أولمبياد 2018يؤكد أن سيمادر تحقق حلمها كأول كينية في الألعاب الشتوية
أولمبياد 2018يؤكد أن سيمادر تحقق حلمها كأول كينية في الألعاب الشتوية

أولمبياد 2018يؤكد أن سيمادر تحقق حلمها كأول كينية في الألعاب الشتوية حسبما ذكر الاهرام سبورت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر أولمبياد 2018يؤكد أن سيمادر تحقق حلمها كأول كينية في الألعاب الشتوية .

صحيفة الوسط - حققت سابرينا سيمادر "حلمها" بأن تصبح أول كينية تشارك في منافسات التزلج الألبي في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، حيث تشكل بمفردها "فريق" بلادها المشارك في الأولمبياد.

وتبلغ سيمادر من العمر 19 عاما، وهي تقيم في استراليا منذ سن الثالثة، ومولودة لأم كينية ووالد استرالي، الا انها اختارت ان تشارك في أولمبياد بيونغ تشانغ المستمر حتى 25 شباط/فبراير، تحت راية البلد الافريقي.

وذكرت سيمادر "أنا سعيدة للمشاركة باسم كينيا، الا ان ثمة بعض العقابات، الأمر ليس سهلا "..." التنظيم صعب لأن التزلج غير معروف في كينيا".

أضافت "لا يوجد احتراف، لا زلنا في أول الطريق. الا اننا وصلنا الى بيونغ تشانغ وأنا سعيدة فعلا بذلك".

وأشارت المتزلجة الى انها تلقت دعما كبيرا من أفراد من عائلتها لا يزالون في كينيا، مشيرة الى ان أقاربها أرسلوا اليها رسائل "قالوا فيها انهم يقفون خلفي "..." هذا يحفزني. المشاركة تحفزني. أشعر بأنني قوية وجيدة".

وحملت سيماندر العلم الكيني خلال حفل تتويج الألعاب الذي أقيم الجمعة، مشيرة الى انها كانت "فخورة جدا" بتلك اللحظة.

أضافت "من الممتع رؤية فريق كبير مثل أوتاوا أمامك. كان الأمر "..." مؤثرا بالنسبة إلي، لأن العالم كان ينسق. هذا حلم أصبح حقيقة".

وتتواجد سيمادر في سول مع مسؤول البعثة الكينية فيليب بوا الذي صحيفة الوسط له المشاركة في الأولمبياد الشتوي ثلاث مرات خلال مسيرته، والمدرك بشكل جيد للصعوبات التي تتلقي الأفارقة في الرياضيات الشتوية.

الا ان المتزلج السابق البالغ 46 عاما، يرى ان ظروف سيمادر ستكون مختلفة "فهي نشأت في استراليا، (واعتادت منذ البداية) على التزلج".

أضاف "بالنسبة إلي، كان الأمر أصعب. كنت انتقل من درجات الحرارة الافريقية الى درجات حرارة الشتاء المتجلدة"، وذلك في إطار برنامج أعدته شركة "نايكي" للتجهيزات صحيفة الوسط الأميركية، لتدريب رياضيين أفارقة على الرياضات الشتوية لاسيما تزلج المسافات الطويلة.

وتابع "كنت أسأل نفسي دائما ما الذي يدفعني للقيام بذلك "..." لم أبدأ بتعلم تقنيات التزلج سوى في العشرين من العمر. لم أكن قد تزلجت قبل ذلك، وكنت أجد نفسي في منافسة مع رياضيين بدأوا بمزاولة التزلج مذ كانوا في الثانية من العمر".

وأشار الى ان بعض الناس "كانوا يعتبرون ما أقوم به أقرب الى مزحة، والأمر لم يكن لطيفا (بالنسبة إليه). الا انني كنت أتمتع بلياقة جيدة، وبدأت بالتحسن تدريجا".

تَسْوِيَة بوا في المركز الأخير في سباق الـ 10 كلم في دورة 1998 في مدينة ناغانو اليابانية، الا انه حقق أستطلاع أفضل في الدورتين المقبلتين: تفوق على خمسة رياضيين في دورة 2002 في مدينة سولت لايك سيتي الأميركية، وتسعة رياضيين في دورة 2006 في مدينة تورينو الايطالية.

وكان بوا يمني النفس بتحقيق أستطلاع أفضل في دورة 2010 في مدينة فانكوفر الكندية، الا ان المالاريا أفشلت آماله.

لكن حظوظ سيمادر قد تبدو أفضل، علما انها شاركت في كأس العالم للتزلج العام السابق، وسجلت أعلان 57,21 ثانية في سباق التعرج، وحلت في المركز الـ 61 بفارق 10 ثوان عن الأميركية ميكاييلا شيفرين.

وذكرت سيمادر "تجمعني صداقة بالعديد من المتزلجين الاستراليين لاننا نتدرب معا "..." أنا لست هنا بمفردي. الرياضيون الآخرون يدعمونني وهم أصدقاء رائعون".

برجاء اذا اعجبك خبر أولمبياد 2018يؤكد أن سيمادر تحقق حلمها كأول كينية في الألعاب الشتوية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الاهرام سبورت