الرياض والإمارات وحدة المواقف وثبات الرؤية والأهداف
الرياض والإمارات وحدة المواقف وثبات الرؤية والأهداف

الرياض والإمارات وحدة المواقف وثبات الرؤية والأهداف حسبما ذكر صحيفة المواطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الرياض والإمارات وحدة المواقف وثبات الرؤية والأهداف .

صحيفة الوسط - جسورٌ عميقة وعلاقاتٌ تاريخية وطيدة تلك التي تجمع الرياض بشقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وليس لها في الآفاق مثيل في ضوء الترابط المشترك الوثيق بين البلدين في مختلف المجالات والميادين.

ذلك الترابط المشترك الذي خطَّته المملكة خلال العقود الماضية لم يقم بمحض الصدفة، بل جاء نتيجة المحبة الكبيرة والتقدير العظيم الذي يكنّه زعماء البلدين فيما بينهم، والذي تتوارثه الأجيال جيلًا بعد جيل، مما يقوي عرى القربى والصداقة ويعزز سبل الترابط المشترك لما فيه مصلحة البلدين وخير المنطقة العربية كلها.

نموذج

ومنذ ما يزيد عن 50 عامًا، شكّلت المملكة وجارتها الإمارات نموذجًا رائعًا في المحبة والاستقرار والود والتعاون والتواصل فيما بينهما، والذي أثمر عن مئات المشاريع الاستثمارية المتبادلة، والتنموية المشتركة، والريادية والسياحية وغيرها.

ويتمثل ذلك النموذج في العلاقات القوية التي ربطت بين الملوك المتعاقبين على عرش المملكة وزعماء الإمارات، والذين كان أبرزهم الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة الموحدة، والملهم الروحي الذي لطالما أثبت على أهمية الوحدة العربية والخليجية، وقد كانت مواقفه خير دليل على وطنيته المشهودة وحرصه الشديد على جارته الكبيرة الرياض.

الرابطة

ولا شك في أن الرابطة الدينية التي تجمع الشعوب العربية، وشعبي المملكة والإمارات على وجه الخصوص، تجعل منهما شعبًا واحدًا بثقافة دينية تربوية ثابتة تعزز قيم التسامح والتعاون في الخير والعمل معًا على البناء والتطور لما فيه صالح المنطقة العربية عامة والبلدين خاصة.

وناهيك عن الرابطة الدينية، فالرابطة العربية أيضًا القائمة على وحدة الدم والمصير المشترك والتاريخ الموحد، تؤكد ما لهذين البلدين وما عليهما، فهما لطالما كانا سدًا منيعًا أمام المؤامرات التي تحاك ضد الشعوب العربية.

والتاريخ حافل بالمشاهد والمواقف التي تبنتها المملكة والإمارات أمام قضايا صحيفة الوسط العربي، ألا وأبرزها القضية الفلسطينية، فعلى مر العقود كانتا خير داعم وما زالتا تدافعان عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ونيل حقوقه، فتارة يمدّانه بالمال لتعزيز صموده، ويساندانه بكل المحافل الدولية لنيل حقوقه المشروعة.

وحدة الدم

ولعلّ الإمارات والسعودية، أقرب الدول العربية إلى بعضهما نظرًا إلى الجغرافية الموحدة التي تجمعهما والبيئة الصحراوية التي تتميزان بها، والتي تصقل شعوبهما على الصبر والجلد والحكمة في مواجهة الصعاب المختلفة.

والشواهد على وحدة الدم بين الإمارات والسعودية كثيرة جدا، ولعل أبرز الأمثلة عليها مجلس الترابط المشترك الخليجي، والتحالف العربي لإعادة الشرعية في صنعاء بقيادة المملكة، والرباعي الاقتصادي للضغط على قطر من أجل إعادتها إلى الحضن العربي بعدما انزوت خلف ملالي طهران بقيادة تميم بن حمد.


ask3.png


شاركنا بتعليقك

برجاء اذا اعجبك خبر الرياض والإمارات وحدة المواقف وثبات الرؤية والأهداف قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة المواطن