إزالة الغابات أضخم تدميرًا من تأثير الجفاف الناجم عن التغيرات المناخية
إزالة الغابات أضخم تدميرًا من تأثير الجفاف الناجم عن التغيرات المناخية

إزالة الغابات أضخم تدميرًا من تأثير الجفاف الناجم عن التغيرات المناخية حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر إزالة الغابات أضخم تدميرًا من تأثير الجفاف الناجم عن التغيرات المناخية .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

دقت أبحاث بيئية ناقوس الخطر من المخاطر المحدقة بالغابات الاستوائية في جميع أنحاء العالم.

وتبرز إزالة الغابات وتحويلها لأراض صالحة للزراعة في مقدمة هذه المخاطر المحدقة بثروة الغابات، فضلا عن التغيرات المناخية.

فقد عكف الباحثون في معهد ثونين للتقنيات التابع لجامعة ميونخ الألمانية، على تقدير الخسائر الناجمة عن إزالة الغابات خاصة في منطقة الإكوادور، في ظل تنامي التأثير السلبي لظاهرة الاحتباس الحراري الذي من شأنه مضاعفة موجات الجفاف مما يتنبأ بالعديد من الأضرار البيئية الخطيرة.

وتشير البيانات إلى وقوع نسبة كبيرة من الغابات الجافة النادرة في جنوب غرب الإكوادور، في منطقة تشوكو ما جدالينا.

ولا توفر هذه الغابات الثروة الخشبية فحسب، بل تقدم خدمات هامة للنظام الإيكولوجي من شأنها تنظيم توزيع المياه وحماية التربة من عوامل التعرية.

ومع ذلك، فإن المنطقة تعاني من فقدان مجموع من الحيوانات البرية بسبب إزالة مساحات كبيرة من الغابات وتحويلها لأراض صالحة للزراعة والمراعي، وهو ما يقيم إلى تفاقم الآثار السلبية لتغير المناخ، مثل زيادة درجات الحرارة.

برجاء اذا اعجبك خبر إزالة الغابات أضخم تدميرًا من تأثير الجفاف الناجم عن التغيرات المناخية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم