قلق أوروبي من إِدامَة التضييق على الحريات في أنقرة
قلق أوروبي من إِدامَة التضييق على الحريات في أنقرة

قلق أوروبي من إِدامَة التضييق على الحريات في أنقرة

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر قلق أوروبي من إِدامَة التضييق على الحريات في أنقرة .

صحيفة الوسط - اعتبر الاتحاد الأوروبي أن اعتقال أعضاء اللجنة التنفيذية للرابطة الطبية في أنقرة وتراجع السلطات عن تنفيذ قرار المحكمة بالإفراج عن رئيس منظمة العفو الدولية في البلاد تانر كيلي، تعتبر أحدث الأمثلة على التطورات المثيرة للقلق في أنقرة.

وفي بيان مشترك صدر، الأن، عن كلٍ من الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، والمفوض الأوروبي المكلف سياسة الجوار يوهانس هان، أشارا إلى أن هذه التطورات تقوض سيادة القانون واستقلال وحيادية القضاء في أنقرة، وفق تعبيرهما.

ورأى المسؤولان الأوروبيان أن عدم تنفيذ الأحكام القضائية، واستمرار احتجاز صحفيين ما هي إلا سوابق مؤسفة تُضاف إلى سلسلة تصرفات تركية، مبينان أن كل هذا يثير شكوكًا جدية حول إمكانية وجود إنصاف قانوني حقيقي في البلاد، كما جاء في البيان.

ويتوقع الاتحاد الأوروبي، كما جاء في بيان موغيريني وهان، أن تعمد السلطات التركية إلى تنفيذ قرارات القضاء، خاصةً قرار المحكمة الدستورية المؤرخ في 11 يناير 2018 وإطلاق سراح الصحفيين دون إبطاء، وفقًا لما ذكرته وكالة "أكي" الإيطالية للأنباء.

وحرص المسؤولان الأوروبيان على التذكير بأن إدخال تحسينات ملموسة ودائمة في مجالات سيادة القانون والحريات الأساسية تعد شروطًا هامة لأي تحسن محتمل للعلاقات بين الاتحاد وتركيا.

برجاء اذا اعجبك خبر قلق أوروبي من إِدامَة التضييق على الحريات في أنقرة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن