الأن.. المنازل القديمة بروض الفرج تهدد حياة السكان.. عمرها تجاوز 100 عام
الأن.. المنازل القديمة بروض الفرج تهدد حياة السكان.. عمرها تجاوز 100 عام

الأن.. المنازل القديمة بروض الفرج تهدد حياة السكان.. عمرها تجاوز 100 عام

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الأن.. المنازل القديمة بروض الفرج تهدد حياة السكان.. عمرها تجاوز 100 عام .

صحيفة الوسط - تعج منطقة روض الفرج بالمنازل القديمة المتهالكة التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من 100 عام، وإذا تم هدم أحدها تتحول أراضي المنازل المهدومة إلى ساحات قمامة كبيرة وسط الأزقة، تكون مصدرا لانتشار الأمراض وتنبعث منها الروائح الكريهة والحشرات، وتلقى فيها الحيوانات الميتة.

رصدت عدسة "صدى البلد" شكاوى المواطنين في المنطقة من بعض المنازل القديمة وتراكم أكوام القمامة ببعضها.

وذكر محمد إسماعيل إنه يمتلك أحد المنازل القديمة التي تعود لأكثر من 130 عاما، ويعوق هدمه إجراءات إخلاء السكان، وإنه تقدم بشكوى للحي محاولًا على مدار سنوات الحصول على قرار بإخلاء وهدم العقار، ولصعوبة قرار الإخلاء كان يحصل على قرار أو إذن ترميم.

فيما أثبتت الحاجة عايدة أحمد، إحدى سكان المنطقة، أنها تعاني من تراكم القمامة في ساحة فارغة مقابلة لمنزلها كانت فيما صحيفة الوسط عقارا متهالكا تحول إلى كوم من التراب منذ عدة أعوام، من ثم تتحول أرض هذا العقار إلى ساحة نفايات وقمامة كبيرة تنبعث منها الروائح الكريهة وتعيش فيها الحشرات، فضلا عن كونها خطرا شديدا وتنقل الأمراض والأوبئة.

وذكر كمال فاروق إن أهالي المنطقة تقدموا بالشكوى للحي وللمسئولين عن القمامة وأزمة المنازل القديمة بالمنطقة والتي يصعب إخلاؤها أو إزالتها من قبل الملاك، مطالبًا المسئولين بالاهتمام بمشاكل الحي.

برجاء اذا اعجبك خبر الأن.. المنازل القديمة بروض الفرج تهدد حياة السكان.. عمرها تجاوز 100 عام قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد