حصة بوحميد: الرعيل الأول مستشارنا   في تطوير الخدمات
حصة بوحميد: الرعيل الأول مستشارنا في تطوير الخدمات

حصة بوحميد: الرعيل الأول مستشارنا في تطوير الخدمات حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حصة بوحميد: الرعيل الأول مستشارنا في تطوير الخدمات .

صحيفة الوسط - أطلقت وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع مؤسسة بالمود الإبداعية، مبادرة «لقاء عبر الأجيال»، التي تجمع نحو 40 من كبار السن تم اختيارهم خلال المرحلة الأولى للبحث والمقابلات مع ذوي الخبرة من التخصصات والمجالات المعنية بستة محاور رئيسية هي: المجتمع، العادات والتقاليد، التعليم، الإنتاجية، الصحة ونمط صحيفة الوسط، الاستقرار المادي، بمشاركة شركة من الشباب والناشئة والمختصين.

وذكرت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع خلال إلقائها كلمتها في افتتاحية اللقاء الذي عقد في دبي: «أطلقنا مبادرة لقاء عبر الأجيال التي تعكس إيماننا بأن جيل المؤسسين من كبار السن مستشارون ذوو خبرة وحكمة ومعرفة يجب الاستفادة منها وتوظيفها لخدمة المجتمع بكافة فئاته، فقيمة الإنسان تحدد بما يمتلك من حكمة اجتماعية وتجارب فكرية فكلما تقدم الإنسان بالعمر زاد تقديره في المجتمع.

وأوضحت بوحميد أنه مع التغييرات التي نشهدها في العصر الحالي ظهرت العديد من التحديات، ولهذا كان لابد من إعادة التفكير بتهيئة بيئة أفضل لكبار السن في مجتمعهم، تؤمن بطاقاتهم وتدعمهم وتتواصل معهم مقدمة لهم السعادة، وتحافظ على موروثنا الثقافي الذي نفخر به».

بناء

وأثبتت أن مبادرة لقاء عبر الأجيال فرصة مهمة لبناء وتصور مستقبل حـديث يجمع كبار السن والشباب والمتخصصين، لابتكار منتجات وخدمات مطورة وجديدة تعلي من شأن كبار السن في الدولة، كما أن المبادرة فرصة لوضع إطار حـديث لمفهوم الشيخوخة، خاصة أن هذه المبادرة تأتي بالتعاون مع مؤسسة بالمود الإبداعية التي تم تأسيسها بالشراكة بين حكومة الإمارات ومكتب التصميم العالمي (آيديو).

وتكرس جهودها لإطلاق حب المعرفة والإبداع والعطاء لدى شعب الإمارات بما يساهم في تحسين صحيفة الوسط.

ويعتبر هذا اللقاء الأول لهذا العام الذي يجمع كبار السن بفئات مختلفة من المجتمع والذي يهدف إلى تفعيل دور كبار السن ودمجهم في المجتمع ومع الأجيال لنقل خبراتهم ومعارفهم، ليساهموا في ترسيخ القيم الأخلاقية والثقافية الأصيلة.

جلسة

وشهدت جلسة العصف الذهني استعراض أفكار وتطلعات ورؤى كبار السن مع فئات مختلفة من الشباب المتميزين في عدة مجالات والمختصين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة المعنية برعاية كبار السن، حيث قام المشاركون في الجلسة بوضع وتنفيذ نماذج متنوعة سيتم تفعيلها كمشاريع رئيسية تعنى بكبار السن واحتياجاتهم، وسيتم إدراج هذه المشاريع ضمن طريقة وزارة تنمية المجتمع للعام 2018، لتحقق أهدافها ورؤيتها في التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي.

الجدير بالذكر أن كبار السن يحظون بمكانة اجتماعية خاصة ومميزة في الدولة، كونهم فئة يقدرها ويوقرها الجميع، وقد حرصت حكومة الإمارات على توفير كافة سبل الرعاية لهم، وأن ينعموا بالعيش الكريم وسط بيئتهم الأسرية، ويلعبوا دوراً أساسياً في تنشئة وتربية الأجيال ونقل خبراتهم وحكمتهم لهم وترسيخ القيم الأخلاقية والثقافية الحميدة وتعزيز الهوية الوطنية في نفوسهم.

برجاء اذا اعجبك خبر حصة بوحميد: الرعيل الأول مستشارنا في تطوير الخدمات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان