صِدام بين شركة جوجل وأمازون بخصوص خدمة يوتيوب
صِدام بين شركة جوجل وأمازون بخصوص خدمة يوتيوب

صِدام بين شركة جوجل وأمازون بخصوص خدمة يوتيوب

حسبما ذكر بي بي سي BBC Arabic ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صِدام بين شركة جوجل وأمازون بخصوص خدمة يوتيوب .

صحيفة الوسط - تصاعد الخلاف العلني بين شركتي أمازون وغوغل بعد تعطيل الدخول إلى صحيفة يوتيوب من بعض الأجهزة التابعة لشركة أمازون.

وبدءا من يوم الثلاثاء، تَمَكُّث عمل صحيفة يوتيوب على أجهزة "ايكو شو" التي توزعها شركة أمازون.

وجهاز ايكو شو هو سماعة ذكية مزودة بشاشة لعرض الفيديوهات ومعلومات عنها.

وقد تبادلت الشركتان الانتقادات في بيانين، إذ اتهمت أمازون شركة جوجل بإغلاق خدمة يوتيوب على أجهزة ايكو شو من دون تحضير "أي توضيح".

واتهمت شركة جوجل أجهزة ايكو شو بتقديم خدمة رديئة متقطعة لمستخدميها.

وعلى الرغم من أن أجهزة "ايكو شو" يمكن أن تعرض فيديوهات من يوتيوب، إلا أنها لا تتوفر على كل الوظائف المتوفرة في يوتيوب مثل إمكانية الاشتراك في قنوات أو تحضير خدمة اقتراح مشاهدة فيديوهات أخرى.

وذكرت شركة شركة جوجل في بيانها إن "تطبيقات أمازون ليوتيوب على ايكو شو تنتهك شروط خدماتنا، وتقدم للمستخدم خدمة ضعيفة متقطعة. نأمل أن نكون قادرين على التوصل إلى اتفاق لحل هذه القضايا في القريب العاجل".

وأشار البيان أن الشركة "في عملية تفاوض مع أمازون منذ زمن طويل" للتوصل إلى اتفاق يضمن تحضير خدمات جيدة للزبائن في يوتيوب وايكو شو.

وذكرت شركة أمازون في بيان مقابل "لقد اختارت شركة جوجل أن لا تجعل يوتيوب متوفرا على (أجهزة) ايكو شو، من دون توضيح أو تنبيه مسبق للزبائن".

وأضافت "ليس ثمة أسباب تقنية وراء هذا القرار الذي يخيب آمال زبائن الشركتين ويؤذيهم".

تنافس على الفرص الجديدة

وهذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها الشركتان العملاقتان إلى حذف منتجات للشركة المنافسة من خدماتهما.

ففي عام 2013 أمرت شركة جوجل شركة Microsoft بحذف تطبيق ليوتيوب قدمته شركة Microsoft، في خدمات الجوال المعتمد على أنظمة تشغيل وندوز، على الرغم من أنها لم تقدم أي تطبيق رسمي منها للعمل في هذه الهواتف.

وذكرت شركة جوجل إن تطبيق Microsoft ينتهك شروط الخدمة بجعل المستخدمين يحمّلون الفيديوهات ويخفون الاعلانات.

وفي عام 2016، ذكر المدير التنفيذي لأمازون، جيف بيزوس، إن الشركة أوقفت بيع جهاز تحقيق أبل، لعدم اتفاق الشركتين "على شروط تجارية مقبولة" تتضمن تحضير خدمة "برايم فيديو" التي تقدمها أمازون في هذه الأجهزة.

وتطور كل من أمازون وغوغل الآن بشكل منفصل سماعات ذكية يتم التحكم بالصوت فيها عن بعد، قد تكون مدخلا لتحقيق خدمات جديدة مربحة لهما.

ويقول أيان فوغ، المحلل في شركة أي أج أس الاستشارية، إن التصادم بين الشركتين جاء من جراء "أنهما تتنافسان في استثمار فرص إِنْتِعاش جديدة متشابهة، وفي هذه الحالة تتعلق بما يعرف بالبيت الذكي".

برجاء اذا اعجبك خبر صِدام بين شركة جوجل وأمازون بخصوص خدمة يوتيوب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : بي بي سي BBC Arabic