منتدى الأعمال العالمي لأميركا اللاتينية 27 فبراير
منتدى الأعمال العالمي لأميركا اللاتينية 27 فبراير

منتدى الأعمال العالمي لأميركا اللاتينية 27 فبراير حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر منتدى الأعمال العالمي لأميركا اللاتينية 27 فبراير .

صحيفة الوسط - يناقش منتدى الأعمال العالمي لدول أميركا اللاتينية في الجلسات التفاعلية لدورته الثانية، التي تنظمه غرفة ترويج وصناعة دبي برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يومي 27 و28 فبراير بفندق أتلانتس بدبي، آفاق بناء علاقات اقتصادية مستدامة بين مجتمعات الأعمال في المنطقة ودول أميركا اللاتينية.

وذكر حمد بوعميم، المدير العام لغرفة دبي: تشهد اقتصادات أميركا اللاتينية تطورات كثيرة تتوازى مع المتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي بشكل عام، التي تتطلب إحداث تغييرات منهجية ومدروسة في سُلُوك مجموع من القطاعات الرئيسة والمحورية التي يقوم عليها الاقتصاد.

وتأتي في مقدمتها قطاعات الزراعة والطاقة والسياحة والتمويل، ومن هنا تبرز أهمية المنتدى ومكانته في توفير منصة لبحث هذه القضايا وإيجاد الحلول الفعالة، التي تسهم في تعزيز الأزدهار الاقتصادي نحو آفاق أوسع تعزز من مكانة اقتصاد القارة أحد أهم الاقتصادات علي المستوي العالميً.

وأضاف: يركز المنتدى على أهمية بناء علاقات مستدامة بين اقتصادات المنطقة ودول أميركا اللاتينية، التي تشهد الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة التي يمكن توظيفها والاستفادة منها بما يخدم مجتمعات الأعمال في المنطقتين.

كما أنه يؤكد مكانة دبي مركزاً علي المستوي العالميً يسهم في تمكين الشركات الكبرى من الانطلاق بأعمالها، من خلال الاستفادة من الخدمات المبتكرة التي تقدمها دبي، وبناء شبكة من العلاقات الاستراتيجية المستدامة مع هذه الأسواق ذات الثقل الاقتصادي العالمي ولا سيما اقتصادات قارتي آسيا وأفريقيا.

جلسات

ومن المقرر أن تنطلق تجمعات الأن الأول للمنتدى بجلسة خاصة تبحث عن آفاق التواصل والتعاون والنمو، التي تتناول الخطوات التي اتخذتها الحكومات والشركات في أميركا اللاتينية لإقامة علاقات جديدة تسهم في تعزيز موقعها ضمن منظومة الاقتصاد العالمي، مع التأكيد على أهمية البحث عن محركات إِنْتِعاش جديدة والدور المهم، الذي يمكن أن تلعبه دبي لتعزيز هذه الرؤية والتوجهات الاقتصادية المستقبلية.

وتبحث جلسة «إعادة تحديد الإمكانيات - البحث عن الأزدهار المستقبلي» التعافي الاقتصادي، الذي تشهده أميركا اللاتينية بعد سنوات من التباطؤ. وفي جلسة بعنوان «بناء الأعمال - إنشاء سلاسل توريد جديدة» سيتم التركيز على الدور الذي يمكن أن تؤديه بلدان أميركا اللاتينية في مجالي التجارة والاستثمار العالميين في المستقبل.

وتناقش جلسة «تمويل الأزدهار - الوجه المتغير للتمويل» التغييرات التي يشهدها التمويل العالمي منذ الأزمة المالية العالمية، التي ترافقت مع ظهور لاعبين جدد.

وتناقش جلسة خاصة دور الشركات الصغيرة والمتوسطة في دعم الأزدهار الاقتصادي وآليات دعم القطاع لتحقيق المزيد من التطور. وتبحث جلسة أخرى دور القطاع السياحي وعوائدها في تعزيز الاقتصاد وأهمية تعزيز مكانة دول أميركا اللاتينية كونها أسواقاً جاذبة للاستثمارات.

وتبحث جلسة «الريادة في نقل الطاقة وإمكانات الأزدهار» التحديات والفرص الناجمة عن التغييرات المناخية التي يشهدها العالم والتأثيرات، التي ستتركها على اقتصادات أميركا اللاتينية ودول المنطقة، لا سيما مع تزايد الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة. وتبحث جلسة بعنوان «نُشُور الأبواق للتجارة في عالم سريع التغير»، النهج الذي اتبعته الاقتصادات الرائدة في أميركا اللاتينية في بناء علاقات مع أسواق جديدة.

الأن الثاني

وتبدأ تجمعات الأن الثاني بجلسة تطرح موضوع الحوكمة التي تركز على المستقبل في أميركا اللاتينية وبما يسهم في إعادة بناء ثقة المواطنين والمستثمرين، وتناقش جلسة خاصة الاستفادة من قوة التكنولوجيا لإعادة تحديد القدرة التنافسية لدول أميركا اللاتينية.

ويركز المنتدى كذلك على إمكانية تعزيز الأزدهار في منتجات الاقتصاد الإسلامي، من خلال الاستفادة من تجربة دبي في هذا المجال، حيث إنها تنظر إلى دبي أنها مركز لإدارة أعمال شركات الأغذية الكبرى، كما ستبحث الجلسة تحديات وفرص قطاع الأعمال الزراعية في أميركا اللاتينية في الحفاظ على الأمن الغذائي في المنطقة.

وتبحث جلسة أخرى العلاقات الاقتصادية المستقبلية العلاقات الجديدة بين الشركات في أميركا اللاتينية وغيرها من الأسواق الناشئة، التي تبرز سعي الشركات إلى إعادة تَصْحِيح استراتيجيات نموها، مع التأكيد على الدور الذي يمكن أن تلعبه دبي والمنطقة في الرؤية الجديدة لأميركا اللاتينية للتجارة العالمية.

مشاركون

ويتوقع أن يستقطب المنتدى العالمي للأعمال 2018 نخبة من رؤساء الدول والوزراء وكبار الشخصيات، وأبرز المسؤولين التنفيذيين الإقليميين والعالميين.

تتقدم القضايا الاقتصادية الكبرى والمتغيرات العالمية وبناء علاقات اقتصادية بين أسواق دول أميركا اللاتينية والأسواق العالمية الأخرى، طرق تجمعات المنتدى، الذي يعقد تحت شعار «تواصل، تعاون، إِنْتِعاش ». وتشمل طرق المنتدى كذلك حديث قضايا التمويل وريادة الأعمال والشراكات المستقبلية والفرص الاستثمارية بين دبي وأسواق أميركا اللاتينية ومكانة دبي كونها بوابة لها للعبور إلى الأسواق العالمية.

 

برجاء اذا اعجبك خبر منتدى الأعمال العالمي لأميركا اللاتينية 27 فبراير قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان