حاخامات يهود يواصلون حربهم ضد تجنيد الفتيات في تل أبيب
حاخامات يهود يواصلون حربهم ضد تجنيد الفتيات في تل أبيب

حاخامات يهود يواصلون حربهم ضد تجنيد الفتيات في تل أبيب حسبما ذكر دنيا الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حاخامات يهود يواصلون حربهم ضد تجنيد الفتيات في تل أبيب .


صحيفة الوسط - أفادت صحيفة (هآرتس) أن حاخامات من (الصهيونية) الدينية دعوا، أمس، الشابات الإسرائيليات إلى الامتناع عن الخدمة في الجيش.

 وخلال مؤتمر عقد في القدس حول (التعامل مع جوهر والميزة الفريدة للمرأة)، ادعى الحاخامات أمام مئات فتيات المدارس الدينية، أن الخدمة في الجيش لا تلائم الفتيات، وأن تجنيدهن ينبع من دوافع مرفوضة، من بينها الرغبة بتدمير النسيج العائلي.

وذكر حاخام صفد، شموئيل الياهو في المؤتمر: "يضعون الفتيان والفتيات معاً في ناقلة الجنود المدرعة، في صحيفة الحراسة، ويتوقعون من الفتاة تأسيس أسرة بعد ذلك؟ لقد حولوا ذلك إلى راية، وتحقيقاً لهذه الغاية يستغلون رغبة الفتيات في المساهمة للشعب اليهودي، إنها ليست اعتبارات عسكرية، إنها قضية أخلاقية، هذا لا يتعلق بالمساواة وليس بشرف الفتاة، وهناك مصطلح حـديث هنا-الجندر".

وذكر الحاخام زفي كوستينر، رئيس المدرسة الدينية في ميتسفيه رامون، أن "محاولة تجنيد الفتيات هي جزء من حرب ثقافية ومحاولة لتدمير الأسرة".

 وأشار الحاخام ديفيد بندل، رئيس المدرسة الدينية في سديروت أن وظيفة الفتاة هي رعاية "بيت مقدس"، مضيفاً: "لن نسمح لأي طرق بإخفاء الأنوثة".

وذكر رئيس مدرسة إيتمار الدينية، الحاخام يهوشواع فان دايك: "توجد شخصية أنثوية، ويوجد التفرد الأنثوي، وعندما تريد تحويل امرأة إلى شاب فهذا يقلص الولادة، يهين ويذل الفتيات".

وتم خلال المؤتمر بث وضع لحاخام رمات غان السابق، يعقوف اريئيل، ووفقا له "من المتفق عليه من قبل جميع الحاخامات في تل أبيب، أن الخدمة المشتركة في وحدة قتالية محظورة، ومعظم الحاخامات في تل أبيب يعتقدون أنه يحظر الخدمة حتى في وحدات مختلطة أخرى، نحن أساساً ضد اختلاط الشبان والفتيات في الجيش".

برجاء اذا اعجبك خبر حاخامات يهود يواصلون حربهم ضد تجنيد الفتيات في تل أبيب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : دنيا الوطن