برشلونة ضيفاً على إشبيلية الأن وشكوك حول فعالية ميسي
برشلونة ضيفاً على إشبيلية الأن وشكوك حول فعالية ميسي

برشلونة ضيفاً على إشبيلية الأن وشكوك حول فعالية ميسي حسبما ذكر الخليج ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر برشلونة ضيفاً على إشبيلية الأن وشكوك حول فعالية ميسي .

صحيفة الوسط - يحل برشلونة الأن السبت ضيفاً على إشبيلية في المرحلة الثلاثين من بطولة إسبانيا، وذلك في آخر اختبار له قبل مواجهة روما الإيطالي في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا الأربعاء القادم.
وكان برشلونة، الوحيد الذي لم يخسر في الدوري، إِجْتِياز شوطاً كبيراً نحو استعادة اللقب من غريمه ريال مدريد، بفوزه على أتلتيك بلباو 2-صفر قبل أسبوعين وخسارة منافسه المباشر أتلتيكو مدريد أمام ليجانيس 1-2، ليبتعد عن فريق العاصمة بفارق 11 نقطة.
وستكون فعالية نجم الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي أساسياً محل شك، مع توقعات بأن يكون على مقاعد الاحتياط، بعد أن عاود تدريباته الخميس بعد غيابه عن المباراتين الوديتين لمنتخب الأرجنتين ضد إيطاليا "2-صفر) وإسبانيا "1-6"، مع معلومـات عن معاناته من مشكلة عضلية.
ولأن برشلونة يتفوق في صدارة الترتيب بفارق 11 نقطة عن منافسه المباشر أتلتيكو، يُمْكِن ألا يخاطر فالفيردي بإشراك النجم الأرجنتيني "30 عاماً" ضد إشبيلية، ليكون في كامل جاهزيته لمواجهة ضيفه روما.
في المقابل، وعلى الرغم من نجاحه في إقصاء مانشستر يونايتد في ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا، فإن إشبيلية يعاني محلياً؛ حيث خسر ثلاثاً من مبارياته الخمس الأخيرة، ويكافح من أجل احتلال أحد المراكز المؤهلة إلى المسابقات الأوروبية، حيث يقبع حالياً في المركز السادس، وهو يخوض امتحاناً عسيراً ضد بايرن ميونيخ الألماني الثلاثاء القادم في المسابقة القارية. ويستمر غياب لاعب وسط برشلونة المؤثر سيرجيو بوسكيتس لإصابته، فيما من المقرر فعالية البرازيلي فيليبي كوتينيو أساسياً.
ويخوض أتلتيكو مدريد اختباراً سهلاً على ملعب «واندا متروبوليتانو» أمام ديبورتيفو لا كورونا قبل مواجهته مع سبورتينج لشبونة البرتغالي في ربع نهائي الدوري الأوروبي «يورويا ليغ» الخميس القادم.
ويحل ريال مدريد الأن أيضاً ضيفاً على لاس بالماس بقيادة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي واصل شهيته التهديفية في الآونة الأخيرة.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي جيرونا مع ليفانتي، وأتلتيك بلباو مع سلتا فيجو، وإسبانيول مع الافيس، وليجانيس مع فالنسيا، وايبار مع ريال سوسييداد، وملقة مع فياريال، وخيتافي مع ريال بيتيس.
وفي إنجلترا يسعى مانشستر سيتي إلى الاقتراب خطوة إضافية من اللقب عندما يحل ضيفاً الأن السبت على إيفرتون، وذلك ضمن المرحلة الثانية والثلاثين من بطولة إنجلترا التي تشهد صباح الغدً الأحد مباراة لاهبة بين تشيلسي وجاره توتنهام على مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.
وكان سيتي خسر آخر مباراة له على ملعب «غوديسون بارك» الخاص بنادي إيفرتون الموسم السابق برباعية نظيفة، لكن الأمور تغيرت جذرياً بالنسبة إلى ال«سيتيزنس» هذا الموسم، حيث يغرد الفريق خارج السرب وبفارق 16 نقطة عن منافسه المباشر وجاره في المدينة الواحدة مانشستر يونايتد، وقد يحسم اللقب في مواجهته مع الأخير الأسبوع القادم على ملعب الاتحاد.
لكن سيتي سيخوض مباراة قوية في دوري أبطال أوروبا الأربعاء القادم، حيث يحل في ذهاب ربع النهائي ضيفاً على ليفربول، الفريق الوحيد الذي هزمه في الدوري المحلي في مباراة مثيرة 4-3 في يناير/كانون الثاني السابق.
ولم يعرف ما إذا كان مهاجم مانشستر سيتي الأرجنتيني سيرخيو أجويرو تعافى من إصابة في ركبته أبعدته عن مباراتي منتخب بلاده ضد إيطاليا وإسبانيا في الأيام الأخيرة، وهو قام بتدريبات خفيفة مع الجهاز الطبي للفريق.
وأجويرو هو أفضل هداف في تاريخ مانشستر سيتي الذي انتقل إليه عام 2011، وقد سجل حتى الآن 199 هدفاً، بيد أنه في حال عدم فعالية أغويرو، فإن صحيفة الوسط جاهز بشخص البرازيلي غابريال جيزوس الذي تعافى تماماً من إصابة في ركبته أبعدته قرابة الشهرين عن الملاعب.
في المقابل، يأمل توتنهام في ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يحل ضيفاً على جاره تشيلسي على ملعب «ستامفورد بريدج»، وذلك من خلال تحقيق أول أنتصار له في عقر دار منافسه منذ 28 عاماً، ما سيسمح له برفع الفارق عن تشيلسي إلى 8 نقاط وبالتالي تعزيز مركزه الرابع.
ولم يستبعد المدرب الأرجنتيني لتوتنهام ماوريتسيو بوكيتينو إمكانية فعالية هداف الفريق هاري كاين في اللقاء بعد أن تعافى مبكراً من إصابة بالتواء في أربطة الركبة.
وتبدو الضغوطات على تشيلسي حامل اللقب الموسم السابق كبيرة، لأن الخسارة تعني تَأَخَّر آماله بنسبة كبيرة في المشاركة في دوري الأبطال الموسم القادم، وربما تطيح بمدربه الإيطالي انطونيو كونتي من منصبه.
وعلى ملعب «أولدترافورد»، سيترقب الجميع قرار مدرب مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو بإشراك لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا من عدمه، عندما يواجه الأن السبت سوانسي سيتي.
وسجل بوجبا نقاطاً خلال مباراة منتخب بلاده ضد روسيا، حيث سجل هدفاً من ركلة حرة مباشرة وساهم بتمريرة حاسمة سجل منها كيليان مبابي هدف الافتتاح "3-1".
وما يعزز من حظوظ بوجبا في المشاركة بعد الابتعاد عن التشكيلة الأساسية في المباريات الأخيرة ليونايتد، بأن اللاعب الذي تَسْوِيَة بدلاً منه أساسياً وهو الأسكتلندي سكوت ماكتوميني، عاد من مباراة منتخب بلاده مصاباً في ربلة الساق.
يذكر أن بوجبا لم يسدد في فريق يونايتد منذ أن زار شباك نيوكاسل في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني السابق.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي كريستال بالاس مع ليفربول الأن السبت، وواتفورد مع بورنموث، ووست بروميتش البيون مع بيرنلي، ووست هام مع ساوثمبتون، ونيوكاسل مع هادرسفيلد، وبرايتون مع ليستر سيتي، وأرسنال مع ستوك سيتي صباح الغدً الأحد.
وفي إيطاليا، يأمل نابولي الإفادة من انشغال يوفنتوس بما ينتظره الثلاثاء القادم في دوري أبطال أوروبا، من أجل استعادة صدارة الدوري الإيطالي التي يتربع عليها فريق «السيدة العجوز»، بفارق نقطتين قبل المرحلة الثلاثين المقررة جميع مبارياتها السبت بسبب عيد الفصح.
ويتحضر يوفنتوس، الباحث عن لقبه السابع توالياً، لاستقبال العملاق الإسباني ريال مدريد الثلاثاء في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري الأبطال، في مواجهة ثأرية لفريق المدرب ماسيميليانو أليجري الذي خسر نهائي الموسم السابق بنتيجة قاسية أمام النادي الملكي 1-4.
ويواجه أليجري معضلة التفضيل بين ما ينتظره السبت في الدوري على أرضه ضد غريمه ميلان المتجدد، ومباراة الثلاثاء في تورينو أيضاً، ما قد يفتح الباب أمام نابولي للأمل مجدداً بإمكانية استعادة التألق والتتويج قبل 8 مراحل على نهاية الموسم والحلم بإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1990.
ومن المؤكد أن أليجري سيسعى جاهداً لتجنب الهزيمة أمام فريقه السابق ميلان الذي يعود انتصاره الأخير على «السيدة العجوز» في تورينو 2011 حين تغلب عليه 1-صفر في الدوري بهدف سجله مدربه الحالي جينارو جاتوزو، لاسيما أن يوفنتوس أهدر نقطتين في المرحلة السابقة بتعادله السلبي مع المتواضع سبال ما سمح لنابولي بتقليص الفارق.
ويبدو نابولي الذي استعاد توازنه قبل التوقف بسبب المباريات الدولية من خلال الفوز على جنوى "1-صفر) بعد هزيمة وتعادل أمام روما "2-4" وإنتر ميلان (صفر-صفر)، مرشحاً للعودة من ملعب ساسوولو بالنقاط الثلاث والتصدر موقتاً كونه يلعب في فترة قبل الظهر، فيما ستكون مباراة يوفنتوس وميلان مساء في ختام المرحلة.
وفي المقابل، فإن ميلان الذي يحتل المركز السادس مع مباراة مؤجلة يخوضها الأربعاء ضد جاره اللدود إنتر، لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته العشر الأخيرة، بينها ثمانية انتصارات، ويريد تعزيز حظوظه بالعودة إلى مسابقة دوري الأبطال التي توج بلقبها سبع مرات.
وأثبت مدافع يوفنتوس أندريا بارتسالي أن «الفوز في هذه اللقاء سيكون هاماً، ليس من أجل الدوري الإيطالي وحسب، بل لأنه يمنحنا الدفع اللازم لدوري الأبطال»، معتبراً أن «التحديين المقبلين يمثلان لحظة حاسمة في موسمنا، لأن الاثنين مصيريان».
ورأى بارتسالي أن «الخطأ الأكبر الذي يمكن أن نرتكبه هو التفكير بريال مدريد، اللقاء ضد ميلان مهمة للغاية، وضعنا أهدافاً كبيرة ونريد تحقيقها، وستكون مباراة صعبة للغاية».
ويأمل ميلان العودة إلى سكة الانتصارات التي توقفت عند 12 مباراة متتالية بتعادله المخيب في المرحلة الماضية أمام سبال، لكن فريق أليجري يبقى دون هزيمة ل24 مرحلة متتالية، وتحديداً منذ الخسارة أمام سمبدوريا 2-3 في 19 نوفمبر/تشرين الثاني السابق.
وسيكون يوفنتوس أمام فرصة تحقيق رقم قياسي حـديث في حال تجنب تلقي أي هدف أمام ميلان حتى الدقيقة 43 من مباراة السبت، إذ نجح بوفون حتى الآن في المحافظة على نظافة شباكه طوال 931 دقيقة وفي حال أنهى الدقائق ال43 الأولى من مباراة ميلان دون هدف، سيتفوق على الرقم القياسي "973 دقيقة) الذي حققه بنفسه خلال موسم 2015-2016.
وعلى طريق يوفنتوس المنشغل ذهنياً بلقاء الثلاثاء ضد ريال مدريد، يحل روما، الثالث بفارق 16 نقطة عن التألق والتتويج، ضيفاً على بولونيا وعينه على «كامب نو»، حيث يحل الأربعاء ضيفاً على العملاق الكاتالوني برشلونة في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال.
ويحتاج فريق المدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو إلى الإبقاء على فارق الأربع والخمس نقاط الذي يفصله عن ملاحقيه إنتر ميلان وجاره لاتسيو اللذين يتواجهان بدورهما مع ثنائي قاع الترتيب فيرونا وبينيفينتو على التوالي.
واعترف لاعب وسط روما الهولندي كيفن ستروتمان أن «نفكر ببرشلونة أيضاً بالطبع، كما هو الحال بالنسبة لمشجعينا، لكن من أجل الدخول إلى تلك اللقاء في وضع ذهني مناسب، يجب أن نفوز أولاً على بولونيا»، مضيفاً «ستكون مباراة صعبة، لكن نحتاج إلى الفوز بها، لا علاقة لدوري الأبطال في حسابات الدوري، والعكس صحيح».
وشدد «يجب الحرص على فوزنا ضد بولونيا، وبعدها سنركز على برشلونة».

برجاء اذا اعجبك خبر برشلونة ضيفاً على إشبيلية الأن وشكوك حول فعالية ميسي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الخليج