الوحدة يبعد الوصل أربع خطوات للوراء في ليلة الشامسي
الوحدة يبعد الوصل أربع خطوات للوراء في ليلة الشامسي

الوحدة يبعد الوصل أربع خطوات للوراء في ليلة الشامسي حسبما ذكر الخليج ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الوحدة يبعد الوصل أربع خطوات للوراء في ليلة الشامسي .

صحيفة الوسط - أبوظبي:محمد مصطفى

نجح الوحدة في كسب رهان القمة المثيرة، التي جمعته بمنافسه الوصل في استاد مدينة زايد صحيفة الوسط، وحصد ثلاث نقاط مهمة في صراع اللقب، جعلته يصل إلى النقطة 33 مقابل 31 نقطة ل«الإمبراطور» الذي ابتعد بفارق أربع نقاط عن العين.
نجحت القمة في البوح بأسرارها الكبيرة في الملعب الذي أهدى الإمارات أولى ألقابها التاريخية، وذلك خلال «خليجي 18» عام 2007 الذي تألق فيه بشكل لافت إسماعيل مطر الذي كان، أمس الأول الجمعة، يستعيد الذكريات بعدما صال وجال، وكان أحد أسباب الفوز، بعدما طارد الكرة التي جاءت منها ركلة الجزاء، التي أعطت فريقه التقدم 3-2 ثم سجل الهدف الرابع 4-2، قبل أن يقلص الوصل الفارق 3-4 مع نهاية اللقاء.
وكان الهدف الرابع الذي سجله الأسطورة إسماعيل مطر مميزاً وحاسماً، عندما أصر «سمعة» على متابعة الكرة واختطفها بذكاء من بين المدافع والحارس وأودعها الشباك وساهم بها في توسيع الفارق.
وحمل الحارس الشاب محمد الشامسي لقب بطل اللقاء أيضاً، حين تصدى لركلة الجزاء التي سددها البرازيلي كايو في الثانية الأخيرة، مهدياً فريقه أغلى ثلاث نقاط، ومبعداً الوصل أربع خطوات إلى الوراء ضمن صراع اللقب.
وقد عمد الشامسي على تشتيت تركيز البرازيلي كايو بتغيير مكان الكرة لدخول معه في حوار، وقبل التنفيذ تلقى نصيحة من الأرجنتيني تيجالي، ونجح في تحقيق مراده بصد الكرة ببراعة.
وفي المقابل، دفع الوصل ثمن الأخطاء الدفاعية القاتلة، التي تسببت باستقبال شباكه 4 رؤية، إضافة إلى المستوى السلبي غير المتوقع الذي ظهر به الحارس سلطان المنذري، إضافة إلى عدم نجاح المدرب الأرجنتيني والفريق في استغلال النقص العددي في فريق الوحدة.
من جهة أخرى، أشار الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوحدة إلى أهمية الفوز الذي تحقق أمام الوصل المنافس المباشر، وحصد به فريقه ثلاث نقاط والتي سوف تكون مهمة في صراع اللقب، وأشاد بما قدمه الفريقان في اللقاء الممتعة، وهنأ لاعبي فريقه على الأداء الجيد والنتيجة والإيجابية بالرغم من النقص العددي نتيجة إِبْعَاد المدافع سالم سلطان.
وذكر ريجيكامب في المؤتمر الصحفي: المهم نجحنا في الفوز على منافس مباشر، واستطعنا التقدم عليه في الترتيب، لكن هذا لا يعني أننا اقتربنا من الفوز باللقب، وهناك مباريات متبقية في المنافسة ومن الممكن أن يحدث فيها أي شيء.
وعن رأيه في القرارات التحكيمية، ذكر: «بالفعل لقد كان هناك بعض الأخطاء التحكيمية في اللقاء حتى الوقت الذي: احتسب بدلاً عن الضائع كان كثيراً جداً ولا يتناسب مع الوقت المهدر أثناء اللعب».
وأشاد ريجيكامب بتألق الحارس محمد الشامسي وذكر: «هو حارس جيد يحرص على متابعة برنامجه التدريبي بكل جدية، لكن لا أفضل الحديث عن لاعب وحده، ومن المهم الحديث عن الفريق وجهد اللاعبين والإصرار واثق في تحقيق الفضل في الفترة المقبلة»، كما أثبت ريجيكامب أحقية القائد إسماعيل مطر بلقب الأسطورة.
وفي تعليقه على تحول الأفضلية للوحدة بعد الطرد بعد ما كان في صالح الوصل ذكر ريجيكامب: «الإصرار الكبير من لاعبي الوحدة على تحقيق الفوز، ومن جانبي فضلت عدم التراجع للخلف للمحافظة على التقدم، ولم أشرك رغم الطرد، ودفعت بلاعب وسط للسيطرة على منطقة المناورة، وعلى العموم كل اللاعبين والبدلاء قدموا مباراة كبيرة وجيدة».
من جهته، أشار الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب الوصل إلى أن فريقه لن يستسلم وسيصارع على القمة في الفترة المقبلة، موضحاً أن الوقت ما زال طويلاً وهناك 21 نقطة في الملعب.
وفي تعليقه على ضعف دفاع الوصل والأخطاء التي ظل يرتكبها، أشار قائلاً: صحيح هناك أخطاء كما ذكرت، وأثق في الموجودين وسنستمر في الشغل على تصحيح الأخطاء وهي فردية بالأساس وساهمت في السماح للوحدة بالتسجيل، وأطمئن جماهير الفريق بأننا لم نفقد الأمل و الوضع غير مقلق ومازال الوصل يقدم مباريات جيدة.

تيغالي: وضع 100 هدف ليس سهلاً

وصل الأرجنتيني سيباستيان تيغالي مهاجم فريق الوحدة إلى الهدف رقم 100 في الدوري منذ انضمامه للفريق موسم 2013-2014.
من جهة أخرى، أعرب تيغالي عن سعادته بانتصار فريقه على الوصل ورأى أنها نتيجة منطقية،كما أبدى سعادته بدخول نادي المئة بإحرازه الهدف رقم 13 في دوري الموسم الحالي. وذكر: سعيد أخيراً بإحراز هدفي رقم مئة في دوري الخليج العربي، هذا الأمر ليس سهلاً أن تواصل في بطولة واحدة لخمسة أو ستة أعوام وأن تحرز الأهداف، ليس سهلاً إحراز مئة هدف مع فريق واحد، أتمنى أن أحرز المزيد من الأهداف لمساعدة فريقي، وأتمنى خسارة العين لتكتمل سعادتنا».

الوصل يتظلم والوحدة يرد

صحيفة الوسط بدء اللقاء احتجاج من نادي الوصل حول موضوع الجمهور. وذكر محمد العامري المدير التنفيذي لنادي الوصل: «اتفقنا بصورة رسميةً مع نادي الوحدة على تخصيص 40 في المائة من سعة الملعب لجماهير الوصل، وتم توفير 3 آلاف مقعد فقط لجماهير الوصل وهي لا تمثل 10 في المائة من سعة ملعب استاد مدينة زايد، بالاضافة إلى وضعهم خلف المرمى، وسنقوم بتقديم شكوى بحق ادارة نادي الوحدة».
ومن ناحيته رد أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم على حسابه الرسمي في تويتر وذكر: «لم يتنصل أحد في دخول أي من جماهير الوصل، والعدد الحاضر الذي يخبر 1014 متفرجا دخل بالكامل، ولا يوجد وصلاوي خارج الملعب ولو حضرت إعداد اكثر لسمح لها بالدخول بغض النظر عن النسبة».

كايو حزين لإهدار أول ركلة في حياته

أشار البرازيلي كايو كانيدو لاعب الوصل إلى ان فريقه ارتكب أخطاء كثيرة في اللقاء وانه كقائد يتحمل كامل المسؤولية عن ضياع ركلة الجزاء، وذكر: حزين على إهدار ركلة الجزاء، وهي الأولى التي أهدرها في مسيرتي في الملاعب وألوم نفسي ويمكن للجماهير أن تضع اللوم علي.
وأضاف: لست سبب الخسارة ولكنني أتحمل المسؤولية، ولا أريد أن أضع المسؤولية على زملائي اللاعبين، سأحاول الاجتهاد وتعديل الوضع وأشعر بخيبة أمل لأنني لم أتمكن من وضع الهدف في الثواني الأخيرة.
وأثبت كايو أن المنافسة لا زالت مفتوحة وذكر: نحن على بعد نقطتين من الوحدة ونقطة من العين وأي شيء قد يحدث في المباريات القادمة، هناك الكثير من المباريات المتبقية وللأسف سأغيب عن اللقاء المقبلة أمام صحيفة الوسط بسبب الإنذار الثالث.

مطر: سري في عدم اليأس من ملاحقة الكرة

تألق إسماعيل مطر قائد فريق الوحدة في مباراة فريقه أمام الوصل ونجح في الحصول على ركلة جزاء وسجل الهدف الرابع بذكاء باستغلال الخطأ الذي وقع فيه الحارس والمدافع وذكر: في مثل هذه الكرات دائما أحاول اللحاق بالكرة دون يأس متوقعا خطأ الحارس أو الدفاع وأظل أركض نحو الكرة إلى أن يمسكها الحارس، وهذا الأمر فعلته كثيرا من قبل وأعتقد أن هذا اجتهاد من الممكن أن يصيب في الكثير من المرات، وهناك لاعبون عندما يرون مثل هذه الكرات يقفون ولا يكملون الركض في إِنْحِدَار الكرة.
ورأى مطر أن الفوز على الوصل جاء في وقته ليمنح اللاعبين دفعة معنوية كبيرة، وذكر: أعتقد أن المنافسة على الدوري بين الوحدة والعين والوصل ستستمر حتى الجولة الأخيرة وفي النهاية فريق واحد سيفوز بالبطولة، مصير الوحدة أصبح بيده وإذا أراد الفوز بالبطولة فعليه الفوز بجميع مبارياته المقبلة.
وأعاد قائد فريق الوحدة إسماعيل مطر إن الإنذار الذي حصل عليه وهو خارج الملعب بعد أن تم استبداله في الشوط الثاني يعود إلى العصبية التي انتابت الجميع بسبب احتساب ركلة الجزاء لفريق الوصل في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع والإحساس بأن الفوز المستحق قد ضاع من الفريق.
وأضاف مطر: حصولي على البطاقة الصفراء لم يكن بسبب أنني سددت قارورة مياه صوب حكم اللقاء ولكن بسبب العصبية الشديدة التي انتابت جميع لاعبي الوحدة والجهاز الفني مضيفاً: كنت أثق في أن الحارس الأمين محمد حسن الشامسي سيتصدى للركلة وينقذ مرماه من هدف مؤكد وقد كان، وهو حارس شجاع ولديه إمكانات كبيرة.
كما أشاد مطر بزميله تيجالي وذكر: تيجالي يقوم بدور مهم في الهجوم وإفساح المجال أمام زملائه بتحركاته التي تفتح الثغرات للقادمين من الخلف وهو يسْعَفَ لاعبي الوسط كثيرا وهو من المهاجمين المتميزين.

الحمادي يوضح السبب في رش الملعب بالماء

لوحظ كثرة وقوع اللاعبين على أرضية الملعب، وقد أشار عبد الباسط الحمادي مدير فريق الوحدة سبب ذلك، وأشار إلى ان «هناك دراسات تؤكد ان رش الملعب قبل اللقاء بقليل يقلل من نسبة الإصابات، كما يساهم في تسريع الإيقاع، وفي معظم الدوريات العالمية يستخدمون هذه الطريقة، وليس هناك احد من اللاعبين اشتكى من هذا الأمر».
ورأى عبد الباسط ان اللقاء صاحبها مجموع من القرارات التحيكيمة الخاطئة، كان من الممكن ان تبعد الوحدة عن المنافسة، وذكر «هي قمة تساهم في تحديد مسار البطولة، والهدفان الأول والثاني للوصل سبقهما خطأ لصالحنا ولم يحتسب، والهدف الثالث الخطأ يفترض ان يكون ضربة غير مباشرة، ونذكر اننا في مباراة الدور الأول أمام الوصل خسرنا بسبب احتساب ضربة جزاء غير صحيحة والغاء هدف لصالحنا، لا أشكك في ذمة الحكام، وننتظر تنفيذ قرار تقنية الفيديو لتقليل الاخطاء».

برجاء اذا اعجبك خبر الوحدة يبعد الوصل أربع خطوات للوراء في ليلة الشامسي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الخليج