يوفانوفيتش يعيـد الدفء إلى «بيت العميد»
يوفانوفيتش يعيـد الدفء إلى «بيت العميد»

يوفانوفيتش يعيـد الدفء إلى «بيت العميد» حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر يوفانوفيتش يعيـد الدفء إلى «بيت العميد» .

صحيفة الوسط - نجح المدرب الصربي ايفان يوفانوفيتش في إعادة الدفء إلى «بيت العميد» بعد أن قاد الفريق الأول لكرة القدم إلى تحقيق أنتصار ثمين على صحيفة الوسط أول من أمس بهدف دون رد استعاد من خلاله المركز الرابع.

وخرج النصر بما لا يقل عن 5 مكاسب من اللقاء، أولها استعادة المركز الرابع للمراهنة بجدية على إحدى البطاقات المؤهلة لدوري أبطال آسيا، والعودة إلى سكة الانتصارات بعد 52 يوماً لم يذق فيها طعم الفوز في الدوري، وثالثاً استعادة اللاعبين الثقة في أنفسهم بعد فترة الشك بسبب النتائج السلبية، ورابعاً إعادة الهدوء إلى قلعة العميد بعد موجة الانتقادات التي طالت الفريق والإدارة، وخامساً التغلب على موجة الإصابات وتقديم سُلُوك متوازن، حيث بدا الفريق مترابط الخطوط عكس الفترة السابقة التي كان يعتمد فيها على الكرات الطويلة تحت قيادة المدرب الإيطالي تشيزاري براندللي.

تغيير

وأثبت يوفانوفيتش أن الفوز على صحيفة الوسط جاء بفضل العزيمة وإصرار اللاعبين على تغيير الصورة القديمة، ورغم الأداء المتواضع إلا أن الفريق قدم المطلوب وخرج بنتيجة تتجاوز أهميتها مجرد النقاط الثلاث، وذكر: «مثلما توقعنا جاءت اللقاء صعبة وقوية، بحثنا عن تحقيق الفوز رغم الغيابات ونجحنا في ذلك بفضل الروح القتالية للاعبين ورغبتهم في تغيير الصورة القديمة. صحيح نوعية الأداء لم تكن جيدة ولكن لاعبي النصر حاولوا اللعب بطريقة أفضل والوصول إلى مرمى صحيفة الوسط بطرق مختلفة لأننا كنا في حاجة ملحّة إلى الفوز».

وأضاف: «جئنا من خسارتين متتاليتين والفوز خيارنا الوحيد في اللقاء لأن أهميته تتجاوز الـ 3 نقاط، هو انتصار للعزيمة ومكسب معنوي للفريق».

صورة جيدة

وأشار المدرب الصربي أن الظروف التي يمر بها النصر بسبب الإصابات كانت تَحَكُّم عليه تحقيق الفوز بأي شكل من الأشكال، مشيراً إلى أنه طلب من اللاعبين أن يظهروا بصورة جيدة في الملعب، وذكر: خلال الفترة التي نعاني منها كثرة الغيابات نطلب من الجمهور الالتفاف حولنا ونعدهم ببذل كل ما لدينا من جهود حتى يكونوا فخورين بالفريق.

وصرّح يوفانوفيتش بأن الظروف الصعبة ليست حكراً على النصر وكل فريق يمكنه أن يمر بها، وذكر: الأمر صعب علينا كجهاز فني لأن النصر من الفرق التي تلعب على الألقاب، نعلم أن الجمهور مستاء من أستطلاع الفريق ولكن الساحرة المستديرة لعبة الأمل وسنبذل كل جهودنا من أجل إسعادهم.

وأظهر مدرب النصر عن أن تغييره للمهاجم سالم صالح كان بسبب إصابة تعرض لها في الشوط الأول ولم يكن قادراً على مواصلة اللقاء، مشيراً إلى أن اللاعبين المصابين فاندرلي وعبدالعزيز برادة وراشد عيسى وفواز عوانة وجاسم يعقوب يخضعون للعلاج والبرامج الـتأهيلية وهو لا يفصح متى يعودون إلى المباريات.

بطاقات

وعن البطاقات الصفراء التي حصل عليها بعض اللاعبين بطريقة مجانية مثل محمود خميس وجوان العمري، أشار يوفانوفيتش أن النصر لعب تحت ضغط وتوتر كبيرين، داعياً اللاعبين إلى التحكم في أعصابهم حتى لا يخسر الفريق جهودهم بسبب تراكم الإنذارات ومن الصعب تعويضهم في هذا الوقت بالذات الذي يغيب فيه ما لا يقل عن 7 لاعبين لأسباب صحية.

مهمة

راشد عمر: أخدم النصر في أي مركز

أثبت راشد عمر لاعب النصر أن فريقه حقق المطلوب بالأنتصار على صحيفة الوسط وإنهاء سلسلة النتائج السلبية التي عانى منها في الفترة الماضية. وذكر: حققنا فوزاً معنوياً مهماً سيساعدنا على تجاوز المرحلة الصعبة التي نعاني منها منذ فترة، وأعتقد أنه جاء في أعلان جيد ومع قدوم المدرب الصربي ايفان يوفانوفيتش.

وأشار راشد عمر أن تغيير مركزه أثناء اللقاء أضخم من مرة كان بتعليمات من المدرب في ظل غياب لاعبي الوسط عبد العزيز برادة وجاسم يعقوب، مؤكداً استعداده لخدمة الفريق في أي مركز يطلبه منه المدرب حتى رأس الحربة.

وأظهر لاعب النصر أن الفترة القصيرة التي قضاها يوفانوفيتش على رأس الفريق لم تمنعه من تغيير شكل الفريق من ناحية الأداء على أرضية الملعب، مشيراً إلى أن الأيام المقبلة ستشهد تحسناً واضحاً على كافة المستويات.

رأي

العطاس: مباراة «تعبانة»

أثبت أحمد العطاس لاعب صحيفة الوسط في تصريح لقناة أبوظبي صحيفة الوسط أن اللقاء كانت «تعبانة» من الجهتين، ولكن النصر نجح في حسمها بهدف مبكر ولم تنجح محاولات فريقه في إدراك التعادل، مشيراً إلى أن تَعْطيل نزيف النتائج السلبية يحتاج إلى مضاعفة الجهود من كافة اللاعبين.

وانتقد العطاس السلوك المسيء لبعض الجماهير في اللقاء.

هروب

لاعبون يلتزمون الصمت

التزم لاعبو صحيفة الوسط الصمت بعد خسارتهم من النصر بهدف دون رد، وانتظر ممثلو وسائل الإعلام في المنطقة المختلطة لإجراء اللقاءات الصحافية، لكن اللاعبين اعتذروا. وعلّق ممثلو وسائل الإعلام آمالاً على اللاعبين أصحاب الخبرة للتحدث إليهم عن أسباب الخسارة أمثال علي خصيف وعلي مبخوت ومبارك بوصوفة لكنهم رفضوا مواجهة الإعلام.

تين كات: لاعبون مقصّرون وراء خسارتنا

عبر الهولندي تين كات عن استيائه من الأداء المهزوز الذي ظهر عليه لاعبو صحيفة الوسط في مباراتهم أول من أمس أمام النصر، طالباً من المنسق الإعلامي للفريق ترجمة كلامه حرفياً حتى تصل رسالته بالشكل الذي يريده، ومحملاً سبب الخسارة إلى بعض اللاعبين الذين وصفهم بالمقصرين، قائلاً: «أنا هنا منذ سنتين لكنها المرة الأولى التي لا ألوم فيها نفسي بل ألوم العقلية غير السليمة لبعض اللاعبين، إنه أمر مؤسف أن أقول إنني مدرب أجنبي ولكنني أشعر بالغيرة على الفريق أضخم من بعض اللاعبين الذين ترعرعوا في النادي أو يحملون قميصه منذ فترة».

وأضاف: لا أجد ما أقول وآسف على الأداء الباهت وغير المرضي خاصة في الشوط الأول، وأعتقد أنه لو لعبنا مثلما ظهرنا في الشوط الثاني لكنا قادرين على الخروج بنتيجة إيجابية.

واستثنى تين كات في تصريحه اللاعبين الذين وصفهم بالمجتهدين، قائلاً: أعتذر للاعبين المجتهدين الذين يقاتلون من أجل الشعار وقدموا كل جهودهم في اللقاء، ولكن بعض زملائهم لم يساعدوهم لعدم ظهورهم بالمستوى المطلوب منهم.

ظروف

وأعلن المدرب الهولندي أن الظروف التي يمر بها صحيفة الوسط بسبب الغيابات والإصابات وبعض العقابات الأخرى دفعته إلى الاعتماد مرة أخرى على اللاعبين المقصرين وعدم استبعادهم من التشكيلة، مشدداً على ضرورة اتخاذ بعض التغييرات في الفترة المقبلة لتصحيح مسار الفريق الذي لم يذق طعم الفوز آخر 4 مباريات.

وذكر: بالتأكيد هناك تغييرات، لن أستمر في الشغل بهذا الأسلوب، أنا مسؤول ولن أهرب من تحمل المسؤولية، ومن العار أن يقول لاعب إنه يحب الساحرة المستديرة أو محترف لأنه لم يقدم شيئاً في 90 دقيقة، إن لم يكن من أجل الفريق ليكن من أجل نفسه وزملائه، صحيح هناك بعض العقابات ولكن على اللاعبين أن يراجعوا أنفسهم.

سُلُوك سيئ

ونفى المدرب أن يكون الأداء السيئ للاعبين سببه غياب الحافز لديهم وشعورهم بنهاية الموسم بعد المشاركة في بطولة العالم للأندية وخاصة اللقاء القوية أمام ريال مدريد، قائلاً: صحيفة الوسط ما زال في قلب المنافسة في كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة ولدينا فعالية في دوري أبطال آسيا، ومن يفكر بهذه الطريقة ويعتقد أن الموسم انتهى هو لاعب غبي، كل 4 أيام نخوض مباراة والموسم ما زال مستمراً.

وفي ختام تصريحه، أثبت المدرب الهولندي أحقية النصر في الفوز، وذكر: يستحق النصر الفوز علينا ليس لأنه لعب أفضل منا ولكن لأن لاعبيه لديهم عقلية جيدة ولا يوجد أي مبرر لأدائنا الباهت.

مبارك لمبخوت: سجل بمجهودك

وصف خليفة مبارك مدافع العميد الحركة التي قام بها مهاجم صحيفة الوسط علي مبخوت عندما تعمد وضع هدف من كرة كان من المفترض إعادتها إلى النصر بالاعتداء على الروح صحيفة الوسط، وذكر: الكرة كانت لصالحنا وكان على علي مبخوت الذي عودنا بروحه صحيفة الوسط إعادتها إلينا لكننا استغربنا تعمده تسديدها في المرمى، فقلت له إذا تحب تسجل، سجل بمجهودك ليس بهذه الطريقة، أتمنى لك كل التوفيق في المرة القادمة.

وأضاف: أستغرب الحالة التي كان عليها مبخوت، كان منفعلاً ومضغوطاً، أتمنى أن يستعيد مستواه في القريب العاجلً. وأشار خليفة مبارك أن ايفان يوفانوفيتش من المدربين أصحاب الخبرة الذين يعرفون كيف يضعون بصمتهم في الفريق خاصة أنه على دراية بقدرات كل اللاعبين، وذكر: في حال حصل يوفانوفيتش على فرصة الشغل معنا بشكل جيد سيعود النصر أفضل وأفضل.

وعن رأيه في اللقاء، أعلن خليفة مبارك أن ظروف الفريقين متشابهة وأن العميد كان في حاجة للفوز على صحيفة الوسط بأي طريقة وبغض النظر عن الأداء، وذكر: جاء الفوز بعد معاناة كبيرة، وهو خطوة إيجابية لتصحيح مسار الفريق وتحسين مركزه في جدول الترتيب، وأهميته في الأجواء التي سيخلقها داخل النصر.

وأعلن خليفة مبارك أن غيابات صحيفة الوسط لم تكن مؤثرة ولا تقارن بغيابات النصر، ولكن الأخير عرف كيف ينتهز مجريات اللقاء لصالحه ويخرج بالعلامة الكاملة.

برجاء اذا اعجبك خبر يوفانوفيتش يعيـد الدفء إلى «بيت العميد» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان