بعد أقتحام توماس باخ.. اللجنة الأولمبية ترفض طلب موسكو
بعد أقتحام توماس باخ.. اللجنة الأولمبية ترفض طلب موسكو

بعد أقتحام توماس باخ.. اللجنة الأولمبية ترفض طلب موسكو حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بعد أقتحام توماس باخ.. اللجنة الأولمبية ترفض طلب موسكو .

صحيفة الوسط - ذكرت اللجنة الأولمبية الدولية الأن الإثنين، إن 15 رياضيًا ومدربًا روسيًا، ألغت محكمة التحكيم صحيفة الوسط إيقافهم مدار صحيفة الوسط، لن تتم دعوتهم للمشاركة في الأولمبياد الشتوي في بيونج تشانج، على الرغم من أن المحكمة صحيفة الوسط أعلنت الأسبوع السابق عدم وجود "أدلة كافية" على انتهاك 28 رياضيا روسيا للوائح مكافحة المنشطات، بينما أثبتت ارتكاب 11 رياضيًا لانتهاكات خفضت إيقافهم من مدار صحيفة الوسط إلى الأولمبياد القادم في سول فقط.

وحظرت اللجنة الأولمبية فعالية روسيا في بيونجتشانج بسبب "عملية ممنهجة" لانتهاك لوائح مكافحة المنشطات في أولمبياد سوتشي الشتوي 2014، لكنها تركت الباب مفتوحا أمام الرياضيين الذين لم يسبق إدانتهم للمشاركة كمستقلين.

وبعد قرار المحكمة صحيفة الوسط طلبت روسيا السماح بمشاركة 13 رياضيًا، واثنين تحولوا للتدريب في الأولمبياد الشتوي القادم في الفترة من التاسع وحتى 25 من الشهر الحالي، لكن اللجنة الأولمبية ذكرت في بيان إن لجنة المراجعات طلبت بالإجماع من اللجنة الأولمبية عدم دعوة 15 رياضيًا للمشاركة في الدورة.

وأشارت إلى أن المحكمة صحيفة الوسط لم تقدم "حيثيات كاملة" لإلغاء الإيقاف مدار صحيفة الوسط، وأن هناك بعض الأدلة ضد الرياضيين لم تكن متاحة للجنة أوسفالد التي حققت في المنشطات في روسيا.

وجاء في بيان لجنة المراجعات: "بعد تحليل كامل من جانب اللجنة اكتشف أعضاؤها أن هناك عوامل إضافية أو أدلة لم تأخذها لجنة أوسفالد التابعة للجنة الأولمبية الدولية في الحسبان لأنها لم تكن متوفرة لديها وهذا يزيد الشكوك حول نزاهة هذه المجموعة من الرياضيين".

وكان قد دعا توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أمس الأحد، إلى إحداث إصلاحات هيكلية في المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي "كاس" في أعقاب قرارها بإلغاء عقوبة الإيقاف بحق 28 رياضيًا روسيًا.

وذكر باخ، في بيونج تشانج: "لا يمكننا أن نقبل بوضع تتلقي من خلاله كاس خطر فقدان مصداقيتها مع الرياضيين"، مشيرًا إلى أن قرار كاس محبط تماما ومفاجئ للجنة الأولمبية الدولية، لن نقبل بذلك أبدا.

وأشار باخ أن قرار كاس ومقرها لوزان بإلغاء عقوبة الإيقاف بحق 28 رياضيًا روسيًا بعد تورطهم في تعاطي المنشطات، فاجأ اللجنة الأولمبية الدولية.

ووفقًا لباخ فإن اللجنة الأولمبية الدولية قد تستأنف ضد قرار كاس أمام المحكمة المدنية السويسرية لكنها تنتظر "حيثيات حكم" محكمة التحكيم الرياضي، وذكر باخ بعد اجتماع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية: "نشعر بأن هذا القرار يبَـانَ الحاجة الماسة لإجراء إصلاحات في الهيكل الداخلي لكاس في سبيل توفير حكومة أفضل لكفاءة واتساق سلطتها القضائية".

من ناحيته أشار جون كوتس، رئيس المحكمة صحيفة الوسط الأن الاثنين، إلى أنه تفهم قلق باخ وسيتم النظر في الأمر.

وذكر كوتس في بيان: "الرياضيون لديهم الحق في الثقة في جميع إجراءات العدالة على كل المستويات وخاصة تلك التي تسبق اللجوء لمحكمة التحكيم صحيفة الوسط، والقرارات الخاصة بالقضايا الكبيرة أمر مهم للغاية، اللجان تعمل على حالات الرياضيين الـ 39 الروس ونأمل في نشر النتائج في القريب العاجل، والمحكمة صحيفة الوسط ستواصل الشغل للتأكد من كفاءة ودقة أحكامها".

برجاء اذا اعجبك خبر بعد أقتحام توماس باخ.. اللجنة الأولمبية ترفض طلب موسكو قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري