منال بنت محمد: التوازن بين الجنسين متأصّل في ثقافتنا
منال بنت محمد: التوازن بين الجنسين متأصّل في ثقافتنا

منال بنت محمد: التوازن بين الجنسين متأصّل في ثقافتنا حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر منال بنت محمد: التوازن بين الجنسين متأصّل في ثقافتنا .

صحيفة الوسط - أثبتت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أن مفهوم التوازن بين الجنسين يمثل جزءاً لا يتجزأ من الثقافة الإماراتية منذ تأسيس الدولة عام 1971 على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

انطلاقاً من إيمانه وثقته رحمه الله بقدرات الفتاة وأهمية دورها في بناء المجتمع وتحقيق النهضة الشاملة. وذكرت سموها إنه بفضل هذه الرؤية للوالد المؤسس، والجهود المتواصلة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».

حققت الإمارات تجربة ناجحة ويحتذى بها علي المستوي العالميً في التوازن بين الجنسين.

مؤكدة أن ذلك هو أيضاً جزء أساسي من طرق حقوق الإنسان لدولة الإمارات ورؤيتها في ضمان تكافؤ الفرص للجميع، مضيفة أن الشيخ زايد وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك آمنا بحق الفتاة في الشغل وأنه لا يمكن أن تصبح الإمارات دولة حديثة إذا لم يكن جميع المواطنين رجالاً ونساء قادرين تماماً على المساهمة في نجاحها.

دعم

وأشادت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بما تقدمه سمو «أم الإمارات» من دعم ورعاية للمرأة الإماراتية والارتقاء بها في كافة المجالات، ما أسهم في تعزيز دورها في المجتمع، والوصول بها للتميز والريادة العالمية، فضلاً عن حرص سموها على تحقيق التوازن بين الجنسين في الدولة.

علامات

وأضافت سموها أنه بفضل النهج الحكيم لقيادتنا الرشيدة في مواصلة دعم وتمكين الفتاة، حصلت دولة الإمارات على المركز الأول علي المستوي العالميً في 4 علامات تنافسية عالمية لعام 2017، تتعلق بالتوازن بين الجنسين، هي حقوق الملكية بين الجنسين وفقاً لتقرير مؤشر الازدهار الصادر عن معهد ليجاتوم ومقره المملكة المتحدة.

ومعدل الإلمام بالقراءة والكتابة، ونسبة الذكور إلى الإناث عند الولادة، وفقاً لتقرير الفجوة بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، ومؤشر الالتحاق بالتعليم الثانوي تحت سن 15.

وفقاً لتقرير رأس المال البشري الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وأثبتت سمو رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين أن احترام حقوق الإنسان وترسيخ مبادئ العدالة والتوازن والتسامح تُمثل نهجاً ثابتاً وأولوية وطنية عليا للدولة منذ تأسيسها، فأُقيمت دولة هي الآن نموذج يُحتذى به للسلام، مشيرة إلى أن أبناء أضخم من 200 جنسية يعيشون في الإمارات .

ويعملون في وئام وتواصل إنساني فريد، وتأتي في المركز الأول إقليمياً والعاشر علي المستوي العالميً، ضمن أضخم الدول تنافسية في العالم وفق تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية لعام 2017، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية.

مكانة

وأعربت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن شكرها للاتحاد النسائي العام، مؤكدة أنه يقوم بدور مهم منذ تأسيسه عام 1975 برئاسة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في تعزيز فرص الفتاة لإثبات قدراتها في كافة القطاعات،.

وحضورها المميز في المحافل الدولية، مشيدة بمشاركته الفاعلة أخيراً في الدورة 29 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وتنظيمه جلسة نقاشية عالمية عن «جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تمكين الفتاة والتوازن بين الجنسين».

والتي عقدت في جنيف أخيراً. ومثلت شمسة صالح الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، المجلس ضمن وفد الدولة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان، والذي ترأسه معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية.

وضم ممثلين لعدد من الجهات الاتحادية، كما شاركت شمسة صالح في الجلسة النقاشية، التي عقدت على هامش الاستعراض الدوري الثالث لتقرير الإمارات حول حقوق الإنسان، بحضور ومشاركة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام والريم عبد الله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ولولوة العوضي مستشارة حرم ملك مملكة البحرين.

ومسؤولين وخبراء دوليين منهم الدكتورة ودودة بدران، عميدة كلية حكومة الأعمال والاقتصاد والعلوم السياسية في الجامعة البريطانية في مصر، المديرة العامة لمنظمة الفتاة العربية سابقاً، والدكتورة موزة الشحي مديرة مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، وأبارنا ميهروترا مدير حكومة التنسيق بهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وأدارها السفير إدريس الجزائري المدير التنفيذي لمركز جنيف لحقوق الإنسان.

محاور

وتناولت الجلسة 3 محاور، هي «الفتاة والقانون: تحقيق التوازن بين الجنسين في دولة الإمارات العربية المتحدة»، و«تمكين الفتاة والتوازن بين الجنسين في دولة الإمارات العربية المتحدة»، و«الشراكة بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة ودولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تمكين والمساواة بين الجنسين وتطلعات المستقبل».

منصة

وفي البداية رحبت شمسة صالح بالحضور، مثمنة تنظيم الاتحاد النسائي العام لهذا الحدث كمنصة مهمة لتسليط الضوء على ما حققته دولة الإمارات من إنجازات في مجال حقوق الإنسان والنهوض بالمرأة والتوازن بين الجنسين، والاطلاع على التجارب العالمية الأخرى.

واستعرضت الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين جهود الدولة في مجال تمكين الفتاة وتحقيق التوازن بين الجنسين، موضحة أنه يسير جنباً إلى جنب مع حماية حقوق الإنسان، وأن هذا ليس خياراً، بل ضرورة للتنمية الاقتصادية المستدامة وبناء مجتمعات شاملة ومزدهرة.

وذكرت: «هذا هو النهج الذي تُؤمن به قيادتنا الرشيدة باعتباره واحداً من المبادئ والأسس الرئيسية»، مضيفة أن صحيفة الوسط الإماراتي كفل للمرأة نفس الحقوق التي نص عليها للرجل، وبموجبه تتمتع الفتاة بنفس المركز القانوني والألقاب والحصول على التعليم والحق في تَجْرِبَة المهن والأعمال، كما يكفل لها فرصاً متساوية في التوظيف والحصول على كافة الخدمات.

ريادة

وذكرت إن دولة الإمارات تُقدم الأن للعالم نموذجاً استثنائياً في تمكين الفتاة وتميزها وريادتها، كما تأتي في مقدمة دول العالم في أغلب علامات التنافسية العالمية، ومنها مؤشر احترام الفتاة، مشيرةً إلى أنه في إطار اهتـــمام الدولة بالمرأة، تم إِفْرَاج الاستراتيجية الوطـــنية لتمكــين وريادة الفتاة 2015 - 2021.

والتي تهدف إلى تمكين وبناء قدرات الفتاة الإماراتية وتذليل الصعوبات أمام مشاركتها في كافة المجالات، وتعزيز مكانتها في المحافل الإقليمية والدولية.

تَعَهّد بتعزيز فعالية الإناث في المجالات كافة

برهنت دولة الإمارات على التزامها الواضح بتعزيز فعالية الإناث في جميع المجالات، معربة عن فخرها بما حققته الدولة وما أنجزته الفتاة الإماراتية من نجاحات، وهو ما تعكسه الإحصاءات الرسمية والتقارير الدولية.

حيث أولت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك جُلَ اهتمامها لتعليم الفتاة منذ السبعينات، ونتيجة لجهود سموها التي تدعم الهدف الرابع من رؤية التنمية المستدامة للأمم المتحدة، المتعلق بضمان التعليم الجيد المُنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلُم مدار صحيفة الوسط للجميع، وما له من علاقة مباشرة بتحقيق الهدف الخامس من رؤية التنمية المستدامة.

فإن الإمارات من أعلى المعدلات العالمية في الإلمام بالقراءة والكتابة بين الإناث، حيث تبلغ 95.8 في المائة، وتمثل الفتيات 70 في المائة من خريجي الجامعات مقابل 11.1 في المائة عام 1971.

وتلتحق 95 في المائة من الحاصلات على الشهادة الثانوية بالجامعات، كما أن الفتيات يمثلن 56 في المائة من خريجي تكنولوجيا المعلومات والهندسة والرياضيات في الجامعات الحكومية بالدولة، ما يعكس اهتماماً بالمجالات التخصصية، ودخلت الفتاة مجالات كانت تقليدياً يسيطر عليها الذكور مثل الطاقة والفضاء والطيران والقضاء، وتَعزز وجودها في الشرطة والسلك العسكري.

ونجحت في حكومة وتأسيس المشاريع الخاصة، وتضطلع بمزيد من الأدوار القيادية. وتضم حكومة دولة الإمارات حالياً 9 وزيرات، بنسبة 29 في المائة من مجموع الوزراء، وتشغل الفتاة حالياً 20 في المائة من عضوية المجلس الوطني الاتحادي.

سموها

* ترسيخ مبادئ العدالة والتسامح نهج ثابت وأولوية وطنية

*  الاتحاد النسائي العام عزّز فرص الفتاة لإثبات قدراتها

* الإمارات حصلت على المركز الأول علي المستوي العالميً في 4 مؤشّرات تنافسية

شمسة صالح:

*  تمكين الفتاة وحماية حقوق الإنسان ضرورة تؤمن بها قيادتنا

برجاء اذا اعجبك خبر منال بنت محمد: التوازن بين الجنسين متأصّل في ثقافتنا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان