حرب دونالد ترامب و"أف بي آي"يؤكد أن خاسرة سلفاً للرئيس
حرب دونالد ترامب و"أف بي آي"يؤكد أن خاسرة سلفاً للرئيس

حرب دونالد ترامب و"أف بي آي"يؤكد أن خاسرة سلفاً للرئيس حسبما ذكر جي بي سي نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر حرب دونالد ترامب و"أف بي آي"يؤكد أن خاسرة سلفاً للرئيس .

صحيفة الوسط - صحيفة الوسط:- يضـع الرئيس الأميركي دونالد ترامب حرب التشكيك بمصداقية مكتب الأستجواب الفدرالي "أف بي آي"، تمهيداً لإثبات براءته في ملف الأستجواب بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016. هي حرب مفتوحة على كل الاحتمالات، وقد لا تنتهي في المدى المنظور، في وقت تعيش أميركا مشكلة دستورية تُنذر بـ"مجزرة ليلة السبت" الشهيرة عام 1973، عندما أطاح ريتشارد نيكسون بقيادات وزارة العدل قبل أن يغادر منصبه مستقيلاً، على وقع فضائح "ووترغيت".

وحتى قبل استلامه السلطة بصورة رسميةً، أنطلق شبح الأستجواب الروسي يحوم حول الرئيس الجديد وفريقه، ولم يتراجع ترامب منذ ذلك الوقت عن ضغوطه على هذه المؤسسة التي يُعرف عنها استقلاليتها عن البيت الأبيض. هاجم ترامب حتى الآن، حليفه، وزير العدل جيف سيشنز، بسبب عزل الأخير نفسه عن الأستجواب الروسي، ونائب وزير العدل روب روزنشتاين، بسبب تعيينه روبرت مولر محققاً خاصاً، كما إِبْعَاد المدير السابق لـ"أف بي أي" جايمس كومي، من منصبه، وضغط على نائبه أندرو مكابي الذي استقال هذا الأسبوع. ما أراده ترامب هو الولاء أو ما وصفه كومي بـ"المحسوبية" في شهادته، أمام الكونغرس العام السابق.

ورفض مكتب الأستجواب الفدرالي الخضوع، وردّ على ترامب بتسريبات مبرمجة إلى الإعلام، طاولت تباعاً كل المشتبه بهم في الأستجواب. كذلك، نفى المكتب علناً كل روايات ترامب عن تنصت سلفه باراك أوباما عليه خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، فضلاً عن رفضه أضخم من مرة، طلب الرئيس وقف الأستجواب مع مستشاره للأمن القومي المستقيل مايكل فلين، بل على العكس، حوّل "أف بي أي" فلين من مشتبه به إلى متعاون في الأستجواب.

واتهم ترامب، أمس الجمعة، مسؤولي "أف بي آي" ووزارة العدل بـ"تسييس" التحقيقات لصالح خصومه الديمقراطيين. وذكر في تغريدة على حسابه على صحيفة "تويتر" إن "كبار مسؤولي ومحققي أف بي آي ووزارة العدل، قاموا بتسييس عملية الأستجواب المنزهة، لصالح الديمقراطيين وضد الجمهوريين"، بدون توضيحات إضافية. وتابع ترامب "هو أمر لم يكن من الممكن تصوره قبل فترة قصيرة"، مشيداً من جهة أخرى بعمل عملاء "رائعين" عارضوا المسؤولين عنهم.

وكلّما ازداد خناق الأستجواب على البيت الأبيض، ارتفع منسوب التوتر عند ترامب، الذي يحاول جاهداً معرفة أوراق مولر المستورة، بعدما أبدى الأخير اهتمامه أخيراً بلقاء الرئيس. لكن الجولة الأخيرة التي يخوضها ترامب في معركته هذه هي الأشرس، لأنها تسعى إلى تشويه سمعة "أف بي آي"، وتضع الحزب الجمهوري في مواجهة مؤسسة استخباراتية عريقة. فالرئيس يتجه إلى نشر مذكرة رئيس لجنة الاستخبارات، النائب الجمهوري ديفين نونيز، التي تربط بين تنصّت "أف بي آي" على أحد مساعدي ترامب (كارتر بايج)، وعمل العميل الاستخباراتي البريطاني الأسبق، كريستوفر ستيل، الذي كان وراء ما يسمى "ملف ستيل" الشهير عن فضائح ترامب ونفوذ موسكو عليه. وتعتبر "مذكرة نونيز"، التي تقع في أربع صفحات، أن فريق حزب المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، الذي موّل "ملف ستيل" خلال الحملة الرئاسية، تواطأ مع وزارة العدل. والهدف الرئيسي هنا إثبات أنّ هناك تحيّزاً من مكتب الأستجواب الفدرالي ضدّ ترامب، وتشويه سمعة روزنشتاين الذي يشرف على عمل "أف بي آي"، والأهم من ذلك التشكيك بنواياه وراء تثبيت مولر كمحقّق خاص , وفقا للعربي الجديد.

وصوّتت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب بأكثريتها الجمهورية على نشر المذكرة يوم الإثنين السابق. وللمرة الأولى، خرج مكتب التحقيقات الفدرالي عن صمته في مسائل إدارية، وحذر في بيان غير مسبوق من نشر هذه المذكرة السرية، وقد وصلت رسائل إلى البيت الأبيض بأن مدير مكتب الأستجواب المعيّن أخيراً، كريستوفر راي، قد يستقيل في حال نشرها. وهناك قلق في وزارة العدل من أن ينتهز ترامب مذكرة ليست مبنية على حقائق وأدلة بهدف تخليص الحساب وإقالة كبار المسؤولين، من بينهم روزنشتاين أو حتى مولر.
ودعا رئيس مجلس النواب، بول ريان، لنشر المذكرة، لأنها تساعد على "تطهير" مكتب الأستجواب، بحسب قوله. والخشية هنا من أن تكون واشنطن على أبواب "مجزرة ليلة السبت" الشهيرة حين أقال نيسكون وزير العدل ونائبه، وبالتالي سمح للرجل الثالث في الوزارة، روبرت بورك، بإقصاء المحقق الخاص في فضيحة "ووترغيت".

ولم تتوقّف محاولات منع نشر المذكرة في الكونغرس. فقد اتهم النائب أدام شيف، أعلى ديمقراطي رتبة في لجنة الاستخبارات، زميله نونيز، بأنه أرسل إلى البيت الأبيض نسخة مغايرة عن المذكرة التي تم الاتفاق عليها في اجتماع اللجنة، وطالب بإعادة التصويت على القرار. كما أنّ هناك أصواتاً في مجلس الشيوخ، تريد تصويتاً للموافقة على قرار النشر الذي اقتصر حتى الآن على مجلس النواب. والخطورة في نشر المذكرة هي تسييس الشغل الاستخباراتي الأميركي، أي سيكون هناك على الأرجح شكّ شعبي، لا سيما لدى قاعدة ترامب، تجاه عملاء مكتب الأستجواب الفدرالي الميدانيين الذين لديهم احتكاك يومي مع المواطنين الأميركيين.

وطلب مولر هذا الأسبوع من المحكمة إِمْهَال صدور الحكم بحق مايكل فلين، حتى الربيع القادم، ما يعني أن الأخير يستمر في الترابط المشترك وأن هناك خيوطا للمتابعة. في حين تعطي كل تصرفات ترامب علامات على أنه يخشى أن يصل مولر إلى مرحلة يتهم فيها الرئيس بعرقلة العدالة وسير الأستجواب.

وفي أخذ رأي لجامعة "مونموث" أخيراً، رأى 71 في المائة من الأميركيين أنّ على ترامب التحدّث مع مولر تحت القسم، من بينهم 51 في المائة من الجمهوريين. فخوض حرب مفتوحة مع "أف بي آي" خاسرة لأي رئيس أميركي، لا سيما إذا كان هو المعني شخصياً في تحقيق تقوده وزارة العدل. ومغامرة ترامب سيكون لها تداعيات في المرحلة المقبلة على أبواب المواجهة الكبرى عندما تبدأ ملامح تحقيق مولر بالظهور في الربيع القادم.

برجاء اذا اعجبك خبر حرب دونالد ترامب و"أف بي آي"يؤكد أن خاسرة سلفاً للرئيس قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز