مؤتمر بروكسل: مشكلة الدوحة سببها دعمها الإرهاب
مؤتمر بروكسل: مشكلة الدوحة سببها دعمها الإرهاب

مؤتمر بروكسل: مشكلة الدوحة سببها دعمها الإرهاب حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر مؤتمر بروكسل: مشكلة الدوحة سببها دعمها الإرهاب .

صحيفة الوسط - أثبت سياسيون أوروبيون أن دعم قطر وتمويلها الإرهاب هو سبب أزمتها، داعين إلى تعاون أوروبي خليجي لمكافحة هذه الظاهرة.

وفي كلمة خلال مؤتمر "الأزمة الدبلوماسية الخليجية.. مكافحة تمويل الإرهاب" في مقر البرلمان الأوروبي ببروكسل أثبتت رشيدة داتي، وزيرة العدل الفرنسية وعضو البرلمان الأوروبي سابقاً، أنه لابد من تعاون الاتحاد الأوربي مع دول الخليج، لمكافحة الإرهاب والتطرف بشكل أضخم فاعلية. وذكرت داتي، إن "المؤتمر فرصة جيدة لمواجهة التطرف والإرهاب"، مشيرة إلى أن "دعم قطر للإرهاب هو أحد أسباب مشكلة الخليج مع الدوحة".

وأثبتت أن رؤساء الدول الإسلامية بدأوا في استيعاب مدار خطورة مشكلة التطرف والإرهاب؛ لأن استقرار بلدانهم أصبح مرهوناً بمكافحة هذه الظاهرة، داعية كل الحضور من النواب والسفراء والصحافيين، إلى دعم قضية مكافحة التطرف والإرهاب.

ومن ناحيته، ذكر جوست هيلترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة الأزمات الدولية، إن قطر موّلت النزاعات في المنطقة. وأضاف أن الإمارات تصدت للإرهاب، أما قطر فقط دعمت المتطرفين بكل جهد، بعلم المجتمع الدولي والولايات المتحدة.

تعريف صريح

وأثبت هيلترمان أن المجتمع الدولي أصبح في حاجة ماسة إلى وضع تعريف واضح وصريح للإرهاب، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الدوحة توظف الجماعات المتطرفة للسيطرة على المنطقة. وأشار أن الإرهاب أصبح أضخم انتشاراً مؤخراً نتيجة انهيار دول في الشرق الأوسط والحروب بالمنطقة، خاصة بعدما استغلت الجماعات المتطرفة ثورات الربيع العربي وتمددت في المنطقة ثم أوروبا.

وفى السياق نفسه، ذكر جون جات - روتر، مدير شعبة مكافحة الإرهاب في دائرة الشغل الخارجي الأوروبي، إنه لابد من تعزيز الترابط المشترك ضد تمويل الاٍرهاب، ونحن لدينا الخبرة الكافية لوقف تمويله والحد منه على المستوى الإقليمي". وأضاف: "سنكون سعيدين إذا أرادت الكويت الترابط المشترك مع الاتحاد الأوروبي من أجل تَسْوِيَة وسط لأزمة قطر".

وأشار: "نحتاج للإرادة السياسية للشركاء والحلفاء من أجل الحد من الاٍرهاب في المنطقة". وأشار إلى أن "دول الخليج تلاحظ مثلها مثل الدول الأوروبية أن هناك تحوّلات أيديولوجية لبعض الدول المجاورة لها وخصوصا في قطر".

وينعقد المؤتمر بتنظيم من مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان، ومركز هداية لمكافحة التطرف العنيف، يتشاور المسئولين وخبراء عرب وأوروبيون خلاله وسائل محاصرة تمويل قطر للمنظمات المتطرفة، خاصة بعد تأثر صورة الإسلام بأعمال العنف الممارَسة باسمه.

وينعقد المؤتمر تحت عنوان «الأزمة الدبلوماسية الخليجية.. مكافحة تمويل الإرهاب» في مقر البرلمان الأوروبي ببروكسل، وذلك بتنظيم من مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان، ومركز هداية لمكافحة التطرف العنيف.

وتتضمن محاور المؤتمر: تضرر مسلمي أوروبا من الصورة السلبية عن الإسلام، دور قطر في دعم المتطرفين وخاصة «تنظيم الإخوان»، خطط «الإخوان» في أوروبا من بوابة التَحَكُّم على المساجد، خطورة التطرف الديني في تشويه الإسلام.

كما تتضمن المراقبة الحكومية والأمنية اللازمة على المراكز الدينية بأوروبا، وضع آلية لتجريم ومعاقبة الجهات المموّلة للإرهاب، بث الرسائل التي تحث على التسامح وتقبل الآخر عبر منابر المساجد، ورفض التذرع بالحريات وحقوق الإنسان في توفير حرية الحركة للإرهابيين.حقائقوقال د. علي راشد النعيمي، رئيس رصـد "بوابة العين" الإخبارية: إن "مشكلتنا أن الحكومة القطرية تدعم الجماعات المتطرفة وتمولها، وأصدقاؤنا الأوروبيون والولايات المتحدة يعلمون ذلك كحقائق".

وأضاف، في كلمته بالمؤتمر: "دعوني أعطيكم مثالاً على ذلك، قائمة الإرهاب الأميركية هناك 40 شخصاً بتلك القائمة يعيشون في قطر، ويتمتعون بنمط حياة يتمنى كثيرون الحصول عليه، كما أنهم لا يزالون يسافرون إلى مناطق الصراع، ويعملون على تمويل حركة الشباب في الصومال والنصرة وداعش والقاعدة في صنعاء".

وأضاف النعيمي: انظر لمن كان يموّل الإرهاب في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات في دول الخليج، سترى هذه المنظمات التي يديرها ويتحكم فيها جماعة الإخوان. وأشار أن مكافحة التطرف هي الأساس لمكافحة الإرهاب.

ولفت إلى دور الإمارات المهم في مكافحة الإرهاب، قائلاً: "في الإمارات نعتبر أن الحرب على الإرهاب معركتنا أينما كانت؛ لأن التزامنا أخلاقي وإنساني، نضع أيدينا في كل من يسعى لنشر الأمل، والتصدي لكل من يدعم الإرهاب في كل أنحاء العالم".

وأضاف أن "الإمارات أول دولة في المنطقة تتشارك مع الناتو وترسل أولادها لقتال طالبان". وينطلق بالتزامن مع المؤتمر هاشتاق #بروكسل_تدين_تمويل_قطر_للإرهاب لتوفير فرصة لتفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع أستطلاع المؤتمر.

نزيف وديون

ويستمر تمويل تنظيم الحمدين للإرهاب فيما يعاني اقتصاده ويواصل النزف. فقد باع مصرف قطر المركزي نيابة عن الحكومة، أمس، أذون خزانة بقيمة 1.15 مليار ريال "316 مليون دولار) مع عودة أستعراض عطاءات الأذون. وزادت ديون حكومة قطر المستحقة عليها لصالح البنوك التجارية في البلاد 29.3 في المائة خلال العام السابق 2017، مقارنة مع 2016.

 

القحطاني: لا ثقة بمن يكذب

اتّهم سعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي السعودي، وزير الخارجية القطري بالكذب، مؤكداً فقدان الثقة بجدوى المحادثات مع الدوحة.

وكتب القحطاني في تغريدة على صفحته في صحيفة تويتر: «أقول لوزير خارجية السلطة، لقد فقد الجميع الأمل بكم بسبب كذبكم! ما فائدة المحادثات مع من يكذب عليك بوجهك وأنت متأكد أنه كاذب! كل أبحاث الدول معكم تكشف النقاب عن إن أجندتكم هدم الاستقرار وحواركم شعاره الكذب والمراوغة.

لإثبات حسن نيتكم لا أقل من بيان بقبولكم للشروط واعتذاركم الكامل وتعهدكم بالصدق». ‏وكتب في تغريدة ثانية: «الترند في قطر العزيزة الآن رغماً عن أنف #تنظيم_الحمدين. شعب قطر الغالي منا ونحن منه. ومن غاب بالجسد فهو معنا بالروح. وكان تمثيل الشعب القطري على أرفع مستوى بمن حضر من آل ثاني الكرام ووجهاء وأعيان وشاعر قطر الأول محمد بن فطيس».

وختم بالقول: «من ناحيتنا #مقيمين_وعلى_ماء ومقاطعتنا لكم لألف سنة لا تضرنا. أما أنتم: فالصراخ على قدر الألم. #توكم_ماشفتوا_شي». دبي ــ البيان

برجاء اذا اعجبك خبر مؤتمر بروكسل: مشكلة الدوحة سببها دعمها الإرهاب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان