15 عاما على موت دوللي.. وما يزال استنساخها مثيرا للجدل
15 عاما على موت دوللي.. وما يزال استنساخها مثيرا للجدل

15 عاما على موت دوللي.. وما يزال استنساخها مثيرا للجدل حسبما ذكر RT Arabic (روسيا اليوم) ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر 15 عاما على موت دوللي.. وما يزال استنساخها مثيرا للجدل .

صحيفة الوسط - مرت 15 عاما على تطبيق عملية الموت الرحيم على "النعجة دوللي"، بعد معاناتها من مرض الرئة والتهاب المفاصل الحاد.

وأثار موت "دوللي" الجدل مثل ولادتها التي كانت في عام 1996 كأول حيوان يتم استنساخه من خلية جسم نعجة أخرى. وتعيش الأغنام عادة وقت 10 سنوات، ولكن دوللي عاشت 6 سنوات فقط، ما أثار الجدل حول صحة الحيوانات المستنسخة.

ولدى الإعلان الأولي عن ولادة دوللي، اتجهت أنظار الصحافة إلى "النقاش الغاضب" في المجتمع العلمي، حيث اقترح كثيرون أن الاستنساخ البشري قادم ولا مفر منه.

وأشارت البحوث الأخيرة إلى أن القصص المروعة حول سوء حالة دوللي الناتجة عن الاستنساخ، لا أساس لها من الصحة، ولكن لا يمكن نكران وجود الكثير من الأخطاء الحاصلة، حيث تعتبر تكنولوجيا الاستنساخ سيفا ذو حدين.

وفي ذلك الوقت، ذكر الدكتور لي سيلفر، عالم الأحياء في جامعة Princeton: "إن الأمر لا يُصدق، وهذا يعني أنه لا يوجد حدود للعلم". ومنذ ذلك الحين، أصبح الاستنساخ أمرا طبيعيا للغاية.

وفي السنوات الأخيرة، تم استنساخ القطط والكلاب من قبل ملاكها، في حين استُخدمت "مصانع الاستنساخ" في بكين لإنتاج أفضل أنواع الماشية بكميات كبيرة.

وعلى الرغم من كل ذلك، عندما كُشف عن استنساخ القردين "تشونغ تشونغ" و"هوا هوا"، في يناير السابق، اشتعلت النقاشات العلمية العالمية من حـديث، حول إمكانية استنساخ البشر فعلا.

وفي حديث مع صحيفة إنديبندنت البريطانية، ذكر البروفيسور، روبن لوفيل لوفيل-بادج، وهو عالم في الاستنساخ من معهد Francis Crick Institute: "يشعر الناس بالقلق بخصوص تطبيق الاستنساخ على البشر، ولكنني أعتقد أن هذا الأمر لا معنى له وغير مؤكد، وتعتبر محاولة التجربة ضربا من الجنون".

وأشار الأستاذ روبن، أنه على الرغم من مرور 15 عاما على استنساخ دوللي، فإن التقنية المستخدمة في الاستنساخ تعتمد على الأسس القديمة، وما تزال بحاجة إلى الكثير من التطوير. كما أثبت على نقطة رئيسية تتمثل في أن الاستنساخ لن يخلق نسخا دقيقة من البشر الموجودين، كما قد يتصور الناس. وستتفاعل العوامل البيئية، مثل التنشئة، مع الطفل النامي وتؤدي إلى تطوير شخص مختلف تماما.

المصدر: إنديبندنت

ديمة حنا

برجاء اذا اعجبك خبر 15 عاما على موت دوللي.. وما يزال استنساخها مثيرا للجدل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)