خبراء عن إدراج «هنية» على قائمة الإرهاب: «بداية لضم الإخوان»
خبراء عن إدراج «هنية» على قائمة الإرهاب: «بداية لضم الإخوان»

خبراء عن إدراج «هنية» على قائمة الإرهاب: «بداية لضم الإخوان» حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر خبراء عن إدراج «هنية» على قائمة الإرهاب: «بداية لضم الإخوان» .

صحيفة الوسط - سلطت وكالة "صحيفة الوسط" في تقريرها الأن السبت، الضوء على قرار واشنطن الأخير بخصوص إدراج رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، على قائمة الإرهاب، قائلة: إن "ذلك قد يعرقل جهود السلام".

ونقلت الوكالة عن منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية السفير ناثان سيلز، قوله: إن" عواقب إدراج هنية على قائمة الإرهاب كبيرة"، مضيفًا أنه سيتم تجميد كل الأصول التابعة له في الولاية المتحدة".

بينما أعلن حسن أبو هنية، الباحث والخبير في الحركات السياسية الإسلامية، أن هنية كان صوتًا قويا وأساس الأيديولوجية المناهضة لإسرائيل من قبل حركة حركة حماس الفلسطينية.

وأضاف "أبو هنية" أن إدراج رئيس مكتب حركة حماس الفلسطينية هي محاولة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وحليفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للإعلان بشكل رسمي عن أن الحركة الإسلامية "متطرفة"، من خلال توضيح أن الأصوات المعتدلة لم تعد شرعية.

أما ناثان براون، أستاذ العلوم السياسية والشؤون الدولية في جامعة جورج واشنطن، فقال: إن "هذه الخطوة قد تعكس أزماتًا من الخارج وداخل الولايات المتحدة لإعلان جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية"، مضيفًا أن هناك أزماتًا سياسية من بعض حكومات الشرق الأوسط على رأسها مصر والإمارات، وبعض الشخصيات البارزة في الحزب الجمهوري لإعلان جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.

بدوره اتفق "أبو هنية" مع "براون" في هذا الرأي، قائلًا: إن "الدولة الرئيسية التي كانت تسعى دائمًا لمحاولة تشويه صورة جماعة الإخوان المسلمين هي الإمارات، وقد تبعتها مصر وحتى السعودية مؤخرًا".

وتابع أستاذ العلوم السياسية "أن التحرك ضد قيادة حركة حماس الفلسطينية، قد يكون محاولة لمنع الجهود الحالية لإتمام المصالحة بين منظمة التحرير الفلسطينية وحماس".

وعلى الرغم من أن المصالحة لم تتحقق بشكل كامل، فإن هناك تقدمًا واضحًا في جمع الأطراف الفلسطينية، لا سيما منذ إعلان ترامب الأخير بخصوص القدس، إلا أن الولايات المتحدة وإسرائيل ترغبان في وقف ذلك.

واختتم "أبو هنية" بالقول: إن "رغبة الولايات المتحدة في إدراج (إسماعيل هنية) على قائمة الإرهاب، تتمثل في إبعاده عن المشهد السياسي، لمزيد من التصعيد في اللعبة السياسية الهادفة إلى فرض تَسْوِيَة سياسي للنزاع الفلسطيني بدلًا من التفاوض".

كانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أدرجت الأربعاء السابق، القيادي الفلسطيني إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب، وأعلنت بموجب القرار التحفظ على جميع الأموال بالولايات المتحدة.
 

 

برجاء اذا اعجبك خبر خبراء عن إدراج «هنية» على قائمة الإرهاب: «بداية لضم الإخوان» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري