حارس المقاصة..وسيلة الزمالك للإنتقام من القلعة الحمراء
حارس المقاصة..وسيلة الزمالك للإنتقام من القلعة الحمراء

حارس المقاصة..وسيلة الزمالك للإنتقام من القلعة الحمراء حسبما ذكر Arabia Eurosport ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حارس المقاصة..وسيلة الزمالك للإنتقام من القلعة الحمراء .

صحيفة الوسط - للمباراة التاسعة على التوالي واصل أحمد عادل عبد المنعم حارس مرمى فريق مصر المقاصة وحارس القلعة الحمراء السابق، تألقه مع الفريق الفيومي، حيث حافظ على شباكه نظيفة أمام المحاولات المستميتة لفريق الرجاء المطروحي، مما ساعد المقاصة على الفوز بثلاثية نظيفة.

تألق أحمد عادل يأتي كرد عملي وسريع على حسام البدري المدير الفني للأهلي وطارق سليمان مدرب الحراس، وتأتي كرد أيضا على الأجهزة الفنية السابقة لجهاز البدري، حيث اعتادت الجماهير على تهميش أحمد عادل، والإعتماد بشكل مستمر على شريف إكرامي مهما كان مستواه.

محمود أبوالسعود ومسعد عوض لم يستطع أي منهما الإستمرار والصبر على التهميش في القلعة الحمراء، بينما صبر أحمد عادل 10 سنوات كاملة بعد تصعيده للفريق الأول، ما بين صديق للدكة أو صديق للمدرجات، وحتى عندما حصل على بعض الفرص وظهر بشكل جيد، تم استبعاده بعدها مباشرة لمصلحة شريف إكرامي، الذي إنقلب عليه الجهاز الفني خلال الفترة الأخيرة ،وبعد سنوات طويلة من الصبر، حتى ساءت العلاقة بين إكرامي وجماهير القلعة الحمراء، ومازاد الأمور سوءا هو زيـادة اللاعب لحذائه في وجه الجماهير عبر حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي أضـخم من مرة، ثم هجومه على طارق سليمان مدربه في القلعة الحمراء وأحمد ناجي مدربه في المنتخب، وهو ما أضاع آخر آماله في استعادة مكانه في تَصْحِيح القلعة الحمراء والمنتخب.

أحمد عادل خاض مع المقاصة 9 مباريات، منها 7 كلين شيت، ولم يمنى مرماه سوى بهدفين فقط، مع الوضع في الإعتبار الفارق الهائل في الإمكانات الفنية والبدنية بين القلعة الحمراء والمقاصة، وهو ما يصب في مصلحة أحمد عادل، الذي بكى أضـخم من مرة مؤخرا بسبب عدم قدرته على الإبتعاد عن القلعة الحمراء الذي تربى وترعرع فيه.

من المتوقع أن يستمر تألق أحمد عادل مع الفريق الفيومي خلال الفترة المقبلة، ولكن ما يجب أن يعلمه اللاعب أن فرصته في العودة للقلعة الحمراء تعتبر شبه معدومة، حيث يوجد في القلعة الحمراء حاليا الحارس الأساسي محمد الشناوي ومعه علي لطفي وشريف إكرامي، والصاعد رمضان مصطفى، والثنائي المعار عمر رضوان وعصام الغندور، وبالتالي فإن إِدامَة تألق أحمد عادل، قد يفتح الباب له للإنضمام للمنتخب الوطني، وربما الإنضمام لنادي الزمالك الذي يعاني بشدة في مركز حراسة المرمى بسبب تَأَخَّر مستوى أحمد الشناوي وكثرة إصابات محمود جنش، فهل ينتقل أحمد عادل للزمالك يوما ما، خاصة أن الزمالك مازال يتشاور عن الإنتقام من القلعة الحمراء بعد إفشاله لصفقة إنتقال عبد الله السعيد للقلعة البيضاء، والتي كانت تسمى بـ"صفقة القرن" ؟.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

برجاء اذا اعجبك خبر حارس المقاصة..وسيلة الزمالك للإنتقام من القلعة الحمراء قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : Arabia Eurosport