«الصقور» لا تطير وشباب القلعة الحمراء يبلغون العشرين
«الصقور» لا تطير وشباب القلعة الحمراء يبلغون العشرين

«الصقور» لا تطير وشباب القلعة الحمراء يبلغون العشرين حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «الصقور» لا تطير وشباب القلعة الحمراء يبلغون العشرين .

صحيفة الوسط - فشل فريق الإمارات الأول لكرة القدم، في الطيران والتحليق بسلام في سماء النجاة من دوامة المراكز الأخيرة للترتيب العام لفرق دوري الخليج العربي بعد تلقيه الهزيمة بثنائية نظيفة أول من أمس على ملعبه الخضراوي برأس الخيمة لحساب الجولة 15 من البطولة أمام نظيره شباب القلعة الحمراء - دبي، الذي نجح في بلوغ حاجز العشرين نقطة، حيث ظهر واضحاً انعكاسات نتيجة الفريقين في الجولة الماضية من البطولة، والتي شهدت تعادلاً ثميناً لشباب القلعة الحمراء - دبي مع العين، وتعادلاً صعباً لفريق الإمارات مع حتا.

وعلى العكس من شباب القلعة الحمراء - دبي الذي أضاف 3 نقاط ثمينة جداً إلى رصيده أسهمت في تحسين مركزه في لائحة الترتيب العام، تجمد رصيد فريق الإمارات عند النقطة 11، وتراجع إلى المركز ما قبل الأخير بعد أنتصار حتا على الشارقة، واختلاط أوراق المراكز الخلفية بشكل واضح.

سُلُوك متوازن

ويحسب لفريق شباب القلعة الحمراء - دبي، أنه جنى بشكل واضح معطيات تعادله الإيجابي مع العين في الجولة الماضية من البطولة، وقدم سُلُوكً متوازناً رغم غياب مجموع من نجومه البارزين، وتمكن من احتواء الرغبة الجامحة التي أظهرها فريق الإمارات في معظم دقائق اللقاء من أجل التسجيل وخطف النقاط الثلاث للمباراة.

10 جولات

وفيما شباب القلعة الحمراء - دبي، يستثمر تعادله في الجولة الماضية ويوقف نزيف النقاط والنتائج غير الإيجابية في 10 جولات ماضية، لم يتمكن فريق الإمارات من إدراك مبتغاه بحصد ولو نقطة وحيدة من الفرق الكبيرة التي يقابلها سواء على ملعبه أو خارجه، وهو ما تأكد على ملعبه أول من أمس، واضعاً نفسه في دائرة القلق الحقيقي بعدما تَأَخَّر مركزاً واحداً إلى الخلف، واقترب كثيراً من العودة إلى مؤخرة الترتيب العام لفرق الدوري.

ماذا أفعل؟

التونسي نورالدين العبيدي مدرب فريق الإمارات، أظهر حزنه على خسارة فريقه الأخضر أمام شباب القلعة الحمراء - دبي، لافتاً إلى أن تَسْوِيَة مشكلة عدم وضع الأهداف في شباك منافسي الصقور، ليس بيده، متسائلاً بقوله: ماذا أفعل مع لاعب ينفرد أو تسنح له فرصة التسجيل الحقيقي، ولا يسدد في شباك المنافس، وضع الأهداف من اختصاص اللاعبين داخل المستطيل الأخضر، نحن عملنا بجد طوال الأيام الماضية، وتدربنا بشكل متواصل من أجل تحقيق نتيجة إيجابية أمام شباب القلعة الحمراء - دبي.

إمكانيات لاعبين

وأضاف العبيدي قائلاً: معروف في الساحرة المستديرة، أن الفريق الذي لا يستثمر فرصه السانحة، تهتز شباكه، وهذا ما حصل فعلاً، نحن صنعنا عدداً من الفرص السانحة للتسجيل في شباك المنافس، لكن لاعبينا لم ينجحوا في تحويلها إلى رؤية، بينما المنافس صنع وسجل هدفين، وفاز بالمباراة، وضع الأهداف من مهام اللاعبين داخل المستطيل الأخضر، وهي في النهاية، إمكانيات وقدرات لدى اللاعبين من كلا الفريقين.

المحترف قلفا

وجدد العبيدي تأكيداته على أن فريق الإمارات يقدم مستويات جيدة في غالبية مبارياته الأخيرة، لكنه لم ينجح في ربط ذلك الأداء الجيد بالنتائج الجيدة، مشدداً على أن ذلك الربط يتوقف على إمكانيات اللاعبين بالدرجة الأساسية، مدافعاً عن قراره بعدم إشراك السوري يوسف قلفا محترف الصقور الجديد منذ بداية اللقاء، بقوله: وجدت أن قلفا ما زال تحت أزمات ضرورة التسجيل، ففضلت عدم الزج به منذ بداية اللقاء، وبكل تأكيد أن اللاعب مطالب بالاجتهاد أضخم وإثبات جدارته وأحقيته في اللعب منذ البداية في المباريات المقبلة.

دون تعليق

ورفض العبيدي التعليق كثيراً على التحكيم، مكتفياً بالقول: أنا لا أود التعليق كثيراً على قرارات التحكيم، ولكن أعتقد أن هناك قرارات ليست في صالحنا، وهذا الأمر يحدث وليس غريباً، ولكن علينا ألا نربط وضعنا الصعب بقرارات التحكيم، لا بد من تَقْـوِيم حالنا بالعمل الجاد من أجل تَعْطيل التراجع إلى المراكز الأخيرة في لائحة الترتيب العام لفرق الدوري.

فرصة

الطويل: ينقصنا الحظ

أبدى خليل الطويل عضو مجلس حكومة الإمارات، مشرف عام فريق النادي الأول لكرة القدم، ألمه لخسارة فريقه، مشدداً على أن ما ينقص فريقه هو قليل من الحظ والتوفيق، خصوصاً بما يتعلق بكيفية استثمار الفرص السانحة للتسجيل في شباك المنافسين.

ونوه الطويل إلى أن الصقور غالباً ما يقدمون مستويات جيدة في معظم المباريات الأخيرة التي خاضوها رغم عدم تحقيق النتائج الإيجابية في بعض المباريات، مشيراً إلى أن المشكلة الأكبر تكمن في إضاعة الفرص الحقيقية للتسجيل، مبدياً أمله في إيجاد الحل في المباريات المقبلة، معرباً عن ثقته في مقدرة فريقه على تجاوز الوضع الصعب الحالي، وتحقيق أستطلاع جيدة تعينه على التقدم إلى أمام في لائحة الترتيب العام لفرق البطولة.

مصطفى: وضعنا صعب

اعترف علي مصطفى لاعب فريق الإمارات الأول لكرة القدم، بصعوبة وضع فريقه الأخضر بعد تلقيه الخسارة بهدفين دون رد أمام ضيفه شباب القلعة الحمراء - دبي أول من أمس لحساب الجولة 15 من دوري الخليج العربي، وتراجع الصقور إلى المركز 11 في لائحة الترتيب العام لفرق البطولة برصيد 11 نقطة فقط.

ونوه مصطفى إلى أن الصقور لعبوا بشكل جيد رغم الخسارة، لكنهم لم يحسنوا استثمار الفرص السانحة أمام مرمى المنافس، على النقيض من شباب القلعة الحمراء - دبي الذي أجاد في كيفية استثمار فرصتين، وسجل هدفين، وفاز في اللقاء، مشدداً على أن وضع فريقه بات صعباً ومقلقاً بعد الخسارة من شباب القلعة الحمراء - دبي، وفوز حتا على الشارقة، مبدياً ثقته العالية في مقدرة جميع لاعبي فريقه من أجل تحسين الوضع، والتقدم إلى أمام، وتحقيق النتائج الإيجابية في المباريات المقبلة.

مهدي علي:استثمرنا التعادل مع العين

لفت مهدي علي مدرب فريق شباب القلعة الحمراء - دبي الأول لكرة القدم، إلى أن فريقه استثمر بشكل ناجح تعادله الإيجابي مع العين في الجولة الماضية من دوري الخليج العربي، بتحقيق الفوز الثمين أول من أمس على مضيفه الإمارات بهدفين دون رد لحساب الجولة الـ 15 من البطولة.

وأشار علي قائلاً: الفوز لم يكن سهلاً، واجهنا منافساً جيداً لديه رغبة في حصد النقاط، لكننا فزنا واستثمرنا بشكل جيد تعادلنا مع العين في الجولة الماضية، لعبنا في الشوط الأول من مباراتنا مع فريق الإمارات بشكل جيد، وسجلنا هدف السبق في أعلان مناسب من زمن اللقاء.

أزمات كبيرة

واعترف علي بتراجع فريقه في الشوط الثاني من اللقاء، موضحاً أن ذلك التراجع جاء نتيجة الضغوط الكبيرة التي مارسها فريق الإمارات لإدراك التعادل، منوهاً إلى أنه أجرى تبديلات أسهمت في المحافظة على الفوز في نهاية اللقاء، مبدياً ارتياحه للنتيجة والأداء الذي قدمه فريقه طوال اللقاء.

20 نقطة

ولفت علي إلى أن فريق شباب القلعة الحمراء دبي ورغم فوزه أول من أمس ورفع رصيده إلى النقطة 20، إلا أنه بات خارج لعبة المنافسة على درع الدوري في الموسم الحالي، مشدداً على أن ما يعنيه الآن هو أن يستأنف فريقه حصد النقاط وتحسين مركزه في اللائحة، وربط المستوى الجيد بالنتائج الإيجابية في المباريات المتبقية له في البطولة.

طعم الفوز

وشدد علي على أن الأهم بالنسبة له هو إحراز النقاط وتحقيق الفوز بعد 10 جولات لم يتذوق خلالها فريقه طعم الفوز وحصد النقاط لثلاث، لافتاً إلى أن المطلوب الآن هو أن يستأنف فريقه مشوار حصد النقاط، واستثمار الفوز على فريق الإمارات في المباريات المقبلة، كما استثمر التعادل مع العين في الجولة الماضية في مباراة أول من أمس.

حركة حماس الفلسطينية ورغبة

وشدد علي على أن فريقه لعب بحماس ورغبة أكيدة وإصرار واضح من أجل حصد النقاط الثلاث، معتبراً النتيجة دافعاً كبيراً لفريقه في المباريات المقبلة، وفرصة للخروج من دائرة عدم تحقيق الفوز في المباريات العشر الأخيرة، مبدياً ارتياحه لتحسن المركز الذي بات يحتله فريق شباب القلعة الحمراء - دبي في لائحة الترتيب العام لفرق الدوري.

الكعبي: معنوياتنا ارتفعت

شدد خالد الكعبي إداري فريق شباب القلعة الحمراء - دبي الأول لكرة القدم، على أن الفوز أول من أمس بهدفين دون رد على مضيفه الإمارات لحساب الجولة 15 لدوري الخليج العربي، رفعت معنويات فريقه بعد 10 جولات لم يحقق خلالها شباب القلعة الحمراء دبي الفوز، معتبراً النتيجة معنوية بالدرجة الأساسية، مقدماً الشكر للاعبي فريقه على الأداء المتزن أمام منافس جيد سعى لحصد النقاط الثلاث.

وأشار الكعبي إلى أن حاجة شباب القلعة الحمراء - دبي لحصد النقاط الثلاث «كانت» كبيرة لوقف سلسلة النتائج غير الإيجابية، وتحسين مركزه في لائحة الترتيب العام لفرق البطولة، معرباً عن قناعته بأن وضع فريقه سيكون أفضل بعد الفوز على فريق الإمارات، مبدياً ثقته بلاعبيه في الدفاع عن شعار فريقهم في المباريات المقبلة وتحقيق النتائج المنشودة التي تسهم في تقدم فريق شباب القلعة الحمراء - دبي إلى الأمام.

برجاء اذا اعجبك خبر «الصقور» لا تطير وشباب القلعة الحمراء يبلغون العشرين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان