قصة إغلاق منجم السكري: إنتاج أوقية الذهب كان أضخم من ثمن بيعها
قصة إغلاق منجم السكري: إنتاج أوقية الذهب كان أضخم من ثمن بيعها

قصة إغلاق منجم السكري: إنتاج أوقية الذهب كان أضخم من ثمن بيعها

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر قصة إغلاق منجم السكري: إنتاج أوقية الذهب كان أضخم من ثمن بيعها .

صحيفة الوسط - في بدايات الأربعينات من القرن السابق بدأت عمليات التنقيب تنتشر بشكل كبير بين كبار رجال الدولة والباشوات في الجبال وخاصة البحر الأحمر، أملًا في الحصول على ما في باطن الأرض من معادن، الأمر فقط كان معتمدًا على قدرة الباشا أو المسؤول في الحصول على موافقة شفهية من القصر ثم تبدأ العمليات.


وبمجرد الحصول على موافقة ينطلق أحدهم في استقطاب أحد الخبراء الأجانب ممن لديهم خبرة في التنقيب لمعاينة المنطقة الواقعة في صحراء النوبة الشرقية، ثم بعد جث الأرض واكتشاف ما فيه تبدأ عمليات التنقيب، والتي يسبقها بناء مدينة صغيرة للعمال القادمين من الخارج، ومن محافظات مصر ونجارين وبنائين وحفارين وغيرهم.


ولسنوات طويلة ظل الجبل حكرًا على أبناء الباشوات وبعضهم صنع من وراءه ثروة كبيرة وهو ما وثقة الكاتب صبري موسى في روايته الحائزة على جائزة الدولة "فساد الأمكنة" تحدث خلالها عن عمليات التنقيب والزيارات البسيطة التي قام بها الملك فاروق وكيف نجح العديد من رجال الدولة في تحقيق ثروة كبيرة.

أما منجم السكري فيقع في منطقة جبل السكري الواقعة في صحراء النوبة بالصحراء الشرقية، 30 كم جنوبي مرسى علم بمحافظة البحر الأحمر المصرية، وهو مرشح لأن يحتل مرتبة بين أكبر ١٠ مناجم ذهب على مستوى العالم، تنتهزّه «شركة السكري» وهي شركة مشتركة ما بين هيئة الثروة المعدنية ، ووزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، و«سنتامين مصر» الّتي يملكها شاب أعمال مصري ومركز الشركة سيدني، بعدما استحوذت عليه من الشركة المستغلّة سابقًا «الشركة الفرعونية لمناجم الذهب».

ويعتبر منجم مصر الأوّل للذهب في العصر الحديث، وأنتجت أوّل سبيكة تجريبيّة منه في عام ٢٠٠٩، وبدأ الإنتاج في ذلك العام بمعدّل ٣٠ ألف أونصة في السنة، وكان حينها قد تمّ حفر ١.٦٠٠ حفرة إلى قلب التراكم البالغة كمّيّته ١٢ مليون أونصة. وازداد الإنتاج خلال عام ٢٠١٠ إلى ٢٠٠ ألف أونصة في السنة بصورة منتظمة.


وظل منجم السكري نهبًا للباشوات ورجال الدولة، إلا أن أقر الملك فاروق إغلاق المنجم ومنع الحفر بعد انتشار ذلك وبدء مجموع كبير جدًا من الباشوات الحفر في الصحراء ونهب خيراتها من معادن وهو ما كان مرفوض في ذلك الوقت وتداولت المسؤولين في الدولة أن الملك فاروق ذكر "يجب غلقه حفاظًا على ثروات الأجيال القادمة".


ووفقًا لهيئة الثروة المعدنية، فإن المشكلات الحقيقية لإغلاق المنجم وقتها إن إنتاج أوقية الذهب في هذا الوقت كانت تتجاوز ثمن بيعها، وهو ما أجبر الشركات صاحبة الامتياز على التوقف عن الإنتاج كما كانت هناك شركة من مناجم الذهب، وليس منجم السكري فقط، وجميعها تَمَكُّث في فترة الخمسينيات، بعد أن كانت تعمل بصفة دورية، لعدم وجود اقتصاديات تشغيلها في هذه الفترة.


برجاء اذا اعجبك خبر قصة إغلاق منجم السكري: إنتاج أوقية الذهب كان أضخم من ثمن بيعها قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد