"انقراض جماعي" أدى لسيطرة الديناصورات على الأرض
"انقراض جماعي" أدى لسيطرة الديناصورات على الأرض

"انقراض جماعي" أدى لسيطرة الديناصورات على الأرض حسبما ذكر RT Arabic (روسيا اليوم) ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر "انقراض جماعي" أدى لسيطرة الديناصورات على الأرض .

صحيفة الوسط - سيطرت الديناصورات على مساحات طبيعية واسعة في كوكبنا لملايين السنين، حتى انقراضها تماما بعد أن ضرب كويكب ضخم كوكب الأرض.

والآن، يقول العلماء إن الديناصورات بدأت بالازدهار بفضل حدث انقراض مماثل الحجم، حيث دُمرت صحيفة الوسط على الأرض قبل أضـخم من 200 مليون سنة، في انقراض جماعي ناتج عن تحول جذري في دورة الكربون.

وأدى هذا الحدث الناجم عن سلسلة من الانفجارات البركانية الضخمة، وفقا للعلماء، إلى تغير المناخ على مدار ملايين السنين. ويعتقد الخبراء أن هذا الأمر وفر فرصة مثالية للديناصورات للسيطرة على الأرض، لتحل مكان الحيوانات التي جابت الأرض قبلها.

وفي أبحاث جديدة، نُشرت في مجلة Nature Communications، وجد فريق دولي من العلماء أن تكاثر الديناصورات نتج عن كارثة "Carnian Pluvial"، التي حدثت منذ حوالي 232 مليون سنة. وعلى الرغم من أن الزواحف الضخمة كانت موجودة منذ بداية العصر الترياسي (حوالي 245 مليون سنة)، إلا أنها كانت نادرة نسبيا في تلك المرحلة من التاريخ.

وخلال تلك الفترة، تغير المناخ من جاف إلى رطب مع العودة إلى الجفاف مرة أخرى، ما أدى إلى تدمير جميع أشكال صحيفة الوسط تقريبا ومنح الديناصورات القدرة على الازدهار، وفقا للعلماء.

وقدم العلماء هذا الاكتشاف من خلال أبحاث الوقت الذي وصلت فيها الديناصورات إلى الهيمنة الكلية، عن طريق استخدام الأدلة المتاحة في التسلسلات الصخرية في جبال Dolomites، وهي سلسلة جبال في شمال إيطاليا.

ووجد الفريق سلسلة من آثار الأقدام المدفونة في طبقات الحجر، أظهرت عن تاريخ توسع الديناصورات. ويقول الخبراء إن هذا الأمر سمح لهم بتحديد لحظة "تفجير" الديناصورات، من خلال تحديد نقطة في التاريخ الجيولوجي، مشار إليها في طبقات الصخور المكتشفة.

وتُظهر المقارنة مع طبقات الصخور في الأرجنتين والبرازيل، حيث تظهر أول هياكل عظمية ضخمة من الديناصورات، وقوع الانفجار في الوقت نفسه. وهذا يشير إلى وجود إِنْحِدَار عالمي مع انتشار الديناصورات عبر الكوكب.

واشتبه العلماء منذ زمن طويل بأن هذا الحدث تسبب في حدوث اضطرابات بين صحيفة الوسط على اليابسة وفي البحر، ولكن التفاصيل لم تكن واضحة.

وفي عام 2015، أظهر تاريخ المقاطع الصخرية وقياس قيم الأوكسيجين والكربون، ما حدث بالفعل، كما أظهر عن ثورات هائلة غرب أوتاوا، ممثلة الأن من خلال Wrangellia. ونتج عن هذه الانفجارات حدوث الاحتباس العالمي وهطول المطر الحمضي، وكذلك القتل الجماعي على اليابسة وفي المحيطات.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

برجاء اذا اعجبك خبر "انقراض جماعي" أدى لسيطرة الديناصورات على الأرض قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)