أجازة عيد الربيع - أحتفل مع الفراعنه بعيد ' شوم إنسم '
أجازة عيد الربيع - أحتفل مع الفراعنه بعيد ' شوم إنسم '

أيام قليلة ويحل أحد الأعياد المحببة لدى المصريين وهو عيد شم النسيم او عيد الربيع ، أيام خاصة جدا تتسم بالبهجة والفرحة وتعد أحد المواسم المفضلة للرحلات القصيرة نوعا ما ، لاتسامها بأجازة تمتد الى 4 أيام متتالية تبدأ من الجمعه 6 أبريل الى الاثنين 9 أبريل .

لذا فلديك الإختيار ما بين عطلة قريبة على شواطئ البحر الأحمر أو المتوسط فى هذا الوقت الذى تتسم فيه الأجواء بالمثالية ، وبين قضاء عطلة أبعد قليلا الى احد الدول القريبة مع ما توفره شركات الطيران من خصومات متميزة وأسعار مناسبة فى هذا الموسم ، مثل شركات مصر للطيران و Nile Air او غيرها من شركات الطيران المتميزة .

لن يفوتك سوى الاستمتاع بالاجواء المصرية الأصيلة فى هذا العيد المتميز الذى تعود أصوله الى الفراعنه العظام .

أصل إحتفالات شم النسيم لدى الفراعنة :

فهذا الاحتفال يعود إلى العصور الفرعونية منذ آلاف السنين، حيث كانت قد بدأت لدي الفراعنة في 2700 قبل الميلاد، وكان يسمي "شمو" وكان يقام بمدينة هيليوبوليس، فقد كان يرمز عيد شمو لدي الفراعنة حسبما يقول الطيب غريب كبير مفتشي معابد الكرنك، إلى بعث الحياة، حيث كان المصريون القدماء يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان، أو بدء خلق العالم كما كانوا يروون، وقد تم تعديل الاسم لهذا العيد علي مر العصور المختلفة، وأضيفت إليه كلمة "النسيم" لارتباط هذا الفصل باعتدال الجو، وطيب النسيم وما يصاحب الاحتفال بذلك العيد من الخروج إلى الحدائق والمتنزهات والاستمتاع بجمال الطبيعة.

عيد " شوم إنسم " :

كان للفراعنة طقوسهم الخاصة التي مازالت مستمرة حتي الآن في تلك الأعياد، حيث إنه العيد الذي يسمي بالقبطية "شوم إنسم"، كان يصاحبه مهرجان يقام سنوياً في فصل الربيع، ويحتفل فيه جميع المصريين بدخول الربيع بزيارة المتنزهات وتلوين البيض وأكل الفسيخ والأسماك المجففة والمملحة وعمل رحلات نيلية بالقوارب لكبار رجال الدولة والشعب الفرعونى.

ماذا يحدث فى الأهرامات فى هذا اليوم :

والقدماء المصريون كانوا يحتفلون بذلك اليوم في احتفال رسمى كبير فيما يعرف بالانقلاب الربيعي، وهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل والنهار، وقت حلول الشمس في برج الحمل، فكانوا يجتمعون أمام الواجهة الشمالية للهرم قبل الغروب ليشهدوا غروب الشمس، فيظهر قرص الشمس وهو يميل نحو الغروب مقتربًا تدريجيًّا من قمة الهرم، حتى يبدو للناظرين وكأنه يجلس فوق قمة الهرم، وفي تلك اللحظة يحدث شيء عجيب، حيث تخترق أشعة الشمس قمة الهرم، فتبدو واجهة الهرم أمام أعين المشاهدين وقد انشطرت إلى قسمين، وما زالت هذه الظاهرة العجيبة تحدث مع مقدم الربيع في الحادي والعشرين من مارس كل عام، في الدقائق الأخيرة من الساعة السادسة مساءً، نتيجة سقوط أشعة الشمس بزاوية معينة على الواجهة الجنوبية للهرم، فتكشف أشعتها الخافتة الخط الفاصل بين مثلثي الواجهة الذين يتبادلان الضوء والظلال فتبدو وكأنها شطران.

السمك المملح والبصل والبيض عادة فرعونية :

كان يطلق الفراعنة علي أعياد الربيع "شمو" والتي تأتي من شم الهواء والنسيم، وفي العصور القبطية كان يسمي "شوم إنسم"، وهو المهرجان السنوي بقدوم فصل الربيع في العصور الفرعونية القديمة، استنسخه المصري المعاصر في احتفالات سنوية فى شهر أبريل من كل عام بعيد المصريين المفضل لاستقبال الربيع تحت مسمي "شم النسيم"، وهو ما لا يختلف كثيراً عن تلك العادات التي يتوارثها المصريون من الفراعنة منذ آلاف السنين حتي يومنا هذا.

احتفال القدماء المصريين بشم النسيم كان يتضمن تناول السمك المملح والبصل والبيض والحمص، وكانوا يجلبونه من مدينة "إسنا" جنوب مصر، التى كانت تشتهر آنذاك بصناعة وتقديم الأسماك المجففة كنذور للآلهة داخل المعابد، حتى صار السمك المجفف رمزاً للمدينة فى العصر البطلمى "لاتيبوس" أى مدينة قشر البياض، وعرف المصريون أنواعاً من الأسماك حرصوا على رسمها على جدران مقابرهم، مثل سمك البورى والبياض والبلطى، كما عرفوا البطارخ منذ عصر الأهرام حتى أنهم فى أحد الأعياد كانوا يأكلون السمك المقلى أمام أبواب المنازل فى وقت واحد.

المصدر : وكالات