الأمم المتحدة: بيونغيانغ تتحايل على العقوبات الدولية لبرنامجها النووي
الأمم المتحدة: بيونغيانغ تتحايل على العقوبات الدولية لبرنامجها النووي

الأمم المتحدة: بيونغيانغ تتحايل على العقوبات الدولية لبرنامجها النووي حسبما ذكر دنيا الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الأمم المتحدة: بيونغيانغ تتحايل على العقوبات الدولية لبرنامجها النووي .

صحيفة الوسط - رام الله - صحيفة الوسط
اتهمت الأمم المتحدة كوريا الشمالية، بالتحايل والالتفاف على العقوبات الدولية التي فرضت عليها، عبر تصدير الفحم الصلب وبضائع أخرى، محظور تصديرها بموجب العقوبات المفروضة.

جاء ذلك، في تقرير أعدته شركة من خبراء الأمم المتحدة المكلفين بالتحقق في تطبيق العقوبات، وسلّم إلى مجلس الأمن، وفق ما أورد صحيفة (سكاي نيوز عربية).

وذكرت الأمم المتحدة، في تقريرها الذي نشرته، إن كوريا الشمالية: "تتابع  تصدير كل البضائع المحظورة في القرار تقريباً، وقد بلغت إيراداتها نحو 200 مليون دولار بين كانون الثاني/ يناير وسبتمبر/ أيلول 2017، مشيرةً إلى أنه "تم رصد مشاريع تعاون عسكري مع بيونغ يانغ في إفريقيا وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وبحسب التقرير، يتهم فريق الخبراء المكلفين بالتحقيق في الانتهاكات، كوريا الشمالية في تطوير برامج الأسلحة الكيميائية السورية، وتوفير صواريخ باليستية لميانمار.

وأشار التقرير، أن سوريا وميانمار تواصلان الترابط المشترك مع شركة (كوميد) الكورية الشمالية، أكبر شركة لتصدير الأسلحة في البلاد، التي تم إدراجها على اللائحة السوداء للأمم المتحدة.

وأشار التقرير إلى أن الخبراء كشفوا عن "أدلة جديدة جوهرية" بخصوص الترابط المشترك العسكري لبيونغ يانغ ودمشق، بما في ذلك ثلاث زيارات على الأقل لفنيين كوريين شماليين إلى سوريا في عام 2016.

وكما أفاد التقرير، بأن إحدى هذه الزيارات ضمت "نقل صمامات مقاومة خاصة، وموازين حرارة معروفة بأنها تستخدم في برامج الأسلحة الكيميائية".

بينما أبلغت سوريا الخبراء الأمميين بأنه ليس هناك وجود لأي فنيين كوريين شماليين على أراضيها، وأن الخبراء الوحيدين الذين تستضيفهم منخرطون في ميدان الرياضة.

برجاء اذا اعجبك خبر الأمم المتحدة: بيونغيانغ تتحايل على العقوبات الدولية لبرنامجها النووي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : دنيا الوطن