«القديسة الآثمة».. اكتشاف حسابات بمليارات الدولارات لراهبة الفقراء تريزا
«القديسة الآثمة».. اكتشاف حسابات بمليارات الدولارات لراهبة الفقراء تريزا

«القديسة الآثمة».. اكتشاف حسابات بمليارات الدولارات لراهبة الفقراء تريزا

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «القديسة الآثمة».. اكتشاف حسابات بمليارات الدولارات لراهبة الفقراء تريزا .

صحيفة الوسط - «هناك آلاف من الناس يرغبون فى أن يصيروا مقدسين مثلنا، لكن الله اختارنا نحن لنكون كذلك، والأهم أن نعطى الحب ونمنحه لجميع من يعيشون على أرض الله، فحيثما يكون الله، يكُون الحب»، هكذا ذكرت الأم تريزا، الراهبة ذات الأصول الألبانية التى عاشت فى نيودلهي، أرض المهاتما غاندى، والحائزة على جائزة نوبل للسلام عام ١٩٧٩.
عاشت «تريزا» حياتها محاطة بهالة من القداسة، وحظيت بمهابة واسعة كالتى تُمنح للراهبات والقساوسة أو الشيوخ والحاخامات ورجال ونساء الدين حول العالم، وتوفيت فى ٥ سبتمبر عام ١٩٩٧، ودفن معها الكثير من الأسرار حول معلومـات حياتها.
وبعد نحو ٢٠ عامًا من وفاتها، تكشف مجلة «نيوزويك» الأمريكية عن الوجه الآخر للقديسة تريزا، وتقول إنه على الرغم من الهالة المقدسة التى أحاطت بها، وما أشيع حول زهدها فى المال والتملك، وتكريس حياتها لجمع التبرعات لخدمة الفقراء والمحتاجين والمساكين المشردين فى الطرقات، لدرجة أن البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، زيـادة اسمها إلى مرتبة القديسين فى احتفال كبير العام الماضى بعد ١٩ عامًا من وفاتها- فإن هناك مستندات تكشف عن ارتكاب القديسة المزعومة مخالفات مالية هائلة تصدم جميع مريديها ومن تعلقوا بها وأحبوها فى يوم من الأيام.
وتشير المجلة إلى أن الأم تريزا، كانت تمتلك مليارات من الدولارات تضعها فى مخابئ سرية ببنك الفاتيكان، ولم يفصح عنها أحد من مرافقيها، فيما روى الصحفى الإيطالى «جيانلويجى نوزى»، الذى ألّف كتابًا تحت عنوان «الخطيئة الأصلية» حول أسرار الكنيسة بالفاتيكان، معلومـات مخالفات تريزا، مؤكدًا أن مزاعمه جميعها مدعومة بالوثائق والمستندات. وقدم «نوزى» الذى يُحاكم حاليًا بتهمة تسريب وثائق كنسية، كشوف الحسابات المصرفية السرية للقديسة والراهبة تريزا، وأشار أن الحسابات كانت بعملات مختلفة، منها الدولار والليرة الإيطالية، وأن تلك الحسابات داخل بنك الفاتيكان.
وذكر للمجلة إن حسابات تريزا المصرفية كانت تشهد تدفقات مالية هائلة، وإن الراهبة التى يُعتقد أن قيمة حساباتها تبلغ عشرات المليارات، كانت من أكبر العملاء فى البنك، وأظهر «نوزى» أيضًا عن أن الفاتيكان يُدار بواسطة شبكة من القساوسة والرهبان والراهبات، الذين يسيطرون على المحافظ والحسابات البنكية وعلى ثروة الفاتيكان الضخمة.
وأشار أن كل المعلومات التى كشفها خلال السنوات الماضية عن الأم تريزا، وعن فضائح ساكنى الفاتيكان، سوف تتكشف بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، وتابع أن إيمان تريزا كان محل شك طوال الوقت، إذ حوت مذكراتها التى ظهرت بعد وفاتها جملًا مثل «لم تعد الأرواح تجذبنى»، و«لم تعد السماء تمثل شيئًا بالنسبة لى، تبدو السماء مثل مكان خالٍ وموحش»، و«لا يوجد فى داخلى سوى البرد»، وهو الأمر الذى يدل على معاناتها مشكلة دينية وإيمانية حادة.

برجاء اذا اعجبك خبر «القديسة الآثمة».. اكتشاف حسابات بمليارات الدولارات لراهبة الفقراء تريزا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور