نيويورك تايمز: فرار الآلاف من تنظيم الدولة الأسلامية من دمشق للعودة إلى بلدانهم الأوروبية عبر أنقرة
نيويورك تايمز: فرار الآلاف من تنظيم الدولة الأسلامية من دمشق للعودة إلى بلدانهم الأوروبية عبر أنقرة

نيويورك تايمز: فرار الآلاف من تنظيم الدولة الأسلامية من دمشق للعودة إلى بلدانهم الأوروبية عبر أنقرة

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر نيويورك تايمز: فرار الآلاف من تنظيم الدولة الأسلامية من دمشق للعودة إلى بلدانهم الأوروبية عبر أنقرة .

صحيفة الوسط - أظهرت تقييمات أمريكية وغربية استخباراتية سرية جديدة عن فرار آلاف المقاتلين الأجانب التابعين لتنظيم تنظيم الدولة الأسلامية الإرهابي وأسرهم، جراء الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة شرقي سوريا، في تدفق يحزر بتشويه الإعلان الأمريكي حول هزيمة التنظيم المسلح إلى حد كبير.

وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية -في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني الأن الإثنين- أنه مع فرار العديد من المقاتلين بدون عوائق جنوبا وغربا متجاوزين خطوط القوات السورية الحرة، يتجه بعضهم إلى الاختباء بالقرب من عاصمة سوريا، دمشق، وفي شمال غرب البلاد، في انتظار أوامر قادة التنظيم عبر قنوات الاتصالات المشفرة.

وأشارت إلى انتماء مسلحين آخرين متمرِّسين بالقتال، يتدرب بعضهم على استخدام الأسلحة الكيماوية، إلى فرع تنظيم القاعدة، في سوريا، مضيفة أن العديد من المقاتلين الأجانب يدفعون عشرات الآلاف من الدولارات إلى مهربي البشر لمـرو الحدود إلى أنقرة، ومن ثم العودة إلى بلدانهم الأوروبية في نهاية المطاف.

وتأتي التقييمات الاستخباراتية الصريحة على الرغم من الجهود المتضافرة لتطويق و"إبادة" -على حد تعبير وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس- مقاتلي تنظيم الدولة الأسلامية في مدينة الرقة السورية، عاصمة التنظيم المزعومة التي سقطت الخريف السابق، وفي خضم مطاردة المسلحين الآخرين الذين فروا من الجنوب إلى وادي نهر الفرات باتجاه الحدود مع بغداد.

ويقول محللون إنهم يرون أيضا دلائل على تبني مقاتلي تنظيم الدولة الأسلامية تكتيكات حرب العصابات لترويع المدنيين.

وتفيد التقييمات الجديدة بأنه يصعب تحديد مجموع المقاتلين الذين هربوا إلى صحارى سوريا أو بغداد وما وراءها، بيد أن محللين أمريكيين وغيرهم من المحللين الغربيين في مجال الاستخبارات ومكافحة الإرهاب الذين لديهم إمكانية الاطلاع على التقييمات السرية يقدرون عددهم ببضعة آلاف.

وفي السياق ذاته، يشير محللون إلى أن هنالك الكثيرين ممن سافروا مع أزواج وأطفال يرجح أن يكونوا جنحوا إلى التطرف خلال فترة تجاوزت الثلاث سنوات من سيطرة تنظيم الدولة الأسلامية على المنطقة، ويمكن أن يشكلوا مشكلات أمنية أيضا.

ونسبت (نيويورك تايمز) إلى معهد "أبحاث الحرب" العالمي ومحللين حكوميين وخرين مستقلين في سوريا وواشنطن، القول إن هناك ترويج مزدهرة في تهريب مقاتلي تنظيم الدولة الأسلامية عبر الحدود إلى أنقرة، حيث يعتقد مسئولو الاستخبارات بأن الدواعش لهم علاقات مع خلايا سرية متواجدة هناك.
ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا له، دفع كبار عناصر تنظيم الدولة الأسلامية من الرقة ودير الزور، رشاوى في وادي نهر الفرات تتراوح بين 20 و30 ألف دولار للحصول على مرور آمن إلى أنقرة.

برجاء اذا اعجبك خبر نيويورك تايمز: فرار الآلاف من تنظيم الدولة الأسلامية من دمشق للعودة إلى بلدانهم الأوروبية عبر أنقرة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد