بالحقائق.."مشاهد لا يريدونك أن تراها".. مسالخ للكلاب والقطط ومطاعم لأكلها في سول.. خرافة جنسية وراء العادة البشعة
بالحقائق.."مشاهد لا يريدونك أن تراها".. مسالخ للكلاب والقطط ومطاعم لأكلها في سول.. خرافة جنسية وراء العادة البشعة

بالحقائق.."مشاهد لا يريدونك أن تراها".. مسالخ للكلاب والقطط ومطاعم لأكلها في سول.. خرافة جنسية وراء العادة البشعة

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بالحقائق.."مشاهد لا يريدونك أن تراها".. مسالخ للكلاب والقطط ومطاعم لأكلها في سول.. خرافة جنسية وراء العادة البشعة .

صحيفة الوسط - على مقربة من مكان تنظيم سول لفعاليات أولمبياد رياضي، توجد بشاعة لا يمكن تصورها، تتجلى في صور "مقززة" لا يريد منظمو الفعاليات لأي زائر أو سائح أن يراها، حيث يقام بذبح الكلاب وبيع لحمها على مسافة لا تبعد أضخم من 70 ميلًا، وفق ما ذكرت صحيفة ديلي ميل.

وأظهرت الصحيفة عن البشاعة، حيث يقوم البعض بعادات غريبة بأخذ الكلاب والجراء الصغيرة، وذبحها كما الخراف وبيعها في سوق واسع يدعى موران ماركت ، في سينجنام، بأكبر مكان للبيع في الهواء الطلق وعلنًا ربما في العالم لهذا الحيوان الغير مخصص إطلاقاُ لأي تناول، ويستمر ذلك بينما تفكر السلطات في إغلاق المكان الموحش.

وأضافت ديلي ميل أن نحو 80 ألف كلب يتم ذبحها وبيعها كل سنة، وعمل حساء غريب في المكان، حيث يسير الكثيرون وراء خرافة شعبية، أن الحساء هو ما يعطي القوة العضلية والطاقة لمتناوليه، فضلًا عن تعزيزه للقدرة الجنسية، بحسب ما يقول الزاعمون.

ووسط حالة من السخط العالمي على هذه الأفعال، تحث السلطات في سول مواطنيها على عدم الإنجرار وراء الخرافة، وعدم النظر للكلاب كسلعة تأكل، خاصة وأن المكان يبعد مسافة غير كبيرة من مكان يخصص لتنظيم الفعاليات والمسابقات صحيفة الوسط.

وأظهرت الصحيفة عن معلومات مدهشة، بأن واحد من كل ثلاث كوريين جنوبيين يتناولون الكلاب.

واستطلعت اقوال بعض الناشطين في مجال حماية الحيوان، وقالوا ان العادة مازالت مستمرة في سول وتزدهر، بينما يحاربونها في بكين أيضاً.

برجاء اذا اعجبك خبر بالحقائق.."مشاهد لا يريدونك أن تراها".. مسالخ للكلاب والقطط ومطاعم لأكلها في سول.. خرافة جنسية وراء العادة البشعة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد