التأشيرة الأمريكية قد تتطلب الآن تسليم خمس سنوات من المعلومات حول نشاطك على الشبكات الإجتماعية
التأشيرة الأمريكية قد تتطلب الآن تسليم خمس سنوات من المعلومات حول نشاطك على الشبكات الإجتماعية

التأشيرة الأمريكية قد تتطلب الآن تسليم خمس سنوات من المعلومات حول نشاطك على الشبكات الإجتماعية حسبما ذكر إلكتروني ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر التأشيرة الأمريكية قد تتطلب الآن تسليم خمس سنوات من المعلومات حول نشاطك على الشبكات الإجتماعية .

صحيفة الوسط - إذا كنت ترغب في التقدم بطلب للحصول على نوع من التأشيرات للهجرة إلى الولايات المتحدة، فيبدو أنك قد المزيد إلى تسليم بعض معلوماتك على وسائل التواصل الاجتماعي. هذا وفقًا للإشعارات المقدمة من قبل وزارة الخارجية والتي تحدد فيها خطط الحكومة والتي تطلب من جميع المتقدمين للحصول على التأشيرة تحضير خمس سنوات من المعلومات حول نشاطهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

مما لا يثير الدهشة هو أن هذه الخطوة ستثير من دون شك بعض الدهشة بين المدافعين عن الخصوصية، بالإضافة إلى أنه قد يكون هناك البعض ممن سيقولون بأنه يمكن استخدام تلك المعلومات ضدهم لمنعهم من الهجرة القانونية إلى الولايات المتحدة. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تطلب فيها الولايات المتحدة من الزوار تحضير بعض المعلومات حول نشاطهم على وسائل الإعلام الإجتماعية.

قبل عامين، قيل بأن الجمارك الأمريكية ستطلب في القريب العاجلً من الزوار تحضير معلومات حول نشاطهم على وسائل الإعلام الاجتماعية عند الدخول إلى الولايات المتحدة. نظرًا لمقدار المعلومات التي نتشاركها، وفي بعض الأحيان من دون دراية على وسائل التواصل الاجتماعي، فلا غرابة في أن البعض يستخدمها لمحاولة التعرف على شخص أضخم مما يضعه على الورق.

ما يثير الاهتمام هو أن هذا يأتي أيضًا في وقت تتعرض فيه الشبكة الإجتماعية الأكثر شعبية في العالم، Facebook لفحص دقيق بسبب فضيحة الخصوصية التي وجدت هذه الشبكة الإجتماعية نفسها متورطة فيها.

 

برجاء اذا اعجبك خبر التأشيرة الأمريكية قد تتطلب الآن تسليم خمس سنوات من المعلومات حول نشاطك على الشبكات الإجتماعية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : إلكتروني