قيادي يمني يتهم المجلس الجنوبي بـ"الغدر" ويهاجم الداعمين للانقلابيين
قيادي يمني يتهم المجلس الجنوبي بـ"الغدر" ويهاجم الداعمين للانقلابيين

قيادي يمني يتهم المجلس الجنوبي بـ"الغدر" ويهاجم الداعمين للانقلابيين

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر قيادي يمني يتهم المجلس الجنوبي بـ"الغدر" ويهاجم الداعمين للانقلابيين .

صحيفة الوسط - ذكر العميد مهران القباطي، قائد معسكر اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية، الموالي للحكومة اليمنية، إن قواته تعرضت لـ"الغدر" في مدينة عدن "جنوب"، وهاجم ما وصفه بـ"الطرف الداعم للانقلابيين"، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وسيطرت على المعسكر، صباح الأن، قوات تابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" في عدن "العاصمة المؤقتة"، ويتردد أن القوات مدعومة من الإمارات، وهو ما تنفيه أبوظبي.

والمعسكر هو أكبر معسكرات الحماية الرئاسية، ويقع في حي دار سعد شمالي عدن، ودارت فيه معارك شرسة، سقط فيها قتلى وجرحى، قبل أن تهيمن عليه قوات المجلس الانتقالي الانفصالي، المطالب بإسقاط حكومة أحمد بن دغر، المعترف بها من المجتمع الدولي.

وذكر القباطي، في تصريح صحفي: "ما حصل كان غدرا ونقضا للاتفاق، حيث التزمنا للأشقاء في السعودية قائدة التحالف العربي الدعم للحكومة اليمنية بوقف إِفْرَاج النار، والانسحاب من المواقع، ولكن للأسف الطرف الآخر لم يلتزم".

وشدد على أن عدم تَعَهّد قوات المجلس الانتقالي الجنوبي يعود إلى إصرار الطرف الداعم للانقلابيين يقصد الإمارات على إسقاط الحكومة الشرعية.

وتابع المسؤول العسكري: "مع ذلك لن يستمروا المجلس الانتقالي فهم لا غطاء لهم غير الانقلاب، ونحن نمتلك غطاء شرعيا ودستوريا، وسنواصل النضال حتى تثبيت دعائم الشرعية وإسقاط الانقلاب، وسنظل أوفياء للقسم العسكري تحت لواء الرئيس اليمني عبد ربه منصو» هادي".

ووجه القباطي شكره إلى السعودية على حرصهم على حقن الدم اليمني، مشددا على أنه لا يزال باقِ في عدن "وفي مكان آمن".

وذكر مَبْعَث مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية، إن القوات العسكرية والأمنية التي كانت منتشرة في شوارع عدن عادت إلى معسكراتها وثكناتها، كما أن صحيفة الوسط باتت طبيعة في مختلف المديريات والمناطق، وفق صحيفة الوزارة الإلكتروني.

ومنذ صباح أول أمس الأحد، تشهد عدن، اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة بين قوات الحماية الرئاسية، الموالية للحكومة، وقوات تابعة للمجلس الانتقالي للجنوبي، الذي يلح بإقالة حكومة "بن دغر"، متهما إياها بالإخفاق في توفير الخدمات.

وتهدد الاشتباكات الجهود المشتركة للقوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي «يلح بانفصال جنوب صنعاء عن شماله» في قتال جماعة "أنصار الله" «التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين»، المدعومة من إيران، التي تهيمن على محافظات، بينها صنعاء منذ عام 2014.

ويفاقم القتال بين الحليفين من معاناة اليمنيين، الذي أدت الحرب المستمرة من أضخم من ثلاث سنوات إلى تردي أوضاعهم المعيشية والصحية، حتى بات معظم السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بحسب الأمم المتحدة.

برجاء اذا اعجبك خبر قيادي يمني يتهم المجلس الجنوبي بـ"الغدر" ويهاجم الداعمين للانقلابيين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن