الرياض والإمارات.. طموح الشباب لخليجٍ عربي قوي ومزدهر
الرياض والإمارات.. طموح الشباب لخليجٍ عربي قوي ومزدهر

الرياض والإمارات.. طموح الشباب لخليجٍ عربي قوي ومزدهر حسبما ذكر صحيفة المواطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الرياض والإمارات.. طموح الشباب لخليجٍ عربي قوي ومزدهر .

صحيفة الوسط - لا يخفى على أحد في العالم، ما تشهده المنطقة العربية من تطوراتٍ جسام وصراعات دموية ودسائس ومؤامرات مستمرة، ووسط كلّ هذا الظلام لا زال هناك من يعمل بكل ثقة وإيمان على استشراف المستقبل والخروج من وحل الصراعات إلى بر الأمان.

فالمكائد السياسية لا تتوقف، والعالم شاهد كيف تمزّقت بعض الدول العربية إلى أشلاء وصارت ميدانًا لتصفية الحسابات تارة بين الشرق والغرب، وتارة بين أحزابٍ مدعومة من هنا وهناك.

تلك الرؤية دائمًا كانت محط اهتمام ودراسة من قائدين شابّين تمرّسا في السياسة على أيدي آبائهما وأجدادهما، فأدركا ما يدور حولهما من مؤامرات فطنا إليها واستبقا الباب نحوها يصدانها متحدين متكاتفين.

رؤية

إنهما ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ورفيق دربه ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، اللذان واجها المؤامرات بشباب متقد وبصيرة واسعة المدى، تنظر إلى المستقبل وتعد له العدة ولا تتوانى أو تتأخر في أستعراض الأفكار الإبداعية والحلول الواقعية.

وأمام التحديات التي يواجهها العالم، اجتمع رفقاء الدرب أضخم من مرة لبحث الخطوات العملية من أجل الحفاظ على أمن واستقرار الخليج العربي والعمل على رقيه وتطوره لينافس في مجالات علمية وصناعية مختلفة، ضمن رؤية المملكة 2030 والتي تهدف إلى تقليص اعتماد المملكة على البترول الخام، وضمن رؤية الإمارات (طرق 2021" الهادفة لأن تكون الدولة ضمن أفضل دول العالم.

طموح  

ومع التطور الهائل في التكنولوجيا التكنولوجية والعسكرية ومصادر الطاقة المتجددة، والمنافسة العالمية الشديدة في مجالات الصناعة والابتكار، تحرص كل من السعودية والإمارات على تشجيع الاستثمارات والتعاون الاقتصادي فيما بينهما.

وبالنظر إلى حجم الاستثمارات المتبادلة بين البلدين، فإنه يجري الشغل على إعداد خريطة طريق اقتصادية مشتركة تهدف إلى الرقي الاقتصادي للبلدين من خلال مشاريع عملاقة بمليارات الدولارات.

وعلى خلفية اللقاءات الثنائية بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد، اعتمدت دولة الإمارات سلسلة من القرارات التي تمنح المستثمرين السعوديين تسهيلات وحوافز بالجملة.

استثمار

وعلى الصعيد العالمي، فالسعودية والإمارات تستحوذان على المرتبة السادسة عشر عالميًا من حيث الناتج المحلي الإجمالي، فكلاهما حقق قفزات اقتصادية كبرى خلال الأعوام الماضية شجّعت على جذب الاستثمارات المحلية والدولية.

وسجل حجم التبادل التجاري خلال العام السابق بين البلدين رقمًا قياسيًا بأكثر من 20 مليار دولار، وارتفع حجم الأزدهار في ترويج المناطق الحرة بينهما بنسبة 32.4 في المائة عام 2017، و27 في المائة في التجارة المباشرة غير النفطية بين البلدين.

مصير

وأمام الأرقام الفلكية التي تحققها كل من المملكة والإمارات على الصعيد العالمي بمختلف المجالات، يسعى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، إلى تكثيف الترابط المشترك بينهما والتنسيق المشترك بمختلف القضايا والملفات التي تحيط بالمنطقة العربية والخليجية خصوصًا.

ويعكفان على مواجهة المد الإيراني بكل حزم، ويعملان على إِجْتِياز الأيادي الملوثة بالمد الفارسي في المنطقة العربية، بميادين مختلفة أبرزها مقاطعة قطر بعد محاولات لثنيها عن غرس المؤامرات بين الأشقاء العرب، قبل أن تختار الارتماء في حضن الملالي.

كما يتعاونان على مواجهة المد الحوثي في صنعاء، من خلال المشاركة العسكرية بالتحالف العربي لإعادة الشرعية في صنعاء، وتقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني والعمل على إنشاء مشاريع تعزز البنية التحتية والطاقة المتجددة.


ask3.png
شاركنا بتعليقك

برجاء اذا اعجبك خبر الرياض والإمارات.. طموح الشباب لخليجٍ عربي قوي ومزدهر قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة المواطن