«القدس»يؤكد أن تتويج «نتنياهو» شارعًا استيطانيًا «إرهاب منظم»
«القدس»يؤكد أن تتويج «نتنياهو» شارعًا استيطانيًا «إرهاب منظم»

«القدس»يؤكد أن تتويج «نتنياهو» شارعًا استيطانيًا «إرهاب منظم»

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «القدس»يؤكد أن تتويج «نتنياهو» شارعًا استيطانيًا «إرهاب منظم» .

صحيفة الوسط - أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إقدام رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، بافتتاح شارع التفافى (دائرى) النبى إلياس "55" الاستيطانى فى محافظة قلقيلية، شمال الضفة الغربية المحتلة، كجزء من مخطط استيطانى ضخم جار تنفيذه.

وأشارت الوزارة، إلى أنه رافق نتنياهو، مجموع من المسئولين الإسرائيليين، بينهم وزير المواصلات الليكودى، ويسرائيل كاتس، ونائب وزير الحرب الحاخام المتطرف، "إيلى بن دهان"، بالإضافة إلى رئيس مجلس المستوطنات فى شمال الضفة، يوسى دغان. 

وذكرت الخارجية الفلسطينية، في بيان، إن هذا المخطط سيتبعه وفقًا للحاخام، دهان شق، طريق التفافى حواره وطريق التفافى العروب الاستيطانيين، وهى طرق مخصصة للمستوطنين ويحظر على المواطنين الفلسطينيين استخدامها، كما يأتى هذا المخطط فى إطار طريقة كبرى تهدف إلى حماية المستوطنات، وربطها بعضها ببعض بُلُوغًا إلى العمق الإسرائيلى، وفصلها عن المناطق الفلسطينية.

وأضاف، أن هذه الخطة تشتمل أيضًا، على توسيع وتطوير الطرق الاستيطانية القائمة، بما يعنى التهام مساحات شاسعة من الأرض الفلسطينية فى الضفة الغربية المحتلة، وإلحاقها بإسرائيل، وتبلغ تكلفة هذه الخطة الاستيطانية التوسعية وفقًا للمصادر الإسرائيلية حوالي 3.3 مليار شيكل، يتم تخصيص معظمها من الحكومة الإسرائيلية والوزارات والهيئات التابعة لها.

وفى إطار المخطط نفسه، ووفقًا للإعلام الإسرائيلى، تولى جيش الاحتلال الإسرائيلى التَحَكُّم الكاملة على أحياء مقدسية تقع خلف جدار الفصل العنصرى، بما فى ذلك مخيم شعفاط للاجئين وكفر بعد، فى خطوة عملية تعكس فصل تلك المناطق ذات الكثافة السكانية الفلسطينية العالية عن القدس الشرقية المحتلة.

وتطرقت الخارجية الفلسطينية -في بيانها- إلى شق جرافات الاحتلال منذ أسابيع قليلة، طريقًا استيطانيًا يربط مستوطنات شمال غرب رام الله بعضها ببعض وبالعمق الإسرائيلى، في وقت تستبيح فيه سلطات الاحتلال الضفة الغربية المحتلة وتبتلع غالبية المناطق المصنفة (ج)، التابعة أمنيًا وإداريًا ﻹسرائيل بالضفة الغربية وفقًا لاتفاقية أوسلو، حيث أقدمت قوات الاحتلال على هدم بنايتين سكنيتين فى قرية بيت جالا، وتواصل توزيع إخطارات هدم العديد من المنازل في الضفة الغربية المحتلة، كان آخرها إخطار بهدم منزلين فى قرية بيت دجن، بحجة أنها واقعة في المناطق المصنفة (ج)"

وذكرت الخارجية الفلسطينية، إن هذا يأتى فى وقت أعلن فيه عضو الكنيست المتطرف موتي يوجيف (من البيت اليهودي) بأن البناء الفلسطيني في المنطقة (ج) هو (إرهاب البناء)، علما أن هناك جمعيات استيطانية تعمل على مدار الساعة في مراقبة البناء الفلسطيني في مناطق (ج) وتحرض سلطات الاحتلال على هدمه، بما فيها الأبنية والمشاريع التي يمولها الاتحاد الأوروبي وغيره من الدول.
وأدانت الوزارة تصريحات نتنياهو، المتطرفة، التى وصف فيها تتويج الشارع بأنه (عمل صهيوني يهودى تاريخى، هذا ما نقوم به هنا فى قلب أرض تل أبيب)،

مؤكدة، أن مواقف حكومة ترامب المنحازة للاحتلال والاستيطان تشكل مظلة وغطاء وتشجيعا لهذا التغول، فى عمليات البناء الاستيطاني، وسرقة وتهويد أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة.
وتساءلت: "في ظل الصمت الأمريكي على هذا التغول، عن أى مفاوضات يتحدث فريق ترامب؟"، مطالبةً الأمم المتحدة والدول التى تدعى حرصها على تَسْوِيَة الدولتين وعلى تحقيق السلام، بأن تدافع عما تبقى من مصداقية لمواقفها قبل فوات الأوان.

برجاء اذا اعجبك خبر «القدس»يؤكد أن تتويج «نتنياهو» شارعًا استيطانيًا «إرهاب منظم» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور