تقرير أممى: بيونغيانغ أرسلت أسلحة إلى دمشق وميانمار
تقرير أممى: بيونغيانغ أرسلت أسلحة إلى دمشق وميانمار

تقرير أممى: بيونغيانغ أرسلت أسلحة إلى دمشق وميانمار حسبما ذكر بوابة الشروق ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر تقرير أممى: بيونغيانغ أرسلت أسلحة إلى دمشق وميانمار .

صحيفة الوسط - ــ المنظمة الدولية تتهم بيونج يانج بالتحايل على العقوبات وجنى 200 مليون دولار من صادرات محظورة
ذكر تقرير سرى أعده مراقبون مستقلون من الأمم المتحدة أن كوريا الشمالية انتهكت عقوبات مفروضة من المنظمة الدولية وجنت 200 مليون دولار فى 2017 من صادرات سلع محظورة، واتهم التقرير بيونج يانج بإرسال أسلحة إلى سوريا وميانمار.

وذكر التقرير الموجه إلى لجنة العقوبات فى مجلس الأمن الدولى واطلعت عليه صحيفة الوسط الأن، إن كوريا الشمالية أرسلت شحنات من الفحم لموانئ فى دول تشمل روسيا والصين وكوريا الجنوبية وماليزيا وفيتنام باستخدام أوراق مزورة أظهرت دولا أخرى مثل روسيا والصين كدولة المنشأ للشحنة بدلا من كوريا الشمالية.
وأضاف التقرير أن كوريا الشمالية «تتابع تصدير تقريبا كل البضائع المحظورة فى القرار، وقد بلغت ايراداتها نحو 200 مليون دولار بين يناير وسبتمبر 2017».

ولم ترد بعثة كوريا الشمالية بالأمم المتحدة على طلب للتعليق على التقرير. وذكرت روسيا والصين مرارا إنهما تطبقان عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية.

وأشار التقرير أيضا إلى وجود مشاريع تعاون عسكرى مع كوريا الشمالية تم رصدها فى إفريقيا وفى منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

كما عثر الخبراء الأمميون على دليل على الترابط المشترك العسكرى من جانب كوريا الشمالية لتطوير برامج الأسلحة الكيميائية السورية وتوفير صواريخ باليستية لميانمار، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء فى التقرير أن سوريا وميانمار تواصلان الترابط المشترك مع شركة «كوميد» الكورية الشمالية أكبر شركة لتصدير الأسلحة فى البلاد والتى تم إدراجها على لائحة سوداء للامم المتحدة.

وأظهر فريق الخبراء عن أضخم من 40 شحنة لم يتم الإبلاغ عنها سابقا من كوريا الشمالية بين عامى 2012 و2017 لمركز الدراسات والأبحاث العلمية السورى، وهو مركز رئيسى للبرنامج الكيميائى السورى.
وأظهر الأستجواب عن «أدلة جديدة جوهرية» بخصوص الترابط المشترك العسكرى لبيونج يانج مع دمشق، بما فى ذلك ثلاث زيارات على الأقل لفنيين كوريين شماليين إلى سوريا فى عام 2016.

وأشار التقرير إلى أن حضور قام بها وفد فنى كورى شمالى فى أغسطس 2016 ضمت «نقل صمامات مُقاوِمَة خاصة، وموازين حرارة معروفة بأنها تُستخدَم فى برامج الأسلحة الكيميائية».

غير أن سوريا أبلغت الخبراء بأنه ليس هناك على أراضيها أى فنيين كوريين شماليين وبأن الخبراء الوحيدين الذين تستضيفهم منخرطون فى ميدان الرياضة.

برجاء اذا اعجبك خبر تقرير أممى: بيونغيانغ أرسلت أسلحة إلى دمشق وميانمار قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : بوابة الشروق