قصة اجتماع مع الرئيس الفرنسي ألغاه السادات لدفن شيخ الكتاب
قصة اجتماع مع الرئيس الفرنسي ألغاه السادات لدفن شيخ الكتاب

قصة اجتماع مع الرئيس الفرنسي ألغاه السادات لدفن شيخ الكتاب

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر قصة اجتماع مع الرئيس الفرنسي ألغاه السادات لدفن شيخ الكتاب .

صحيفة الوسط - ارتبط الرئيس أنور السادات كثيرًا بقريته ميت أبو الكوم، محافظة المنوفية، وهو صغير وحتى وهو رئيسًا للجمهورية فكان دائم الذهاب إليها والجلوس مع الأهالي بشكل دائم ومعرفة مشاكلهم ودائمًا ما تحدث عن علاقته القوية بالعديد منهم.

لكن ما يثبت علاقة السادات القوية بأهل القرية وخاصة من تربي بينهم ما يذكره الدكتور محمود جامع صديق السادات يقول: «الشيخ عبد الحميد عيسى هو من حفظ السادات القرآن الكريم كاملا فى كتاب قرية ميت أبو الكوم، وكان السادات لا ينسى أبدا معلمه كلما زار قريته ".

وبضيف جامع:«فى المرض الأخير للشيخ عبد الحميد عيسى، دخل الى المستشفى .. وكان مدير المستشفى الدكتور محمود جامع صديق الرئيس السادات والذى ذكر له: - لو حصله شىء لازم تبلغنى ياجامع اوعى تدفنه وانا مش موجود .. وتوفى الشيخ وكان السادات فى اجتماع مع الرئيس الفرنسى فاليرى جيسكار ديستان وتم إبلاغ السادات بخبر الوفاة فقام بالاعتذار عن الاجتماع وتأجيله حتى دفن الشيخ الجليل».

برجاء اذا اعجبك خبر قصة اجتماع مع الرئيس الفرنسي ألغاه السادات لدفن شيخ الكتاب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد