استقالة «أديب» و«منصور» من «صحيفة الوسط».. وأزمة سداد الرواتب تلاحق العاملين
استقالة «أديب» و«منصور» من «صحيفة الوسط».. وأزمة سداد الرواتب تلاحق العاملين

استقالة «أديب» و«منصور» من «صحيفة الوسط».. وأزمة سداد الرواتب تلاحق العاملين حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر استقالة «أديب» و«منصور» من «صحيفة الوسط».. وأزمة سداد الرواتب تلاحق العاملين .

صحيفة الوسط - لاقتراحات اماكن الخروج

تقدم الإعلامى عماد أديب باستقالته من قناة «صحيفة الوسط»، حسب ما أكدته مصادر، لـ«المصرى الأن»، موضحة أن «أديب» تقدم باستقالته قبل يومين، مبررة ذلك بـ«إِجْتِياز قناة صحيفة الوسط الحلقة الأخيرة من برنامجه (مصر والعالم)، وتبرير ذلك بـعطل فنى».

قدم «أديب» خلال تلك الحلقة حواراً مسجلاً منذ ما يزيد عن الشهر، مع وزير الخارجية، والذى تحدث فيه بشكل سلبى عن الخرطوم، وكان ذلك أثناء حضور الرئيس التركى للسودان، فى الوقت الذى تتواصل فيه الرئاسة المصرية مؤخرا مع عمر البشير، رئيس الخرطوم، بعد حضور السيسى الأخيرة لإثيوبيا، وبدأت العلاقات فى التحسن بين البلدين، وتستقبل مصر السفير السودانى خلال يومين.

وكان «أديب» قد انضم إلى قناة صحيفة الوسط قبل 3 أشهر، حيث استهل برنامجه منتصف نوفمبر الماضى باستضافة الإرهابى الأجنبى المتورط فى وَاقِع الواحات، وهو ما وضعه تحت انتقادات كبيرة بسبب ما وُصف بأنه «إعداد سيئ للحلقة، وحوار افتقر للمعلومات ورسخ لتسويق الإرهاب بدلا من مواجهته بسبب فقر الأسئلة الموجهة إليه»، وانتقد البعض ما وصف بـ«تفوق الإرهابى فى ردوده على أديب، الذى يُعرف بتاريخه ونجاحاته السابقة فى حواراته مع الرؤساء والسياسيين، وأُثير وقتها إِرْتَدادٌ «أديب» من القناة، وهو ما نفته هالة سرحان، رئيس الشبكة.

استقالة «أديب» ليست منفردة، حيث تزامنت معها استقالة الإعلامية جيهان منصور، التى كانت القناة تجهز لإطلاق برنامجها الجديد، فى الوقت الذى تشهد القناة فيه حالة من الارتباك بسبب تأخر سداد رواتب مجموع من العاملين بها فى برامج أخرى طوال ما يزيد على 14 شهرا منذ بيع مالكها السابق، السيد البدوى، لها إلى شركة «تواصل»، وهى الأزمة التى طالت «أديب» وطاقم برنامجه، بعد عدم تلقيهم رواتبهم على مدار الشهرين الماضيين.

من جانبها نفت هالة سرحان، رئيس الشبكة، فى تصريحات لـ«المصرى الأن»، ما أثير حول عدم تلقى «أديب» وطاقم برنامجه رواتبهم على مدار الشهرين الماضيين، مؤكدة أنهم تلقوا رواتبهم بالفعل، ولا يزال البرنامج قائما، حيث تم استضافة أحمد أبوالغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، وسامح شكرى، وزير الخارجية، ونبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، ومحمد العريان، الخبير الاقتصادى العالمى، ود.على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، ود. غادة والى، وزيرة التضامن.

برجاء اذا اعجبك خبر استقالة «أديب» و«منصور» من «صحيفة الوسط».. وأزمة سداد الرواتب تلاحق العاملين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم