"حذاء وجواز سفر".. كل ما يكلف طهران لتهريب مقاتلي القاعدة
"حذاء وجواز سفر".. كل ما يكلف طهران لتهريب مقاتلي القاعدة

"حذاء وجواز سفر".. كل ما يكلف طهران لتهريب مقاتلي القاعدة

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر "حذاء وجواز سفر".. كل ما يكلف طهران لتهريب مقاتلي القاعدة .

صحيفة الوسط - بـ"لباس، وحذاء" جديدين، وجواز سفر إيراني، إلى جانب مبلغ من المال، عمد الحرس الثوري الإيراني، إلى تهريب مجموع من عناصر تنظيم القاعدة، وقياداته التي تواجدت على الأراضي الإيرانية بعد تطورات الحادي عشر من سبتمبر، وإعادة توزيعهم جغرافيا.

معلومـات وردت ضمن سلسلة من رسائل ضابط الاتصال في تنظيم القاعدة، عطية الله الليبي، واسمه الحقيقي جمال ابراهيم الشتيوي المصراتي، وهو مُعيّن من قبل أسامة بن لادن زعيم القاعدة كمبعوث لتنظيم القاعدة في إيران.

وذكرت قناة "العربية" الإخبارية: "هذا إلى جانب ما تكشفه الرسائل عن طبيعة الترابط المشترك بين الجانب الإيراني، والجماعة الليبية المقاتلة، أحد أفرع تنظيم القاعدة"، ومن خلال مؤشر لأحد عناصر القاعدة الليبيين، والملقب بـ"نادر"، وجهها إلى عطية الله الليبي، الذي أطلع بدوره، ابن لادن على مضمونها، برز نهج النظام الإيراني في تفسير علاقاته الدولية، وهو نهج لا يعترف بصداقات، بل بمصالح فقط.

وأوضحت قناة "العربية" الإخبارية: هذا، ما أفصح عنه ضباط بالحرس الثوري الإيراني، خلال اجتماعهم بـ"نادر"، أثناء الترتيب لعملية إخراجه من الأراضي الإيرانية في 2007.

بالقول: "نحن ليس لنا في العالم أصدقاء أبدا، حتى هذا المكان الذي ستذهب إليه ليس بيننا إلا المصالح فقط". كان ذلك، وبحسب نص الرسالة، في مقر إقامة قيادات القاعدة، ومجموعة الزرقاوي، بأحد المجمعات المخصصة لهم، قائلا: "جاءني أحد المحققين ليلة الجمعة، ومعه لبسة جديدة، وحذاء، وذكر لي جربها على مقاسك، أو لا.. وجلس معي، وحكي لي بعض الكلام، منه، (نحن ليس لدينا سياسة التسليم).. وذكر لي، (إن هناك أناسا مطلوبون من الخارج، لا نتركهم، وإننا تركناك لأننا نعرف أنك غير معروف لدى أي جهة تريدك).. طبعا عرفوا أنني ليبي بعد أن قلت لهم إني عراقي، وعرفوا أنني دخلت عندهم حـديث".

وأضافت "العربية": بعد إنهاء التفاهمات المتبادلة، منح ضباط الحرس الثوري، المقاتل "نادر"، جواز سفر إيراني، ممهورا بختم الدخول، قائلا في الرسالة: "أراني في تلك اليــوم جوازا، قد أعدوه هم لي، وشرح لي كل شيء فيه، الصدور وتمديد الصلاحية، ومكان التمديد، وختم الدخول، إليهم برا، وأراني التذكرة وأعطاني فرصة للسؤال عن معلومـات الجواز والدخول والخروج، وبعدها أخذها، وذكر لي سوف يذهب معك الذين هنا في المقر ليخرجوك، وهناك سيسلمون لك كل شيء، ولم يعطوني شيئا إلا في آخر نقطة الدفتر (الجواز)، والمال ووقفوا حتى خرجت".

وأضاف نادر: "حذرني المحقق من الرجوع إلى بلادهم، وذكر لي نحن ليس لنا في العالم أصدقاء أبدا حتى هذا المكان الذي ستذهب إليه، ليس بيننا إلا المصالح فقط.. طبعا هذا الوقت هنا (يقصد المكان الذي انتقل إليه)، عندهم قمة القطاع السياحي، وجميع الجنسيات والأسعار، والمبيت، وكل شيء مرتفع، نفد المال، ولكن سخر الله الأخ الكردي الذي ربطتني به، واقترضت منه مبلغا من المال، وبعدها أرسل لي القاري (قيادي في تنظيم القاعدة، قُتل في 2017 بغارة شنتها في أفغانستان طائرة أمريكية بلا طيار)، مبلغ 1080 دولارا".

وتفاصيل الهروب، كما جاءت في مؤشر لعطية الله موجهة إلى أسامة بن لادن زعيم القاعدة، والتي وردت ضمن ما يعرف بوثائق أبوت آباد، كان في 2007، مصطحباً معه زوجته وأبناؤه.

برجاء اذا اعجبك خبر "حذاء وجواز سفر".. كل ما يكلف طهران لتهريب مقاتلي القاعدة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن