تعرفوا على ستيف، ظاهرة فلكية مكتشفة حديثًا
تعرفوا على ستيف، ظاهرة فلكية مكتشفة حديثًا

تعرفوا على ستيف، ظاهرة فلكية مكتشفة حديثًا حسبما ذكر انا اصدق العلم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر تعرفوا على ستيف، ظاهرة فلكية مكتشفة حديثًا .

صحيفة الوسط - ما هو هذا الشيء؟

إذا كنّا تعلمنا شيئًا واحدًا من وسائل التواصل الاجتماعيّة، فهو أنّها لا تترك لنا خيارًا في تسمية الأشياء الجديدة.

نقل عن (باتي مبواتفاس – Boaty McBoatface) من شركة محبي الشفق، أنّها أطلقت اسم “ستيف” على ظاهرة جديدة، ولكن أيّ اسم يمكننا أن نطلق على أضواء متوهجة غامضة في السماء؟

قبل أن تفترض أنّ ستيف هو أسم مستوحى من بروفيسور (هوكينج-Hawking) أو عالم الفيزياء النظري (ستيفين واينبرج- Steven Weinberg)، إنّ شركة facebook (ألبرتا أورورا تشاسرس- Alberta Aurora Chasers) حصلت على اسمها من فيلم رسوم متحركة يسمى (على الحافة – Over the Hedge) والذي كان أطلقه أحد شخصيات الفيلم على الحافة لجعلها تبدو أقلّ رعبًا.

ليس هناك أيّ شيء مرعب حول ستيف – فقد تم نشر مجموع من الصور المذهلة لشرائط الضوء المتوهج في نصف الكرة الشمالي على شركة facebook العام السابق، التي يعتبرها بعض الأعضاء تكونًا الشفق البروتوني.

فقط تحقق من تلك الصورة كم هو رائع ستيف..

 

 

قد تكون ظاهرة الشفق الطبيعية المعتادة، تلك الستائر المتوهجة في السماء فوق أقطاب كوكبنا، والناجمة عن تيارات من الجسيمات المشحونة التي يوجهها المجال المغناطيسي للأرض، حين يسحق في الغلاف الجوي الأرضي.

كما أنّ تصادم الإلكترونات مع الغازات المختلفة، يمكننا من أن نرى الأوان المختلفة من الضوء الناتجة عن هذه العملية، والتي تنتج ما يطلق بالعامية الأضواء الجنوبية والشمالية.

يمكن للبروتونات أن تصدم الغازات أيضًا، ولكن في حين أنّ الإلكترونات التي تصطدم بطلاقة تتسبب في انكسار الضوء إلى أسفل، فإنّ الأطوال الموجية المنبعثة من اصطدامات البروتون نفسها ليست مرئية.

بما انّ الفيزيائي (اريك دونوفان- (Eric Donovan من جامعة (كالجاري-Calgary) في أوتاوا، يفهم هذا الاختلاف الدقيق، لم يكن مقتنعًا إن كانت الصور من الشفق البروتوني، أو من شيء اخر، لذا ممكن أن يكون ستيف شيئًا آخر.

وذكر دونوفان: «عندما سافر القمر الصناعي مباشرة داخل ستيف، أظهرت البيانات المختصة بالمجال الكهربائي تغييرات واضحة جدًا».

وأضاف: «ان درجة الحرارة التي تبعد 300 كلم فوق سطح الارض قفزت ب 3000 درجة مئوية "5،400 درجة فهرنهايت) وأظهرت البيانات عن انبوب غاز يخبر طوله 25 كيلومترا "15،5 ميل) غربا عند حوالي 6 كم / ثانية "3،7 ميل في الثانية) مقارنةً بسرعة حوالي 10 م / ث "32.8 قدم في الثانية) على جانبي الشريط».

وذكر دونوفان (لجورج دفورسكي جيزمودو-(Gizmodo’s George Dvorsky أنّه قد يكون لديهم بعض الأفكار حول ما قد يسبب زيادة كبير في درجة الحرارة داخل ستيف، وذكر ايضًا أنّه وزملائه يتكتمون على التفاصيل السرية حتى نشرها.

منذ نشر الصور الأولى، نشر ما يعادل 50 تقريرًا وأكثر حول ستيف.

ويمكن لأبن عم ظاهرة الشفق ” ستيف” أن تكون ظاهرة جديدة للعلماء لندرتها، لكن يقول دونوفان: «يبدو أنّ ستيف شائع بالفعل، ولكننا لم نلاحظ ذلك من قبل، وذلك بفضل الراصدات الأرضية، والأقمار الصناعية، وانفجار الأن من الوصول إلى البيانات وجيش من العلماء والمواطنين قرروا الانضمام إلى توثيق ذلك».

وبفضل مواقع التواصل الاجتماعي والمدونات الحديثة أصبح هناك جيش من الهواة الذين يشاركون العلماء برصد ظواهر جديدة حول العالم ولا يقتصر ذلك على كوكبنا فقط إنّما يتسع ليضم ظواهر الفضاء ايضًا.

“ستيف” – ذلك الاسم الغريب-يبدو أسمًا مقترحًا من شركة ألبرتا أورورا تشاسرس ليكون اختصارًا للانبعاثاتٍ الضوئية المصاحب لها زيادة كبير في درجات الحرارة.

شاهد “ستيف” واحكم بنفسك على روعته:

  • ترجمة: عمرو حسن
  • تدقيق: خليل حسن
  • رصـد: عيسى هزيم
  • المصدر

برجاء اذا اعجبك خبر تعرفوا على ستيف، ظاهرة فلكية مكتشفة حديثًا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : انا اصدق العلم