غاريدو: مباراة "الديربي" حاسمة أمام الوداد .. وفخور بتدريب الرجاء
غاريدو: مباراة "الديربي" حاسمة أمام الوداد .. وفخور بتدريب الرجاء

غاريدو: مباراة "الديربي" حاسمة أمام الوداد .. وفخور بتدريب الرجاء حسبما ذكر جريدة هسبريس ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر غاريدو: مباراة "الديربي" حاسمة أمام الوداد .. وفخور بتدريب الرجاء .

صحيفة الوسط - بِاحترافيته ورحابة صدره المعهودتين، خصّ الإسباني خوان كارلوس غاريدو، مدرب فريق الرجاء البيضاوي، جريدة "هسبورت" بلقاء في أحد فنادق مدينة الدار البيضاء، قبيل ساعات من موعد مباراة "الديربي" المرتقبة بين الرجاء والوداد البيضاويين، عصر الأن السبت، لحساب اللقاء المؤجّلة عن الجولة العاشرة من البطولة الاحترافية لكرة القدم.

على الرّغم من ضغط أول "ديربي" يخوضه غاريدو في العاصمة الاقتصادية، إلا أنه نُشُور قلبه من خلال حوار مطوّل، تحدّث فيه عن "الميركاتو"، مباراة الوداد، علاقته باللون الأخضر، علاقته بالرجاء، فضلا عن رسالته الخاصة لجماهير الرجاء البيضاوي.

تخوض أوّل "ديربي" في البيضاء رفقة الرجاء. ماذا يمثّل لكم ذلك؟

تعد مباراة بصبغة خاصة بالنسبة إلي، لأنه "الديربي" الأوّل الذي سأخوضه في الرباط، الأخير الذي يملك صيتا علي المستوي العالمي بما يحمله من شغف جماهيري ويشكّل حدثا استثنائيا للاعبين، المدرّبين، المسيّرين والأنصار، وهذا يؤثّر بشكل أو بآخر على طريقة التحضير للمباراة، لا على مستوى التكتيكي أو الإعداد الذهني للاعبين.

يعي الجميع داخل شركة الرجاء أن هذه اللقاء تكتسي أهمية كبيرة، حيث يجب أن تملك عناصرنا تلك القوّة الذهنية لمجاراة "الديربي"، فضلا على الظرفية التي تلعب فيها، والتي تعتبر نقاطها الثلاث حاسمة في مسار البطولة.

ماذا عن العودة إلى اللعب في "دونور"؟

بالتأكيد، لطالما أشرت في تصريحات سابقة إلى أن رياضة الساحرة المستديرة تكتسب توهّجها من الأنصار، إذ تكمن حلاوة المباريات في خوضها أمام مدرّجات مملوءة وفي أعلان مناسب للفرجة، ومن هذا المنطلق فلعب "الديربي" أمام مدرّجات ملعب محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء، يشكّل حافزا كبيرا لنا من أجل تحضير طابق كروي مميّز وإثبات اللاعبين لمؤهّلاتهم على أرضية الميدان.

بعد "ديربي" إشبيلية بالأخضر.. هل سيرتبط غاريدو بهذا اللون؟

(مبتسما) في غالب الأحيان، أرتدي اللون الأخضر وهو من الألوان المفضّلة لدي..

كيف تعاملتم مع فترة تَمَكُّث البطولة؟

شخصيا، أعتبر أن فترة توقّف البطولة على هامش احتضان الرباط لبطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين، كانت مهمة بالنسبة إلى فترة إعداد الفريق، إذ اشتغلنا بشكل مستمر على الجانب التكتيكي والإعداد البدني للاعبين، رغم تَرْك بعض اللاعبين، على طريق المدافع جواد اليميق الذي كان يعد من الدعامات الأساسية في الخط الدفاعي.

حاليا، يجب التعامل مع التغييرات التي أحدثت في التشكيلة، أنا سعيد حاليا بانتداب كل من عبد العظيم خضروف ومنير عوبادي، اللاعبان من شأنهما تحضير قيمة مضافة للمجموعة، خاصة على مستوى خط الميدان، الذي هو حاليا من نقط قوة الفريق في ظل وجود تنافسية على المركز، خاصة مع إعادة الهيكلة التي سنقوم بها على مستوى التشكيلة خلال المنتصف الثاني للبطولة.

جواد اليميق.. من اللاعبين الذين غادروا الفريق صوب الاحتراف..

(مقاطعا) في البداية، أنا سعيد جدا للطريقة التي تم تدبير بها ملف انتقال اللاعب جواد اليميق، حيث تم ذلك باتفاق مع النادي وفي إطار احترام بنود العقد الذي يربط الطرفين معا، فضلا على أن رحيله ساهم في إنعاش خزينة النادي ماديا، مع العلم أيضا أن اللاعب يملك رغبة كبيرة في الاحتراف في أحد الدوريات الأوروبية الكبرى.. نحترم قرار اليميق وشكرا لكل ما قدّمه للنادي.

جواد اليميق لاعب موهوب بمؤهّلات تقنية عالية على مستوى الشقين الدفاعي والهجومي، حيث أعتقد أنه مؤهل للعب في دوري عالمي على طريق "الكالتشيو"، وأتنبّأ له بمستقبل زاهر خاصة وأنه حظي بفرصة مواتية لإثبات أنه قادر على اللعب على أعلى مستوى، وهو ما أظهره أثناء فترة لعبه رفقة الرجاء.

ما هو تقييمكم لبطولة "شان2018" في الرباط؟

بطولة إفريقيا للاعبين المحليين "شان" تجربة جد مميّزة للاعبي الرجاء، وأخص بالذكر الزنيتي، بانون، جبيرة، الحافيظي وحدراف، فهي محطة مهمة لهم، إذ تساهم مثل هذه التظاهرات في منح الثقة للاعبين وتضيف بصمة في تجاربهم الكروية.

بصفتي مدربا لفريق الرجاء، أنا سعيد بالمؤدى العام للعناصر "الرجاوية" في بطولة "شان2018"، لقد أظهروا مستوى مميزا طيلة مباريات الدورة، ومن شأن هذه المشاركة أن تنعكس إيجابا على الفريق "الأخضر" بحكم الفترات الجيّدة التي يمر منها اللاعبون.

ما هي علاقة غاريدو بالرجاء؟

فخور لكوني مدربا لفريق الرجاء البيضاوي، وأعتز بهذا الامتياز الذي حظيت به في مسيرتي صحيفة الوسط، مع العلم أنني قدمت إلى هنا في ظل ظروف يطبعها جو مشحون، ماديا وتسييريا، إلا أنني أظهرت رغبتي في الاستمرار في النادي وتجاوز المطبّات التي صادفتني.

دوما ما أسعد بمقابلة الأنصار "الرجاويين" الذين يأتون إلى الملعب بكثافة من أجل مؤازرة الرجاء، خاصة أنهم يتميزون بشغفهم الكبير وتعلّقهم الجارف بفريقهم، وهذا ما يجعلني مرتبطا أضخم بالاشتغال مع هذا النادي الكبير وجماهيره العريضة.. علاقتي مستمرة مع الرجاء ومبنية على تحقيق مزيد من الانتصارات والألقاب.

مؤشر أخيرة..

أدعو الجماهير "الرجاوية" الوفية إلى مؤازرة فريقها في مباراة "الديربي"، حيث أود أن أخبرهم بأن اللاعبين سيبذلون قصارى جهدهم من أجل تحقيق نتيجة الانتصار ليفتخروا بهم.. اللاعبون واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وحمل قميص الرجاء.

برجاء اذا اعجبك خبر غاريدو: مباراة "الديربي" حاسمة أمام الوداد .. وفخور بتدريب الرجاء قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة هسبريس