ليفربول يتشاور عن استعادة نغمة الانتصارات.. وبرشلونة يواجه فريسته المفضلة
ليفربول يتشاور عن استعادة نغمة الانتصارات.. وبرشلونة يواجه فريسته المفضلة

ليفربول يتشاور عن استعادة نغمة الانتصارات.. وبرشلونة يواجه فريسته المفضلة حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر ليفربول يتشاور عن استعادة نغمة الانتصارات.. وبرشلونة يواجه فريسته المفضلة .

صحيفة الوسط - تستكمل الأن الأحد، مباريات الجولة رقم 27 في الدوري الإنجليزي، وذلك عندما يَسْتَضِيفُ نيوكاسل صاحب المركز الـ17 برصيد 25 نقطة نظيره مانشستر يونايتد الثاني برصيد 56 نقطة على ملعب سان جيمس بارك، في تمام الساعة 4:15 عصرًا، ولم يحقق نيوكاسل الفوز على اليونايتد في البريميرليج سوى مرتين فقط في 28 لقاء سابق، وكان آخرها على أرضه في عام 2012 حيث تعادل في 7 مباريات وخسر 19 مواجهة، وبدوره تمكن الشياطين الحمر من الفوز بـ9 مباريات من آخر 13 حضور لملعب سان جيمس بارك، وخسر مباراة واحدة فقط وتعادل في 3 لقاءات، واهتزت شباك نيوكاسل في البريميرليج بـ92 هدفًا من مانشستر يونايتد أضخم من أي فريق آخر.

ولم يفز نيوكاسل في آخر 8 مباريات خاضها على أرضه في الدوري هذا الموسم وهي ثاني أسوأ سلسلة في تاريخ النادي على ملعبه حيث خسر 5 مباريات وتعادل في 3 لقاءات أخرى، ومع ذلك أتت خسارة الفريق الوحيدة على أرضه في آخر 6 مباريات أمام متصدر جدول الترتيب مانشستر سيتي، ويملك الفريق في رصيده 25 نقطة أضخم بنقطة واحدة من رصيد النقاط الذي إمتلكه في نفس تلك المرحلة في موسم 2015- 2016 والذي انتهى بهبوط نيوكاسل إلى دوري الدرجة الأولى.

وعلى الجانب الآخر حافظ مانشستر يونايتد على نظافة شباكه في 5 مباريات من آخر 6 لقاءات خاضها في الدوري وهو بشكل عام أضخم فريق حافظ على نظافة شباكه هذا الموسم في 15 مباراة، ولم يخسر مانشستر يونايتد في آخر 10 مباريات خاضها خارج ميدانه حيث فاز في 6 مباريات وتعادل في 3 لقاءات وأتت الهزيمة الوحيدة أمام توتنهام.

وبدوره لم يسبق لمدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو أن حقق أي انتصار من قبل على ملعب سان جيمس بارك حيث تعادل في 3 مباريات وخسر في مثلهم، وسيعول اليونايتد الأن على خدمات روميلو لوكاكو الذي يملك معدل في وضع الأهداف أو صناعتها أمام نيوكاسل يصل إلى هدف كل 65 دقيق، كما سيعول أيضًا على أليكسيس سانشيز الذي سجل 8 رؤية في أخر 10 مباريات أمام الفرق الصاعدة حديثًا.

وفي إطار نفس الجولة يَسْتَضِيفُ ساوثهامبتون الـ16 برصيد 26 نقطة نظيره ليفريول الرابع برصيد 52 نقطة على ملعب سان ميريز في تمام الساعة 6:30 مساء، وحقق ليفربول الفوز في لقاء الدور الأول بثلاثية نظيفة لينهي سلسلة من 5 مباريات متتالية دون تحقيق أي انتصار على ساوثهامبتون في جميع المسابقات، كما لم يخسر ساوثهامبتون في أخر 3 مباريات أمام ليفربول على أرضه في جميع المسابقات، ومع ذلك لم يهتز شباك الريدز أمام ساوثهامبتون في أخر 3 مباريات في الدوري وكان أخر من هزها هو نجم الفريق الحالي ساديو ماني في شهر مارس من عام 2016.

وحقق ساوثهامبتون فوزه الأول في الدوري منذ 13 جولة على حساب وست بروميتش، ويبحث الفريق عن الفوز في مباراتين متتاليتين في الدوري للمرة الأولى منذ شهر أبريل من عام 2017 أو معادلة رقمه القياسي السلبي بعدم تحقيق الفوز على أرضه في الدوري في 7 مباريات متتالية، وعلى الجانب الأخر خسر ليفربول مباراة واحدة فقط في أخر 17 لقاء في الدوري وكان ذلك بهدف نظيف أمام سوانزي سيتي.

 وجمع ليفربول 38 نقطة من أصل 51 نقطة ممكنة في تلك الفترو، ولم يحقق ليفربول الفوز سوى في مباراة واحدة فقط منذ الفوز على مانشستر سيتي 4-3 الشهر السابق، وسجل الريدز خارج ميدانه هذا الموسم 32 هدفًا بعدما سجل الموسم السابق بالكامل 33 هدفًا، وواجه مدرب ليفربول يورجين كلوب ساوثهامبتون 8 مرات من قبل حقق الفوز في مباراتين اثنين فقط وخسر 3 لقاءات وتعادل في مثلهم، ولم يحقق ليفربول الفوز في 5 مباريات في الدوري أنطلق فيها نجم المنتخب الوطني محمد صلاح أساسيًا ولم يسدد أو يصنع خلالها أي هدف.

وفي الدوري الإسباني وفي إطار مباريات الجولة رقم 23 يَسْتَضِيفُ برشلونة متصدر جدول الترتيب برصيد 58 نقطة نظيره خيتافي الـ11 برصيد 29 نقطة على ملعب الكامب نو في تمام الساعة 5:15 مساء وذلك بعد مرور نحو 72 ساعة على تأهل البرسا إلى نهائي كأس ملك إسبانيا على حساب فالنسيا، وتمكن برشلونة من الفوز في أخر 4 مباريات في الدوري أمام خيتافي مسجلًا في تلك المواجهات 16 هدفًا واهتزت شباكه بهدف وحيد، ولم يسبق لخيتافي أن حقق أي انتصار على ملعب الكامب نو في الدزري حيث خسر في 9 مباريات وتعادل في 3 لقاءات أخرى وكان أخر نتيجة إيجابية حققها على هذا الملعب هي التعادل 2-2 في شهر مايو من عام 2014.

ولم يخسر برشلونة في أخر 29 مباراة في الدوري حيث حقق في تلك الفترة 25 انتصار و4 تعادلات ويبتعد بفارق مباراتين فقط عن أفضل أرقام النادي بـ31 مباراة دون خسارة في حقبة بيب جوارديولا والتي تبلغ في شهر أبريل من عام 2011، وبدوره خسر خيتافي أخر 6 مباريات خاضها خارج ميدانه في الدوري أمام الفرق الكتالونية ولم يسدد أي هدف في تلك المباريات، ويتصدر برشلونة قائمة الفرق التي تمكنت من قلب تأخرها إلى أنتصار في الدوري الإسباني هذا الموسم بواقع 4 مرات وكان أولها قلب تأخره أمام خيتافي في الدور الأول ليحقق الفوز بنتيجة 2-1 .

وسيعول البرسا على خدمات نجمه ليونيل ميسي الذي سجل في شباك خيتافي 11 هدفًا على ملعب الكامب في 11 مباراة في جميع المسابقات وكان أول أهدافه هدفه المارادوني الشهير، ويصنع ميسي هدفًا واحدًا على الأقل في 6 مباريات من أخر 7 لقاءات خاضها في الدوري الإسباني وصنع 10 أهدف حتى الأن هذا الموسم متصدرًا القائمة بهم، كما سجل لويس سواريز 11 هدفًا في 8 مباريات من أخر 9 خاضها في الدوري، وأخيرًا يتشاور سيرجيو بوسكيتش عن المشاركة في مباراة الأن لخوض مباراته رقم 300 ويصبح عاشر أضخم لاعب في تاريخ برشلونة إجتيازًا للمباريات في الدوري الإسباني.

برجاء اذا اعجبك خبر ليفربول يتشاور عن استعادة نغمة الانتصارات.. وبرشلونة يواجه فريسته المفضلة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري