إدراج هنية على لائحة الإرهاب الأمريكية انحياز للمحتل
إدراج هنية على لائحة الإرهاب الأمريكية انحياز للمحتل

إدراج هنية على لائحة الإرهاب الأمريكية انحياز للمحتل حسبما ذكر المصريون ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر إدراج هنية على لائحة الإرهاب الأمريكية انحياز للمحتل .

صحيفة الوسط - اعتبر رئيس أكبر حزب موريتاني معارض، قرار وزارة الخزانة الأمريكية إدراج رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حركة حماس الفلسطينية) اسماعيل هنية على قائمة "الإرهاب" بأنه انحياز واضح للمحتل (تل أبيب).

جاء ذلك في تدوينة لرئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الموريتاني (إسلامي معارض) محمد محمود ولد سيدي، مساء الأن السبت عبر حسابه الشخصي على facebook.

ويعد حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية، المعروف اختصارا باسم "تواصل"، ثاني أكبر حزب ممثل في البرلمان الموريتاني (بعد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم)، وأكبر حزب معارض في البلاد.

ووصف ولد سيدي القرار الأمريكي بأنه "وقوف واضح إلى جانب المحتل (تل أبيب) الذي يمارس الإرهاب بأبشع مظاهره وصوره".

وأشار أن "رئيس حركة المقاومة الإسلامية إسماعيل هنية وإخوته من المقاومين الأحرار هم شرف الأمة وعنوان مجدها وصمودها وعزتها لا يضيرهم تصنيف وزارة الخزانة الأمريكية المنحازة لقوى الاحتلال والظلم والقتل والتشريد".

وأضاف "ما يتجاهله أصحاب هذا التصنيف (الولايات المتحدة) ومن والاهم هو أن المقاومة والدفاع عن النفس والأرض والمقدسات حق مشروع تكفله القوانين والمواثيق الدولية، وغيره خيانة واستسلام مهما أعطي له من الأسماء والصفات والألقاب".

والأربعاء السابق، ذكر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية (أوفاك)، في بيان، إن الولايات المتحدة "أضافت هنية ضمن القائمة الخاصة بالإرهاب العالمي".

ويأتي هذا القرار في ظل توتر كبير بين واشنطن والفلسطينيين بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 ديسمبر/كانون الأول السابق، الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

ويتعرض من تَحَكُّم عليه عقوبات الخزانة الأمريكية إلى تجميد أرصدته في الولايات المتحدة، كما يُحظر على المواطنين الشعب الأمريكي التعامل معه.

برجاء اذا اعجبك خبر إدراج هنية على لائحة الإرهاب الأمريكية انحياز للمحتل قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون