فضيحة.. هاآرتس: الدوحة فتحت ذراعيها للصهاينة.. و«تميم» وعد بتغيير موقف الدوحة من تل أبيب
فضيحة.. هاآرتس: الدوحة فتحت ذراعيها للصهاينة.. و«تميم» وعد بتغيير موقف الدوحة من تل أبيب

فضيحة.. هاآرتس: الدوحة فتحت ذراعيها للصهاينة.. و«تميم» وعد بتغيير موقف الدوحة من تل أبيب

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر فضيحة.. هاآرتس: الدوحة فتحت ذراعيها للصهاينة.. و«تميم» وعد بتغيير موقف الدوحة من تل أبيب .

صحيفة الوسط - أثبتت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية أن قطر عدلت من مواقفها في القضايا التي تمس اسرائيل وأمنها بعد ان نُشُور اميرها تميم بن حمد آل ثاني، ذراعيه مستقبلا رموز الصهيونية الامريكية بعد دعوات متكررة على مدار 4 أشهر متتالية يحضهم فيها على حضور الدوحة من اجل التشاور في شأن الملفات التي تحمل عنوان «المصلحة المشتركة» وفقا لدعوة بن حمدـ

وأظهرت عن لقاء أمير قطر، تميم مع زعيم المنظمة الصهيونية الأمريكية في العاصمة الدوحة؛ والذي كان الهدف منه نيل دعم اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة لتخفيف الضغط على إمارته فيما يتعلق بملف دعمها للإرهاب والمنظمات المتطرفة.

وذكرت الصحيفة الاسرائيلية إن أمير قطر وجه الدعوة إلى كل من: زعيم المنظمة الصهيونية الامريكية مورتون كلاين، ونائب الرئيس التنفيذي لمؤتمر رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية الكبرى مالكوم هونلاين، ورئيس مجلس الشيوخ اليهودي الأمريكي جاك روسن، ورئيس اتحاد اليهود الأورثوذكس، الحاخام مناحيم جيناك، ورئيس منظمة «الصهيونيون المتدينون في الولايات المتحدة الأمريكية مارتن أولنير، وكان آخرهم الناشط وداعم اسرائيل بشكل رئيسي، ديرشاوتز .

وأضافت الصحيفة العبرية أن جميع مقابلات تميم جرت في نفس الفترة التي استقبلت فيها الدوحة شخصيات أمريكية معروفة بدعمها لإسرائيل، مثل آلن ديرشاوتز ومايك هاكابي.

وذكر زعيم المنظمة الصهيونية الامريكية مورتون كلاين، الذي رفض لقاء تميم عندما كان نيويورك، إنه غير موقفه وأقر الذهاب إلى الدوحة، بعد ان تمت دعوته اكثر من مرة، على مدار الاربعة اشهر الاخيرة من العام السابق.

وأضاف: رفضت في البداية لقاء تميم؛ بسبب دعمه لحماس ولكني رأيت زعماء يهودا يذهبون إلى الدوحة، فأدركت أنه لن يتمكن من استخدامي في حزب الدعاية خاصته؛ لأن الجميع يذهب إلى هناك بالفعل، لكن ربما يستخدم هو هذه الزيارة من أجل دفع القطريين عن مواقفهم بخصوص هذه القضايا.

وتؤكد الصحيفة أنه ليس من بين صحيفة الوسط القطري الذي زار الدوحة والتقى بـ "تميم" اي معارض لإسرائيل.

وأظهر «كلاين» وفق تصريحاته لـ «هاآرتس» أن الدوحة أقرت الاندماج مع جناح اليمين الصهيوني برعاية هذه الرحلات التي وجهتها للقادة الصهاينة من موازنة الديوان الاميري.

ولفت «كلاين» الى انه التقى امير قطر على مدار ساعتين أثبت الاخير له فيها أنه سيغير موقف الدوحة بخصوص القضايا التي تمس تل أبيب.

برجاء اذا اعجبك خبر فضيحة.. هاآرتس: الدوحة فتحت ذراعيها للصهاينة.. و«تميم» وعد بتغيير موقف الدوحة من تل أبيب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد