لهذا السبب عليك ألا تقلق حيال المطبات الهوائية (الاضطرابات الجوية)
لهذا السبب عليك ألا تقلق حيال المطبات الهوائية (الاضطرابات الجوية)

لهذا السبب عليك ألا تقلق حيال المطبات الهوائية (الاضطرابات الجوية) حسبما ذكر انا اصدق العلم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر لهذا السبب عليك ألا تقلق حيال المطبات الهوائية (الاضطرابات الجوية) .

صحيفة الوسط - إذا كنت في أي وقتٍ مضى على متن طائرة، فعلى الأرجح قد تعرضت للضرب من قبل مطبٍّ هوائيٍّ من قبل.

المطبُّ الهوائيُّ هو اضطرابٌ مفاجئٌ لحركة الطائرة يجعلها تقفز صعودًا ونزولًا في سلسلةٍ من الجيوب الهوائية في السماء.

عندما تمر عبر مطبٍّ هوائيٍّ، يمكنك أن تشعر به وكأنه على وشك إيقاع الطائرة إلى الأسفل في أي ثانية، لكنه في الواقع ليس بهذه الخطورة على الإطلاق، وإذا كنت تابع السبب وراء هذه الهزات الجوية، يمكنك الاسترخاء قليلًا خلال رحلتك القادمة.

تشرح ألانا شيتزر قائلة: «يمكن أن تحدث المطبات الهوائية لأسبابٍ عديدةٍ منها: التغيرات في الضغط الجويّ، التيارات النفاثة، دوامات الهواء حول الجبال، واجهات الطقس الباردة أو الحارة، أثناء العواصف الرعدية، أو حتى عندما تكون السماء صافية».

دعونا نكن واضحين، يمكن أن تكون المطبات الهوائية شرسة، ويمكنها أن تتسبب بإصابات، خاصةً إذا كنت لا تطيع إرشادات السلامة بربط حزام الأمان، ولكن احتمال سحب المطبات الهوائية طائرة ركابٍ من السماء يكاد أن يكونَ معدومًا.

أولًا، على الرغم مما قد تراه في المقصورة، المطب الهوائي ليس له تأثيرٌ كبيرٌ على الطائرة كما تعتقد.

يقول باتريك سميث، الطيار والمؤلف على صحيفة الطيران أسك ذي بيلوت(Ask The Pilot): «الارتفاع والدوران ودرجة الميلان ستتغير قليلًا خلال هذه الاضطرابات، وفي قمرة القيادة نرى فقط تغيرًا بسيطًا على مقياس الارتفاع، وقد تكون الظروف مزعجةً وغير مريحة، لكنَّ الطائرة حتمًا لن تسقط».

ثانيًا، بُنيت الطائرات خصيصًا لتتحمل أشد الاضطرابات، بالإضافة إلى ذلك، يتم تمرين الطيارين على التعامل معها بشكلٍ جيد.

لن تلاحظ هذا الأمر كراكب، لكن الطيارين غالبًا ما يبطؤون الطائرة قليلًا، وربما يعيدون إحضار الارتفاع لتجنب المطبات الهوائية، ومعظم الوقت سيركبون المطب ببساطة.

في الوقت ذاته تُختبر الطائرات التجارية إلى أكبر حدود أي شيءٍ يمكن أن تواجهه في أي وقتٍ مضى في الهواء (حوالي 1.5 أضعاف الجهد).

فمن المرجح أنَّ أجنحة الطائرة التي ستقلع بها في المرة التالية قادرةٌ على تحمل قدرة ثنيٍ لأجنحتها بزاويةٍ تصل إلى 90 درجة.

في حالة الاضطرابات الشديدة، قد ينسكب مشروبك فوقك، ولكن في ما يتعلق بسلامة الطائرة، فليس هناك حاجةٌ للذعر.

على مدار السنوات الخمس الماضية، ذكرت حكومة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) أن ما معدله أقل من 50 إصابةً تحدث كل عامٍ بسبب الاضطرابات الجوية، ومعظم هؤلاء المصابين كانوا طاقم الطائرة الذين لم تكن لديهم فرصةٌ للجلوس وربط حزام الأمان.

هذا الرقم ليس سيئًا عندما يطير نحو 800 مليون شخصٍ في الولايات المتحدة كل عام.

يقول عالم الغلاف الجويّ تود لين، من جامعة ملبورن في سيدني لشيتزر: «الإصابات الناجمة عن الاضطرابات الجوية نادرةٌ جدًا، ويرجع ذلك لأناسٍ لم يرتدوا أحزمة الأمان الخاصة بهم، أو كانوا يسيرون حول المقصورة».

يقول لين: «إن الأمور من هذا القبيل تخلق تصورًا أن الطيران غير آمن، رغم أنَّه آمنٌ جدًا، وقيادة سيارتك إلى المطار هو أمرٌ أضخم خطورةً من الطيران الفعليّ».

الخبر السار أنَّ أنظمة الطائرة تتحسن في كل وقتٍ في اكتشاف التغيرات في ضغط الهواء.

والأمر الأقل تشجيعًا هو الأنباء التي تفيد بأن زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الهواء يُعتَقَدُ أنها تسبب المزيد من المطبات الجوية.

في الأساس، إذا كنت ترغب في تجنب إصابة رأسك من جراء الاضطرابات الهوائية، يفضل إبقاء حزام الأمان مربوطًا دائمًا حتى وان كنتَ جالسًا.

وإذا كنت تستطيع الجلوس على المقاعد فوق الأجنحة، حيث تكون أقرب إلى مركز جسم الطائرة من القوى التي تؤثر عليها من زيـادةٍ وجاذبية، فبإمكانك التقليل من تجربة المطبات الهوائية قدر الإمكان.

طيرانًا سعيدًا!


  • ترجمة: ليث أديب صليوه.
  • تدقيق: تسنيم المنجّد.
  • رصـد: سهى يازجي.
  • المصدر

برجاء اذا اعجبك خبر لهذا السبب عليك ألا تقلق حيال المطبات الهوائية (الاضطرابات الجوية) قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : انا اصدق العلم