بعد الكاتب التونسي .. أدباء ينهون حياتهم بالانتحار
بعد الكاتب التونسي .. أدباء ينهون حياتهم بالانتحار

بعد الكاتب التونسي .. أدباء ينهون حياتهم بالانتحار

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بعد الكاتب التونسي .. أدباء ينهون حياتهم بالانتحار .

صحيفة الوسط - كعادة الأدباء يعيشون في أحلامهم الوردية .. يحلمون.. ويحلمون، وكأنهم يملكون العصا السحرية - القلم - في أيديهم يغيرون بها الواقع وقتما شاءوا، وحين تتلاشى الأحلام الوردية رويدًا رويدًا، يصطدمون بالواقع السودوي، يهربون بعيدًا، ربما بالإبداع، أو بالعمل، أو بالانتحار، كان آخرهم الكاتب التونسي "نضال الغربة"، الذي مرض بالاكتئاب ولم يستطع التعايش مع واقعه بلا عمل، أو بتحقيق النجاح المبهر الذي كان يحلم به، فحاول التعبير عن معاناته بالكلمات كعادة الأدباء، ولكن دون جدوى، وانتحر الكاتب نضال مغتربًأ، ورأي في الانتحار النجاة، كمي يلقي بنفسه من طابق علوي للنجاة من حريق.

" أنا الآن لا شئ، تفصلني خطوة عن اللاشئ، تظنون بموتي أنني أناني ولكنني في الحقيقة أبعد ما يمكن عن الأنانية، سادتي، أحبّتي، عائلتي المضيّقة والموسّعة، أوصيكم بأنفسكم خيرا، وبأولادكم حبّا.. أحبّوهم لأنفسهم" كانت هذه هي الكلمات الأخيرة الذي كتبها الكاتب التونسي الشاب، نضال الغريبي، الذي لم ينل من اسمه سوى الغربة والنضال كما ذكر هو في مؤشر انتحاره، ووصيته الأخيرة، رحل نضال وحيدًا مغتربًا في هدوء تام، يوم الثلاثاء السابق، في منزله بمعتمدية سيدي عمر بوحجلة بولاية القيروان، في تونس.

ويرصد «صدى البلد» حياة الأدباء الذين أنهوها بالانتحار:

- فرجينيا وولف:
أديبة إنجليزية تميزت أعمالها بالنزعة الإنسانية، والتي جعلتها تصنف كواحدة من أهم كتاب الأدب الإنجليزي في القرن السابق، انتحرت في 28 مارس، ولم تترك لزوجها سوى مؤشر أخيرة، تعد من أشهر رسائل الانتحار في العالم.

وكتبت فرجينيا في الرسالة : "عزيزي، أنا على يقين بأنني سأجن، ولا أظن بأننا قادرون على الخوض في تلك الأوقات الرهيبة مرة أخرى، كما لا أظن بأنني سأتعافى هذه المرة، لقد بدأت أسمع أصواتًا وفقدت قدرتي على التركيز، لذا سأفعل ما أراه مناسبا، لقد أشعرتني بسعادة عظيمة ولا أظن أن أي أحد قد شعر بسعادة غامرة كما شعرنا نحن الاثنين سويا إلى أن تَسْوِيَة بي هذا المرض الفظيع، لست قادرة على المقاومة بعد الآن وأعلم أنني أفسد حياتك وبدوني ستحظى بحياة أفضل، أنا متأكدة من ذلك، أترى؟ لا أستطيع حتى أن أكتب هذه الرسالة بشكل جيد، لا أستطيع أن أقرأ، جُل ما أريد قوله هو أنني أدين لك بسعادتي، لقد كنت جيدا لي وصبورا عليّ، والجميع يفصح ذلك، لو كان بإمكان أحد ما أن ينقذني فسيكون ذلك أنت، فقدت كل شيء عدا يقيني بأنك شخص جيد، لا أستطيع المضي في تخريب حياتك ولا أظن أن أحدًا شعر بالسعادة كما شعرنا بها".

- الشاعر منير رمزي:
كان أول من كتب في فن النثر في مصر، ولد منير رمزي في الإسكندرية، عام 1925، ولكن رغم كتاباته الكثيرة إلا أنه لم ينل قدرًأ من الشهرة الذي يرضيه، كتب مجموعات شعرية منها، «بريق الرماد»، والتي تعد الأشهر.

تعلم منير الكتابات الأدبية وأنتج الكثير منها وهولم يكمل عامه العشرين، وفي عام 1945 مر بتجربة حب فاشلة، والتي أثرت على نفسيته وجعلتها تسوء في وقت قصير، فأطلق على نفسه الرصاص، وانتحر، تاركًا قصيدة نثرية يرثي فيها نفسه.

كتب منير في قصيدته الأخيرة "متاعب وأحلام" :
"أنا ما أنا؟ لا شيء
مخلوقٌ تتجاذبهُ الأحزانُ وترتطمُ على صخرِ قلبهِ متاعبٌ وأحلامٌ
إنني أفنى أفنى فناءً عنيفًا هادئًا"".

- الأديب أحمد العاصي:
يعد أحمد العاصي أول أديب عربي في العصر الحديث، ولد في عام 1903 بمحافظة دمياط، درس فيها الطب ثم أصيب بمرض في صدره حال بينه وبين أبحاث الطب، فأكمل دراسته في كلية الآداب.

كانت أعماله الأدبية الأشهر، هو إصداره لديوان من جزئين بعنوان «ديون المعاصي»، و«غادة بيروت»، ولكن تدهورت حالته الصحية بمرور الوقت، وساءت معها حالته النفسية، فقرر أن ينهي حياته بنفسه.

انتحر العاصي في منزله، وترك بجواره : "جبان من يكره الموت، جبان من لا يرحب بذلك الملاك الطاهر، إنني استعذب الموت، وهو لي كالعطر".

- صلاح جاهين:
كان لغز وفاته هو الأكثر جدلًأ، خاصة أنه أصيب بالاكتئاب قبل وفاته، وفقًأ لما أكده الناقد السينمائي سمير فريد، أن رسام الكاريكاتير وشاعر العامية، انتحر بسبب الاكتئاب، وكان ذلك في عام 1986.

وكتب سمير فريد في مقاله : "قاوم صلاح جاهين الاكتئاب بروحه الإنسانية العالية وسخريته المصرية الصميمة، ولكن المرض الوحشي هاجمه عام 1986م فانتحر.. وأنا لا يعنيني هنا من ينكرون انتحاره.. فقد عاصرت الموقف بنفسي والساكت عن الحق شيطان أخرس.. وعاصرت محاولات المنتج السينمائي حسين القللا وهو يأتي بالدواء المضاد للاكتئاب التي تناولها صلاح جاهين ولكنها وصلت من سويسرا بعد فوات الأوان".

برجاء اذا اعجبك خبر بعد الكاتب التونسي .. أدباء ينهون حياتهم بالانتحار قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد