«الإمارات لحماية المستهلك»يؤكد أن الضريبة لجمت الإنفاق الاستهلاكي
«الإمارات لحماية المستهلك»يؤكد أن الضريبة لجمت الإنفاق الاستهلاكي

«الإمارات لحماية المستهلك»يؤكد أن الضريبة لجمت الإنفاق الاستهلاكي حسبما ذكر البيان ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «الإمارات لحماية المستهلك»يؤكد أن الضريبة لجمت الإنفاق الاستهلاكي .

صحيفة الوسط - ظهرت السلع الأساسية (الأرز والزيت والدقيق والسمن) بقوة في عروض منافذ البيع في أبوظبي مع بداية الشهر الثاني لتطبيق ضريبة القيمة المضافة بعد أن غابت خلال الشهر الأول وقد كانت أحد المشكلات الرئيسية وراء تَأَخَّر الإنفاق الاستهلاكي للمستهلكين، فيما أثبتت أبحاث أجرتها جمعية الإمارات لحماية المستهلك أن الضريبة نجحت في الشهر الأول لتطبيقها في لجم الإنفاق الاستهلاكي الضار إلى حد كبير.

وأظهرت جولة ميدانية لـ"البيان الاقتصادي" على ثلاثة منافذ بيع كبرى في أبوظبي " كارفور المطار ـ كارفور المارينا ـ جمعية أبوظبي التعاونية أبوظبي مول ـ جمعية الميناء ، المشرف مول ، الوحدة مول) على مدار اليومين الماضيين تَأَخَّر أعداد المستهلكين المتوافدين على منافذ البيع ، وتباينت تفسيرات المستهلكين وراء هذا التراجع، بينما أيد بعض المستهلكين ذلك بتأثيرات ضريبة القيمة المضافة على السلع خاصة السلع الاستهلاكية الكمالية مثل الثلاجات والغسالات، فسرها آخرون بأن هذا التراجع يعود بشكل رئيسي إلى غياب العروض الحقيقية للسلع الأساسية طوال عروض الشهر السابق.

غياب

وخلال الشهر السابق غابت عروض السلع الأساسية بشكل كبير في حملات العروض الأسبوعية، وتواجد في عروض جمعية أبوظبي التعاونية عرضين فقط لنوع من زيت الطعام ونوع آخر من الأرز وعرض كارفور نفس النوع من الزيت بسعر أدني بنحو 5 دراهم، وخلت عروض اللولو هايبر ماركت من غالبية السلع الأساسية.

لكن مع عروض المنافذ التي بدأت منذ الخميس السابق ظهرت بقوة عروض السلع الأساسية للمـرة الأولي، وعلى سبيل المثال تضمنت عروض جمعية أبوظبي التعاونية التي تستحوذ على 30 في المائة من سوق ترويج التجزئة في أبوظبي نحو 11 نوعاً من زيت الطعام منها أنواع لعلامات تجارية شهيرة و12 نوعاً للأرز البسمتي والمصري ونوعين للسمن الصناعي، إضافة إلى عروض أخرى على الخضراوات المعلبة والجاهزة.

إقبال

وأثبت مستهلكون التقاهم "البيان الاقتصادي" على أن الإقبال على منافذ البيع خلال الأيام الماضية لم يكن كبيرا ولا يقارن بالأعداد الكبيرة التي كانت تفد على المنافذ خاصة مساء الخميس والجمعة من كل أسبوع. وذكر المستهلك عبد الله البيطاري: منافذ البيع حرمتنا خلال شهر يناير من عروضها الكبيرة وغالبية المستهلكين لديهم حاليا وعي كبير بإنفاقهم ولم يعد الغالبية من المستهلكين كما كانوا بالأمس يشترون بكميات كبيرة وبدون وعي، والجميع الأن يرشد إنفاقه خاصة أن مبالغ الضريبة على السلع الغذائية والكمالية ليست قليلة وعلى سبيل المثال فإنني اشتريت خلال الشهر السابق بنحو 8 آلاف درهم سلع أساسية وكمالية منها ثلاجة بقيمة 2990 درهما، وبلغ قيمة الضريبة 400 درهم وهو مبلغ ليس قليلاً.

تخفيض

وأشارت المستهلكة دعاء خير الله أنها خفضت إنفاقها الاستهلاكي للمواد الغذائية فقط للشهر السابق بأكثر من 900 درهم، منها ما لا يقل عن 150 درهما كانت تنفق على المشروبات الغازية وأقنعت أولادي بعدم تناولها.

ويؤكد إبراهيم البحر عالم قطاع ترويج التجزئة في أبوظبي على النجاح الكبير لضريبة القيمة المضافة في لجم الإنفاق الاستهلاكي للمستهلكين، معرباً عن أمله أن يستمر وعي المستهلكين طوال شهور العام وليس شهرا واحدا. ويقول" أتخوف جدا من أن يعود المستهلكون لعاداتهم الشرائية غير الصحيحة، خاصة وأن منافذ البيع لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تَأَخَّر حركة الشراء لأن المعروض لديها كبير وسوق أبوظبي تنافسي بشكل كبير، ورأينا خلال اليومين الماضيين فروعاً تعرض سلعا بخصومات تصل إلى 50 في المائة وستصل إلى 70 في المائة في القريب العاجلً خاصة وأن غالبية المنافذ تخلصت حاليا من عمليات الجرد السنوي للعام السابق وحددت أرباحها بدقة.

ويتفق خالد الحوسني رئيس جمعية الإمارات لحماية المستهلك مع ما ذكره إبراهيم البحر مشددا على إِدامَة توعية المستهلكين بترشيد إنفاقهم الاستهلاكي خلال الفترة المقبلة. وأشار إلى أن الجمعية تبلغ من إعداد أبحاث حول أستطلاع تطبيق ضريبة القيمة المضافة على منافذ البيع في الدولة خلال الشهر الأول من التطبيق خلصت إلى أن الإنفاق الاستهلاكي خلال الشهر السابق شهد تراجعا كبيرا، كما أن غالبية المستهلكين رشدوا إنفاقهم، كما خلصت الدراسة إلى أن أسعار السلع الغذائية الأساسية أعلى في فروع الجمعيات التعاونية مقارنة بكارفور واللولو. وذكر: الضريبة أرسلت مؤشر مباشرة للمستهلكين وهي ضرورة انتقاء مشترياتكم بدقة وأعتقد أنها حققت إيجابيات حقيقية.

ويوضح أن الجمعية ترى أن منافذ بيع صغيرة كثيرة مازالت لا تخضع للضريبة وترفع أسعارها بشكل مبالغ فيه بدعوى تطبيق الضريبة مشدداً على ضرورة إلزام هذه المنافذ بتعليق ملصق يفيد بأن أعمالها خاضعة للضريبة مع توقيع غرامات على المخالفين.

ويتوقع الحوسني عدم وجود إقبال كبير خلال الفترة المقبلة من المستهلكين على سلع التخفيضات بمنافذ البيع حتى لو زادت نسبة الخصومات إلى 70 في المائة، مؤكداً على أن المستهلكين ينتقون حالياً مشترياتهم بدقة.

برجاء اذا اعجبك خبر «الإمارات لحماية المستهلك»يؤكد أن الضريبة لجمت الإنفاق الاستهلاكي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : البيان