ الأمن الوطني وتخضع لسيادة القانون وتعمل وفقًا للدستور والقانون وتحترم حقوق الإنسان، وتكون تَجْرِبَة القوة احتكارًا خاصًّا لمؤسسات الدولة ذات الاختصاص».

وكان مؤتمر «سوتشي» قد أنطلق أعماله، الثلاثاء، بعد تعثر وتأخر دام ساعتين بسبب خلافات نشبت بين الأطراف المشاركة. وأفادت معلومـات أنه قد تم التوصل لتفاهم بين مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وروسيا بخصوص اللجان في مؤتمر سوتشي. وقد كانت الجلسة الافتتاحية، لمؤتمر سوتشي والمنعقدة في روسيا الثلاثاء، حول الأزمة السورية قد علقت بعد تأخر لأكثر من ساعة، إثر خلافات بين المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، والوفد التركي المشارك، وروسيا.

فيما ذكر وزير خارجية باريس الثلاثاء «إن عملية السلام الخاصة بسوريا يجب أن تتم تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف وليس تحت رعاية روسيا في منتجع سوتشي». وذكر الوزير جان إيف لو دريان لأعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) «تَسْوِيَة الأزمة سيحدث على وجه السرعة من خلال تَسْوِيَة ترعاه الأمم المتحدة في جنيف. باريس تعتبر هذا هدفًا مباشرًا. هذا الأمر يجب ألا يحدث في سوتشي بل يجب أن يحدث في جنيف».


برجاء اذا اعجبك خبر بيان سوتشي: تَصْحِيح لجنة دستورية وجيش سوري وطني قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة المدينة