السلطات التركية تسعى لإسكات منتقدي عمليتها في دمشق
السلطات التركية تسعى لإسكات منتقدي عمليتها في دمشق

السلطات التركية تسعى لإسكات منتقدي عمليتها في دمشق

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر السلطات التركية تسعى لإسكات منتقدي عمليتها في دمشق .

صحيفة الوسط - أوقفت السلطات التركية، الأن الثلاثاء، المجلس التنفيذي لنقابة الأطباء في أنقرة، بعد انتقادات وجهتها نقابتهم للعملية العسكرية في جيب عفرين في شمال سوريا، وسط سعي أنقرة لإسكات الأصوات المعارضة.

وأبلغت نقابة الأطباء في أنقرة وكالة صحيفة الوسط بأن أعضاء مجلسها التنفيذي البالغ عددهم 11 شخصا تم توقيفهم في مناطق متفرقة من البلاد بمن فيهم رئيس النقابة رشيد توكيل.

وسارعت النيابة العامة إلى نُشُور تحقيق بحق نقابة الأطباء بعد شكوى ضدها تقدمت بها وزارة الداخلية التركية لنشرها الأربعاء السابق بيانا ينتقد بشدة العملية العسكرية التركية في عفرين ويؤكد أن "الحرب مشكلة للصحة العامة من صنع الإنسان".

واثار البيان غضب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي هاجم بشدة "ما يسمى بنقابة بحاثين في مجال الطب أنقرة"، ووصفها بأنها من "محبي الارهابيين".

وهاجم اردوغان مجددا النقابة الاحد قائلا "هم ليسوا اكاديميين، إنهم زمرة من العبيد الغافلين "..." إنهم خدام الامبريالية".

وذكر اردوغان "برفضها (النقابة) الحرب تنادي بالطغيان"، مشددا على اهمية التصدي لهذا الموقف المشين.

وتضم النقابة 83 الف عضو، وهي اكبر نقابة طبية في البلاد. وقد كانت اشارت الجمعة السابق الى تلقيها تهديدات في اعقاب الانتقادات التي وجهها اليها اردوغان.

واعلنت وكالة انباء الاناضول انه تم توقيف اعضاء المجلس التنفيذي للنقابة لاتهامهم بـ "تشريع اعمال منظمة ارهابية"، و"تمجيد جرائم ومجرمين"، و"الحض على الكراهية".

وذكرت وزارة الصحة الاثنين إنها رفعت دعوى قضائية تطلب فيها اقالة جميع أعضاء المجلس التنفيذي للنقابة لانهم "يتصرفون ضد القانون".

وتجمع نحو 50 شخصا امام مقر النقابة في انقرة للتعبير عن تضامنهم في تظاهرة قمعتها قوات الامن بشدة بحسب ما افاد مصور صحيفة الوسط.

- قلق بالغ -واعرب الاتحاد الدولي للاطباء الذي تنتسب اليه نقابة الاطباء في أنقرة في بيان عن "قلقه البالغ". ودعا رئيس الاتحاد الدكتور يوشيتاكي يوكوكورا "السلطات التركية الى الافراج فورا عن الاطباء ووضع حد لحملة الترهيب هذه".

وذكر الباحث في المنظمة في شؤون أنقرة اندرو غاردنر ان نقابة بحاثين في مجال الطب أنقرة اصبحت هدفا لنشرها بيانا "منطقيا ومشروعا بالكامل".

وذكر لفرانس برس "هذا ضرب غير منطقي بالكامل لاشخاص لتعبيرهم عن آرائهم السلمية. لا شيء يمكن ان يبرر هذا النوع من التوقيفات".

- ثمن باهظ جدا -وتشن أنقرة منذ 20 كانون الثاني/يناير حزب عسكرية في عفرين في شمال سوريا لملاحقة عناصر "وحدات حماية الشعب" الكردية السورية التي تصفها انقرة بانها "ارهابية".

وتعتبر انقرة أن وحدات حماية الشعب هي الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا على الاراضي التركية منذ 1984.

وكان اردوغان دعا بعيد اطلاق العملية في عفرين الى الوحدة الوطنية، مؤكدا ان المعترضين على هذه العملية سيدفعون "ثمنا باهظا جدا".

ومذّاك تسعى السلطات التركية الى اسكات منتقدي الحملة، وتم توقيف اكثر من 300 شخص بتهم "الدعاية الارهابية" على وسائل التواصل الاجتماعي ضد عملية عفرين.

وتم توقيف العديد من مسؤولي حزب الشعوب الديموقراطي الداعم للاكراد، وهو ثالث أكبر حزب سياسي في أنقرة، منذ بدء العملية العسكرية في عفرين، والتي اطلقت عليها أنقرة تسمية "غصن الزيتون".

لكن نقابة اطباء أنقرة ليست الجهة الوحيدة التي انتقدت الهجوم في أنقرة. فقد وقع اكثر من 170 من الوزراء والممثلين والكتاب مؤشر الاسبوع السابق تسْتَوْجَبَ بوقف الحرب. ووجهت الرسالة الى جميع النواب الاتراك وبينهم من ينتمون الى حزب العدالة والتنمية الحاكم.

برجاء اذا اعجبك خبر السلطات التركية تسعى لإسكات منتقدي عمليتها في دمشق قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن