بومبيو.. «المتشدد» يتعهد بتحسين اتفاق طهران
بومبيو.. «المتشدد» يتعهد بتحسين اتفاق طهران

بومبيو.. «المتشدد» يتعهد بتحسين اتفاق طهران حسبما ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بومبيو.. «المتشدد» يتعهد بتحسين اتفاق طهران .

صحيفة الوسط - تعهد مايك بومبيو الذي اختاره الرئيس الأميركي دونالد ترامب لمنصب وزير الخارجية، بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة لتحسين الاتفاق النووي مع إيران، وقلل من المخاوف من أنه ينوي تغيير النظام في كوريا الشمالية، وذلك في جلسة استماع. ويعرف بومبيو، الذي يشغل حاليًّا منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية، بأنه من «صقور الحرب»، كما أنه متشدد، واعتبر ترشيحه لمنصب وزير الخارجية مؤشرًا على نية حكومة ترامب التخلي عن الاتفاق النووي.

ولكن أثناء مثوله أمام مجلس الشيوخ في جلسة تثبيته في منصبه، سعى بومبيو إلى التأكيد على أنه سيعمل من أجل الاتفاق على إطار عمل حـديث مع حلفائه الأوروبيين «لإصلاح» الاتفاق بحلول 12 مايو. وعندما كان عضوًا في الكونغرس كان بومبيو من أشد منتقدي الاتفاق، وازدادت المخاوف أخيرًا من تخلي واشنطن عن الاتفاق، بعد اختيار بومبيو لمنصب وزير الخارجية، والمتشدد جون بولتون لمنصب مستشارية الأمن القومي.

لكنه وأثناء جلسة الاستماع حرص بومبيو على أن يؤكد أهمية الدبلوماسية في مساعي تشديد الاتفاق بشكل يبدد مخاوف ترامب، وأثبت أنه بوصفه مديرًا لسي آي ايه لم يشاهد أي دليل على أن إيران انتهكت شروط الاتفاق. وذكر أمام لجنة الشؤون الخارجية: «أريد إصلاح هذا الاتفاق. هذا هو الهدف». وأضاف: «إذا لم يكن من الممكن إصلاحه، فسأوصي الرئيس بأن نبذل أفضل جهودنا مع حلفائنا؛ للتوصل إلى نتيجة أفضل، واتفاق أفضل. وحتى بعد 12 مايو سيظل هناك الكثير من الشغل الدبلوماسي الواجب القيام به». ويعتبر بومبيو شخصًا معروفًا لترامب، فهو الذي يقدم للرئيس موجزًا يوميًّا، ويشترك معه في توجهه نحو إيران.

وُلد مايك في أورانج بولاية كاليفورنيا، والتحق بمدرسة لوس أميغوس الثانوية في بمدينة فوونتين فالي بكاليفورنيا، ليتخرج فيها عام 1982، ومن ثم التحق بالأكاديمية العسكرية الأمريكية في ولاية نيويورك، ودرس الهندسة الميكانيكية، ليتخرج في عام 1986 بترتيب الأول على دفعته، بعد ذلك خدم في الجيش الأمريكي من العام 1986 وحتى العام 1991، وحصل على درجة الدكتوراه في القانون من جامعة هارفارد، وبعدها عمل محررًا في مجلة هارفارد القانونية، ومن ثم محاميًا لشركة وليامز وكونولي القانونية، أحد أشهر شركات المحاماة في واشنطن. وبوصفه رئيسًا لسي آي ايه، فقد وافق عليه مجلس الشيوخ؛ إذ صوت له الجمهوريون، إضافة إلى 14 ديموقراطيًّا. وتتألف اللجنة من 11 جمهوريًّا و10 ديموقراطيين، وقد أعرب الجمهوري راند بول عن معارضته لتعيين بومبيو؛ بسبب دعمه للحرب في بغداد وعدوانيته تجاه إيران.

إلا أن السناتور ليندسي غراهام، الجمهوري المتشدد بخـصـوص السياسة الخارجية، ذكر: إن بومبيو سيتولى هذا المنصب خلال فترة «خطيرة» عالميًّا، مضيفًا «أعتقد أنه الشخص المناسب في الوقت المناسب». وكان ترامب أقال ريكس تيلرسون من منصب وزير الخارجية بعد نحو عام من تسلمه منصبه، ليبقى منصبه شاغرًا منذ نحو شهر.


برجاء اذا اعجبك خبر بومبيو.. «المتشدد» يتعهد بتحسين اتفاق طهران قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة المدينة