ليبرمان يصادق على بناء وحدة صاروخية "أرض – أرض"
ليبرمان يصادق على بناء وحدة صاروخية "أرض – أرض"

ليبرمان يصادق على بناء وحدة صاروخية "أرض – أرض" حسبما ذكر دنيا الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر ليبرمان يصادق على بناء وحدة صاروخية "أرض – أرض" .

صحيفة الوسط - رام الله - صحيفة الوسط
أقر جيش الاحتلال الاسرائيلي اقامة وحدة صاروخية تابعة للقوات البرية، وذلك بعد مباحثات طويلة اجريت في الرابع من كانون الثاني/يناير  السابق في مكتب افيغدور ليبرمان وزير جيش الاحتلال بتل أبيب.

واعتبر أليكس فيشمان المحلل العسكري، في صحيفة (يديعوت أحرونوت)، أن الحديث عن قرار ينطوي على بذور تغيير في العقيدة القتالية للجيش، وذلك من خلال بناء منظومة صاروخية فعالة (صواريخ أرض – أرض) للمدى المتوسط تنتهي في العام 2020، على حد زعمه.

وسارع ليبرمان إلى المصادقة على المشروع، وتخصيص مبلغ نصف مليار شيكل لذلك من ميزانية الأمن، بحسب ما جاء على صحيفة (عرب 48".

ويأتي ذلك بعد جدال استمر عشرات السنوات داخل الأجهزة الأمنية بخصوص الحاجة إلى ذراع صاروخية للمدى 150 وحتى 300 كيلومتر.

وبحسب المخطط، ففي المرحلة الأولى سيتم بناء منظومة صواريخ أرض – أرض لمدى 150 كيلومترا، يتم تفعيلها بواسطة القوات البرية، والحديث هنا عن صواريخ "إكسترا" التي تنتجها شركة "تاعاس" (الصناعات العسكرية)، كما سيتم تسليح السفن الحربية التابعة لسلاح البحرية، "ساعار 5" و"ساعار 6"، بهذه الصواريخ. كما تعمل "تاعاس" على ملاءمة هذه الصواريخ لسلاح الجو. وفي مراحل متقدمة سيتم إدخال صواريخ يصل مداها إلى 300 كليومتر.

ومن المتوقع أن تصل التكلفة النهائية للمخطط إلى نحو 7 مليار شيكل على مدار 10 سنوات، ويكون ذلك متعلقا بعدد الصواريخ التي يسعى الجيش للتسلح بها.

ويشير فيشمان إلى أن التغيير في التفكير العسكري الإسرائيلي حصل قبل نحو 5 سنوات، وكان نتيجة تطورات تكنولوجية عالمية، حيث فقدت الدول الغربية احتكارها للأسلحة الدقيقة مع تمكن إيران من تطوير منظومات توجيه وتصويب مسار يمكن تركيبها على صواريخ بسيطة من إنتاجها، وتحويلها إلى صواريخ دقيقة.

ويضيف التقرير أن مخاوف ثارت لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من قيام إيران بتحويل صواريخ بسيطة منصوبة في بيروت إلى صواريخ دقيقة، ولذلك، وبدلا من نقل صواريخ إلى بيروت عن طريق سورية، تستعد إيران لتركيب منظومات توجيه من إنتاجها على الصواريخ البسيطة الموجودة في بيروت، الأمر الذي لا يتطلب إقامة مصانع ضخمة.

وقد كانت التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أنه خلال عقد من الزمان، سيكون على أرض بيروت أضخم من ألف صاروخ دقيق، يكون كل واحد منها قادرا على إصابة الهدف بمستوى دقة يصل إلى أمتار معدودة، بما قد يقيم إلى إيقاع أضرار شديدة لمنظومة الاستخبارات والتحكم وقواعد سلاح الطيران، ناهيك عن البنى التحتية مثل شبكات الكهرباء والمياه والوقود، وكذلك رموز الحكم مثل الكنيست والحكومة و"الكرياه" وغيرها.

ويدعي فيشمان أن حقيقة وجود أسلحة صاروخية دقيقة لدى حزب الله قادرة على ضرب كافة مناطق البلاد، قد دفع في الأيام الأخيرة، رئيس الحكومة ووزير الأمن ورئيس أركان الجيش والمتحدث باسم الجيش إلى الحديث على كل منصة ممكنة، والتلويح بالحرب على بيروت.

وأشار إلى أنه قبل عدة سنوات، كان من الممكن القول إن سلاح الطيران يشتري الطائرات، وكل واحدة منها قادرة على حمل 24 قنبلة موجهة مع رأس ثقيل يزيد عن تلك في الرؤوس البرية المكلفة، والمطارات متوفرة، وكذلك الطواقم، كما أن سلاح الجو قادر على تدمير آلاف الأهداف في يوم واحد، ولديه القدرات على جمع المعلومات الاستخبارية عن الأهداف، ولذلك لم تكن هناك حاجة لصواريخ برية.

ولكن ذلك تغير، بحسب فيشمان، حيث أن هناك تطورا كبيرا في الأسلحة المضادة للطائرات، والتي يوجد بعضها في سورية، إضافة إلى كمية من الصواريخ الدقيقة. كما أنه رغم توالي إِفْرَاج الصواريخ الدقيقة على المطارات العسكرية لن يشل سلاح الجو الذي استعد لمثل هذا السيناريو، إلا أن فاعلية سلاح الجو التي تقاس بالقدرة على خلق تواصل في الغارات سوف تتضرر، ولن تعود القنبلة الرخيصة على جناح الطائرة ذات صلة.

وذكر فيشمان: "في عصر الصواريخ الدقيقة، فإن تل أبيب بحاجة إلى القدرة على الهجوم منذ اللحظة الأولى، وليس انتظار تجنيد قوات الاحتياط أو انتظار تجهيز القوات البرية للعمليات البرية أو انتظار مراكمة القوة لدى سلاح الجو".

كما يشير المحلل العسكري إلى الجانب السياسي، حيث أنه في سورية، على سبيل المثال، تنشط عدة جيوش أجنبية، وعندما ترسل تل أبيب طائرة إلى هناك ردا على نشاط معاد لها، فإنها تعرض نفسها لخطر المواجهة مع منظومات الدفاع الجوي الروسية أو الصواريخ الروسية، في حين أن صاروخا دقيقا يتم إطلاقه من البر سيورط تل أبيب بدرجة أقل، ويكون قادرا على إصابة الهدف وتدميره.

وذكر: "إن منظومة صواريخ أرض – أرض قد تكون مصيرية في الساعات الأولى للقتال". مشيراً في هذا السياق إلى أن سيناريوهاً حصل في السابق، وهو اختطاف جنديين إسرائيليين إلى بيروت، وعندها يكون بالإمكان، وخلال أقل من دقيقة منذ صدور القرار، تدمير جسور الليطاني والحاصباني والزهراني من أجل منع الخاطفين من الفرار شمالا. وفي العملية التي اختطف فيها الجنديان إيهود غولدفاسر وإلداد ريغيف، في تموز/يوليو 2006، لم تكن هناك أية مساعدة بنيران دقيقة، كما أن مروحيات الهجوم وصلت عندما كان الخاطفون خارج المنطقة.

ويدعي فيشمان أن منظومة صواريخ "روميح" التي يصل مداها إلى 40 كيلومترا، قادرة على إِفْرَاج 300 صاروخ خلال 10 دقائق على كل هدف يقع جنوبي الزهراني، ما يعني أنه يمكن تدمير 300 هدف بنيران دقيقة كل 10 دقائق. وفي جنوبي بيروت هناك 237 قرية فيها آلاف الأهداف.

ويضيف أنه في الضربة النارية الأولى يتم تدمير الصواريخ ومنصات الإطلاق الثابتة والمنصوبة في مواقع معروفة للاستخبارات الإسرائيلية، وكذلك مواقع التحكم والقيادة التابعة لحزب الله. وإلى حين يصل سلاح الجو إلى ما يكفي من الطواقم الجوية، فإن تل أبيب تكون قد وفرت الرد الفعال على رشقات الصواريخ التي تقوم بتنفيذ من جنوبي بيروت. ومع الأخذ بالحسبان أن حزب الله قادر على إِفْرَاج أضخم من 1200 صاروخ في الضربة النارية الأولى، فإن الرد على ذلك يجب أن يكون فوريا.

وبحسب التقرير، فإنه عندما يكون لدى الجيش صواريخ يصل مداها إلى 150 كيلومترا، فهو يستطيع إِفْرَاج مئات الصواريخ من أي نقطة في الشمال بعيدا عن الحدود باتجاه رؤية تقع شمالي بيروت أو دمشق. وفي حال تعرضت تل أبيب لهجمات صاروخية، فإنه خلال 5 دقائق سيسقط الصاورخ الأول على هدف محدد في بيروت. والمنظومة الواحدة قادرة على إِفْرَاج 5 رشقات صاروخية في الساعة، 8 صواريخ في كل رشقة، ما يعني أنه سيتم إِفْرَاج 40 صاروخا في الساعة. وعندما يتم تفعيل 10 منصات إِفْرَاج يصل العدد إلى 400 صاروخ في الساعة بمستوى دقة عال.

ويشير في هذا السياق إلى أن صاروخ "إكسترا" قادر على تدمير طابق كامل في أي مبنى في بيروت، وكل ذلك قبل أن ترتفع الطائرات الحربية إلى الجو.

أما المرحلة التالية من بناء الوحدة الصاروخية، فهي صواريخ أرض – أرض يصل مداها إلى 300 كيلومتر وأكثر. وهذا الصاروخ في مرحلة متقدمة من التطوير والتجربة في مصانع "تاعاس".

ويتابع أن تهديدات الصواريخ الدقيقة لحزب الله أقلقت هيئة أركان الجيش، فبدأت عملية البحث عن صواريخ يصل مداها إلى 20 – 40 كيلومترا. وكان لدى سلاح المدفعية صواريخ أميركية يصل مداها إلى 30 كيلومترا، وعملت "تاعاس" على تحويلها إلى صواريخ دقيقة. وقد كانت التجربة العملانية الأولى لها في الحرب العدوانية الأخيرة على بيروت، في صيف العام 2006، حيث أطلق منها 140 صاروخا باتجاه تجمعات لحزب الله، ما أحدث إصابات في صفوفهم نتيجة الشظايا.

وفي العام 2013، وفي أعقاب معلومات استخبارية "مقلقة" من بيروت، أَنْجَزَ الجيش صفقة لشراء صواريخ دقيقة من "تاعاس" يصل مداها إلى 40 كيلومترا، من طراز "روميح". وفي العام الحالي استكمل سلاح المدفعية إقامة الوحدة العملانية الأولى. وفي التجربة العملانية الأولى أطلق ثلاثة صواريخ خلال 12 ثانية باتجاه ثالثة رؤية مختلفة على مسافة عشرات الكيلومترات، ودمرت الأهداف الثلاثة.

برجاء اذا اعجبك خبر ليبرمان يصادق على بناء وحدة صاروخية "أرض – أرض" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : دنيا الوطن