انفصاليون يمنيون يسيطرون على عدن.. و"سيف ذا تشيلدرن" تَمَكُّث عملياتها
انفصاليون يمنيون يسيطرون على عدن.. و"سيف ذا تشيلدرن" تَمَكُّث عملياتها

انفصاليون يمنيون يسيطرون على عدن.. و"سيف ذا تشيلدرن" تَمَكُّث عملياتها

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر انفصاليون يمنيون يسيطرون على عدن.. و"سيف ذا تشيلدرن" تَمَكُّث عملياتها .

صحيفة الوسط - سيطر مقاتلون انفصاليون من جنوب صنعاء، الأن الثلاثاء، بشكل شبه تام تقريبا على عدن، ثاني مدن البلاد ومقر الحكومة المعترف بها دوليا، وحاصروا القصر الرئاسي في الأن الثالث من المعارك الدامية مع القوات الموالية للسلطات.

وفر ليل الاثنين مجموع من الوزراء من المدينة على متن قوارب الى مديرية البريقة غرب عدن، حسبما افاد مَبْعَث عسكري وكالة صحيفة الوسط.

وأثبت مسؤول في ميناء المحافظة بُلُوغ الوزراء واعلن نقلهم الى قاعدة تابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية.

الا ان مصدرا حكوميا أثبت ان الوزراء عادوا الى عدن قبل بزوغ صحيفة الوسط بعد تلقيهم ضمانات من قبل التحالف بانه لن يتم اقتحام القصر الرئاسي.

وذكر المصدر ان السعودية والدول المنضوية في التحالف تجري مفاوضات مع الانفصاليين الجنوبيين والحكومة اليمنية المدعومة من الرياض في الحرب ضد المتمردين التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين.

وبات الانفصاليون يسيطرون على سبعة من اصل ثمانية احياء في عدن.

وتسيطر القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا برئاسة عبد ربه منصور هادي على حي دار سعد في شمال المدينة، فيما لا يزال الوزراء محاصرين داخل القصر الرئاسي.

وتتهم حكومة هادي الانفصاليين بقيادة حادث في عدن وفتح جبهة جديدة في البلاد التي دمرها النزاع.

- "سيف ذا تشيلدن" تَمَكُّث عملياتها -واعلنت المنظمة الانسانية "سيف ذا تشيلدرن"، التي تعنى بحماية الاطفال، انها اوقفت عملياتها الانسانية في عدن حرصا على سلامة فريق عملها.

وذكر مدير المنظمة تامر كيرللس "اضطر فريقنا الى الاحتماء في المنازل والملاجئ فيما المعارك محتدمة في الخارج". واضاف المتحدث ان الاطفال "يموتون يوميا لاسباب يمكن الوقاية منها"، كالجوع والكوليرا والمرض.

واضاف "لقد كانت عدن محيّدة نسبيا عن المعارك في صنعاء"، ولكن الوضع تغير الآن، متسائلا "كم من طفل بريء بعد يجب ان يقضي لكي يهتم العالم؟".

ويتواجد هادي في السعودية، لكن رئيس حكومته أحمد بن دغر وعددا من أعضاء الحكومة موجودون في مقر الرئاسة في عدن.

وكان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في صنعاء حض المتحاربين الذين كانوا حتى الامس القريب يقاتلون في خندق واحد ضد التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين، على التحاور لانهاء المعارك.

ودعا المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحافي في الرياض الانفصاليين الى الجلوس مع الحكومة، والحكومة الى النظر في مطالب الحركة الانفصالية.

وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية على الاثر إعطاء توجيهات الى القوات الحكومية بتنفيذ "وقف فوري لاطلاق النار"، معربة عن أملها في تجاوب الطرف الآخر مع نداء التحالف.

ويأتي ذلك غداة احتدام المعارك في عدن الاثنين مع لجوء القوات المؤيدة للانفصاليين الجنوبيين والقوات الحكومية لاستخدام الدبابات والمدفعية الثقيلة.

وافادت اللجنة الدولية للصليب الاحمر مساء الاثنين ان "المواجهات اوقعت 36 قتيلا و185 جريحا في يومين".

ويقود محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي الحركة الانفصالية في الجنوب التي ينتمي معظم مقاتليها الى ما يعرف باسم قوة "الحزام الأمني".

وتتلقى قوات الحكومة دعما عسكريا من التحالف العسكري الذي تقوده الرياض. كما تتلقى القوات المؤيدة للانفصاليين في اطار قوات "الحزام الامني" دعما خصوصا من دولة الامارات المشاركة في التحالف والتي تدرب وتجهز عناصرها.

ويوجد جنود سعوديون واماراتيون في عدن لكنهم لم يتدخلوا في المواجهات.

وأقرَ المتحدث باسم التحالف بوجود "بعض الخلل (في عدن)، وهناك مطالب شعبية. طلبنا من المكون السياسي (الحركة الانفصالية) الاجتماع وضبط النفس وكذلك تغليب الحكمة والتباحث مع الحكومة الشرعية" التي دعاها الى "النظر في مطالبات المكون السياسي والاجتماعي".

واندلعت الاشتباكات بشكل مفاجئ صباح الاحد بعدما حاولت القوات الحكومية منع متظاهرين من بلوغ وسط المدينة واقامة اعتصام.

ويحتج المتظاهرون الانفصاليون على الاوضاع المعيشية وكانوا حددوا، عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي يمثلهم، مهلة لهادي تبلغ الأحد لإجراء تغييرات حكومية.

وفي 12 ايار/مايو السابق، شكل الانفصاليون سلطة موازية "لادارة محافظات الجنوب وتمثيلها في الداخل والخارج" برئاسة الزبيدي، بعد شهر من قيام هادي باقالته ما أثار توترا بين الانفصاليين والحكومة.

- وضع خطر -وحذرت حكومة هادي من ان "المشروع الحوثي الإيراني هو المستفيد الاول من الأعمال العسكرية والانفلات الأمني والفوضى التي أضرت بأمن المواطنين والمنشآت الحكومية".

والسعودية والإمارات شريكتان رئيسيتان في التحالف العربي الذي يخوض منذ آذار/مارس 2015 حزب ضد التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء منذ أيلول/سبتمبر 2014.

وقتل في صنعاء منذ تدخل التحالف في 2015 اكثر من تسعة آلاف شخص بينما اصيب أضخم من خمسين ألفا.

وفي تطور منفصل، قتل 14 جنديا يمنيا الثلاثاء في أقتحام انتحاري في محافظة شبوة بجنوب صنعاء، وفق مَبْعَث في الجيش الحكومي نسب الهجوم الى الإسلاميين المتطرفين.

واستهدف الهجوم نقطة تفتيش تابعة لقوة تدعمها الامارات في شرق عتق، كبرى مدن شبوة، كما ذكر المصدر في الجيش الحكومي الذي طلب عدم أظهر هويته.

برجاء اذا اعجبك خبر انفصاليون يمنيون يسيطرون على عدن.. و"سيف ذا تشيلدرن" تَمَكُّث عملياتها قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن